شريط الأخبار

نبيل عمرو: زيارة أوباما قد تؤجل حالة الاحتضار التي تعاني منها السلطة

06:59 - 12 كانون أول / فبراير 2013

غزة - فلسطين اليوم


أكد عضو المجلس الاستشاري لحركة "فتح"، نبيل عمرو ان السلطة الفلسطينية تراهن على زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الى المنطقة لسببين رئيسيين، و هما ان الزيارة ستساهم في انزال الملف الفلسطيني من الارشيف و نفض الغبار عنه بعد ان تراجع في المنطقة و العالم منذ مؤتمر انابوليس.

و أوضح عمرو في حديث متلفز مساء اليوم الثلاثاء ان السلطة تراهن على زيارة اوباما ايضاً في امكانية ان تعمل على انقاذ الوضع المالي الذي كاد ان ينهي السلطة المعلقة على الاموال المحتجزة قرصنة من جانب "اسرائيل"، بالاضافة الى الدعم المالي الامريكي ، معبراً عن اعتقاده ان اوباما خلال زيارته يمكن ان ياتي بحلول لهذه القضايا، الا انه اكد على ان السلطة لا يمكنها ان تعلق امالا كبيرة على الزيارة الا انها قد تؤجل حالة الاحتضار التي تعاني منها السلطة.

و في تعقيبه حول تصريحات رئيس وزراء حكومة الاحتلال التي جدد فيها قبوله بحل الدولتين لشعبين لانهاء الصراع في الشرق الاوسط، "دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة اليهودية"، قال عمرو: "ان نتانياهو يجدد شرطه القديم المتجدد بعد ان تاكد ان السلطة الفلسطينية لا يمكنها القبول به، و لذلك فان موقف نتانياهو هذا لا ينطوي على جديد، و هو مراوغة سياسية جديدة و محاولة للعب باللغة تستبق زيارة اوباما للمنطقة".

و اشار عمرو الى ان الموقف المبدئي المعلن في منظمة التحرير هو عدم الاعتراف بــــ "يهودية الدولة"، مشدداً على انه لا مجال للحديث عنه او طرح فكرة القبول بهذه الشروط مستقبلاً، لافتاً الى ان نتانياهو يردد هذا الشرط التعجيزي بعد ان تاكد من الموقف الفلسطيني تجاهه.

و اضاف ان الدولة الفلسطينية التي يجري الحديث عنها من منطق و تصريحات و برامج نتانياهو، تبدو دولة اسمية و ليست دولة حقيقية، مشيرا الى تصريحات نتانياهو عن ضم القدس الموحدة و البؤر و المناطق الاستيطانية، و بالتالي فان حدود الدولة منزوعة السلاح التي يتحدث عنها نتانياهو حدود وهمية لا معنى لها و لا يمكن ان تقبل بها الفلسطينيون و لا المجتمع الدولي.

و كان رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو قد اعلن يوم امس الاثنين أنه لا يزال مؤمنا بحل الدولتين لشعبين للصراع في الشرق الاوسط، دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة اليهودية.

وقال نتنياهو خلال كلمة في مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى الذي يعقد في إسرائيل: "مازلت أؤمن بما أعلنته في جامعة بار إيلان فيما يتعلق بدولتين لشعبين ولكن يتعين علينا إجراء مفاوضات بدون شروط مسبقة" حسبما ذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني.

واضاف "اؤمن بأن اطارا للسلام (مع الفلسطينيين) هو ما اعلنت خطوطه العريضة في خطابي بجامعة بار ايلان - دولتان لشعبين : دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة اليهودية".

انشر عبر