شريط الأخبار

ينبغي الإفراج عن مروان البرغوثي- يديعوت

11:10 - 14 تشرين أول / فبراير 2013

 

بقلم: أمنون شاموش

بحسب معرفتي القليلة وفهمي الضئيل في الشرق الاوسط المتقلب، فان الشخص الصحيح – ولن نقول الوحيد – الذي يمكن ان ينتخبه جزآ الشعب الفلسطيني بحماسة ويكون شريكا جديا في السلام هو مروان البرغوثي. وأنا أعرف افعاله وأتذكر محاكمته ولن يكون من السهل الثبات لعاصفة المشاعر التي ستهب معارضة للافراج عنه. لكن خطوة جريئة كهذه فقط يمكنها ان تشعل ستارتر السيارة العالقة منذ 100 سنة والتي تمنع الحركة وتكلفهم الدم الكثير.

تستطيع خطوات جريئة وشجاعة وغير مقبولة فقط ان تُخرجنا من الوضع الانساني لقبيلتين تقتل بعضهما بعضا منذ أكثر من 100 سنة وتختصمان على قطعة الارض نفسها التي أخذت تمتليء بالقبور.

توجد سبل قانونية أو سياسية تفضي الى الافراج عن البرغوثي كعفو الرئيس عنه مثلا. ويكون هذا عملا حقيقيا من اجل السلام الذي يسعى اليه الحاصل على جائزة نوبل للسلام عندنا. وقد تكون هذه فرصة للحصول مقابل ذلك على الافراج عن جونثان بولارد.

تمت امور كهذه في التاريخ. فرؤساء وزراء كانوا ارهابيين كبارا أصبحوا مقبولين مُقدرين عند شعوب كثيرة بل عند شعبنا. ولحقائق كثيرة جانبان يسمى أحدهما ارهابيا والآخر محارب حرية. ويكون مكروها عند أعدائه جليلا في نظر أبناء شعبه، والأعمى وحده لا يرى هذا ولا يفهمه. ويقول لكم هذا أعمى يرى ما سيولد. ويريد ان يرى السلام وهو ما زال حيا.

إن زيارة الرئيس اوباما ووزير خارجيته النشيط لاسرائيل والسلطة الفلسطينية تهييء تهيئة واسعة لنشاط أصيل من هذا النوع يحطم الجليد ويعيد حكومتنا الجديدة الى خطبة بار ايلان التي عبرت عن بدء سلامة العقل في النوافذ العليا. إن التعب من الحروب واستعداد مجتمع راغب في الحياة للتوصل الى مصالحة عادلة مؤلمة توافق الأكثرية الكبرى منذ زمن على اطارها ومبادئها – في المجتمع الاسرائيلي وفي المجتمع الفلسطيني وعند العم في امريكا الذي نأكل على مائدته نحن وجيراننا في شره. انه ذلك العم الذي قال عنه ستانلي فيشر مؤخرا انه "لم يعد غنيا ولا صديقا كما كان". ومن الحسن انه برغم مشكلاته المالية والعالمية ما زال يرى الشرق الاوسط هدفا مناسبا (لا يقل عن الشرق الاقصى) ليستثمر فيه ارادة خيّرة وجهودا ومالا للافضاء الى سلام بين إبني العمومة الصغيرين المتطرفين الصقرين ومنع حريق لا يمكن السيطرة عليه. ونقول بعبارة صريحة: حرب عالمية ثالثة. نحن شعب يحب ان ينشد "مرحى للثقاب..." وعندنا فرصة للامتناع عن ان نكون ثقابا يشعل ويُنشب الحروب.

أنا أسكن مع أبناء شعبي. وهو شعب يائس من السلام ومتعطش اليه. وهو شعب سيغضب من اقتراحي الجريء ويغضب عليّ. وهو شعب أخرجه الثكل عن طوره. وهو شعب يعمل عملا صعبا وتتجه ثمرة عمله لانتاج وسائل مدمرة. وهو شعب وجوده يُسوغ تهديده. وهو شعب أضاع الطريق لكنه يعلم انه يمكنه ان يقول "نجحنا" فقط بعد تسوية مرحلية لدولتين في هذه الارض الصغيرة. وهو شعب غاضب على سيدنا موسى لأنه لم يأخذنا الى اسكندنافية، ومع ذلك كله يحب هذه الارض حبا عميقا وهو شديد الصلة بها وهو مستعد لتقاسمها بالطريقة التي بدأها بن غوريون.

وثمة جملة أخيرة للكثيرين الذين سيُغضبهم اقتراحي. أقول وجهوا من فضلكم الغضب على الأخطاء الكثيرة، والكراهيات واضاعة الفرص التي أفضت الى هذا الوضع المخزي حقبا طويلة، وافهموا ان المصالحة ستنقذ من الضياع وانه لا توجد آمال من غير مخاطرة. وانه يحسن استغلال أثر اوباما. ونُذكر بيبي بقولنا إما اوباما وإما بينيت.

إن مروان البرغوثي هو الشريك الذي يُجله أبناء شعبه. وقد كان له ما يكفي من الزمن في السجن ليفكر في حل. وهو قوي يحبه أبو مازن. وهو أفضل كثيرا من خالد مشعل. فأنا أتوجه شخصيا بهذا الى الرئيس والى رئيس الوزراء قائلا: زنا الأمر. وأتوجه الى الجمهور قائلا: ستغضبون عليّ لكنكم ستؤيدون اقتراحي بعد تفكير ثانٍ وتفكير في الأجيال التالية.

انشر عبر