شريط الأخبار

لغز موت عرفات..تشكيك مسبق في النتائج واغتيال لرمزية القائد

01:28 - 14 تشرين أول / فبراير 2013

غزة - فلسطين اليوم

تقرير القناة العاشرة (لغز موت عرفات)

اسماعيل مهرة – مركز أطلس للدراسات الاسرائيلية

لا زال الشهيد القائد أبو عمار يؤرق الاسرائيليين رغم مرور سنيين على استشهاده مثلما كان في حياته، ولأن نتائج التحقيق في أسباب وفاته الغامضة قد تتهم حكومة تل أبيب في اغتياله، وما سيترتب على ذلك من إدانة أخلاقية وسياسية لدولة ما فتئت تتشدق بالديمقراطية وطهارة السلاح، وربما يتشكل على أثرها محكمة دولية لمحاكمة مرتكبي الجريمة السياسية الأعظم في القرن. فإن اسرائيل تحاول استباق أية نتائج عبر التشكيك بجدية التحقيق وإظهار الوفاة على أنها طبيعية، هذا ما حاول الصحفي امنون ليفي من القناة العاشرة الوصول الية عبر فيلمه الوثائقي (لغز موت عرفات) الذى بثته القناة العاشرة ليلة أمس في برنامج (الوجه الحقيقي)  للصحفي ليفي.

التقرير يبدأ بذكر أسباب الوفاة المحتملة حسب قناعات الاسرائيليين والفلسطينيين والخبراء في محاولة من معد البرنامج للظهور بمظهر الباحث عن الحقيقة، لكنه في طريق بحثه عن الحقيقة يجافي الموضوعية والعمق المطلوب في التحقيق، ويركز الضوء أكثر على جوانب الهدف منها التشكيك والتشويه، ويعتمد كثيراً على أنصاف الحقائق لتسويق الكثير من المضامين التي تأتي في سياق السعي لاغتيال رمزية الشهيد من جهة، والتشكيك المسبق في نتائج التحقيق الدولية من جهة أخرى، حيث ينتهى التقرير بخلاصة لخبير إسرائيلي في الأمراض الباطنية يدعى فيها أن عرفات مات بسبب نقص فيتامينB1.

ملاحظات على التقرير

-كل الشخصيات التي يستند إليها التقرير في محاولة زعمة كشف الحقيقة هي شخصيات اسرائيلية أمنية وسياسية وصحفية ومهنية باستثناء مسؤول أمني أمريكي يصرح أنه يعتمد على المصادر الأمنية الاسرائيلية التي يثق بها، وكل هؤلاء المشاركين لا يخفون كراهيتهم لعرفات ويبرئون ساحة اسرائيل من الجريمة باستثناء الصحفي اوري افنيري الذى لا يستبعد أن يكون شارون هو من يقف خلف الجريمة.

-يكشف التقرير شدة كراهية شارون للشهيد عرفات، ويكشف عن خطة إبعاده الى الساحل السوداني، لكنة يؤكد على أن شارون رفض الخطة ورفض المساس بعرفات لأنه تعهد للأمريكيين، ولأنه كان يخشى من ردة فعل العرب، وبهذا فإن التقرير ينفى عن اسرائيل التهمة مسبقاً، حيث يخلص معد التقرير هنا بالقول أن اسرائيل لم تسمم عرفات.

- التقرير يسلط الضوء على وجود دوافع لفلسطينيين، يصفهم بالمتمردين بالتخلص منه بما في ذلك أرملته، لكنة ولكي يبدو أنه منصف ينفي التهمة أيضاً عنهم، ويؤكد أن أي من الفلسطينيين لا يجرؤ على المساس بأب الأمة الفلسطينية.

- التشكيك في جدية دوافع التحقيق الدولي، حيث يزعم التقرير أن التحقيق جاء نتاج تحقيق غير مهني للجزيرة، مشككاً في مصدر البولونيوم الذى اكتشفه تحقيق الجزيرة في تلميح بأن يد خفية كانت خلف وصول المادة بكمية كبيرة الى ملابسه، ويزعم التقرير أن الجزيرة أرادت إدانة فلسطينيين عبر الإشارة الى تعاونهم مع اسرائيل في ايصال المادة الى طعام الرئيس.

إن التقرير لم يهتم بالبحث عن الحقيقة بقدر رغبته الواضحة الى حد الافتضاح في النيل من الشهيد القائد عبر اغتيال رمزيته، بالتشكيك والتشهير بعد أن اغتالوا جسده، والتشكيك المسبق في نتائج التحقيق عبر الزعم أنه توفي بفعل نقص أحد الفيتامينات.

 

انشر عبر