شريط الأخبار

أكد على ضرورة الاعتماد على أنفسنا ووحدتنا

قراقع: "إسرائيل" ضربت كل الجهود للإفراج عن الأسرى المضربين

02:16 - 11 تشرين أول / فبراير 2013

فلسطين اليوم - رام الله

قال وزير الأسرى وشؤون المحررين في حكومة رام الله عيسى قراقع أن "إسرائيل" ضربت بعرض الحائط كل الجهود المبذولة للإفراج عن الأسرى الأربعة المضربين عن الطعام.

وأكد قراقع خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بمدينة البيرة اليوم لافتتاح الخيمة الدائمة للتضامن مع الأسرى المضربين، جميع الجهات الدولية و الحقوقية و المؤسسات في العالم تعلم جيدا بأن هناك أربعة يضربون عن الطعام ولكن لا أحد يتحرك لإنقاذهم.

وتابع قراقع:" نحن لن ننتظر تدخلاً من أحد فالجميع يعرف أنهم على وشك الموت، و لكن لا توجد إدارة ونية لكبح جماح العصابة الصهيونية التي تسعى لقتلهم بدم بارد.

وقال:" علينا الاعتماد على أنفسنا وهذه هي الفكرة من هذه الفعالية بأن نعتمد على وحدتنا و قوتنا بالاستمرار بالطرق على السجون ورفع صوت الأسرى .

وأكد قراقع على أن الأسرى يجب أن يكونوا جزء أصيل من أي حل سياسي يمكن التوصل آليه مستقبلا.

من جهته قال شقيق الأسير المضرب عن الطعام منذ 77 يوما، طارق قعدان إن هذه الفعاليات من شأنها أن تحرك قضية الأسرى المضربين، ولكن بشرط أن تتضافر الجهود و تتوازي مع جهود مع المستوى الرسمي على المستويين الرسمي والمحلي والإعلامي.

وبحسب معاوية فإن الوضع الصحي لطارق في تدهور مستمر حيث فقط وزنة الثلث و حالات إغماء مستمرة وتقئ على طول الوقت، ولا يستطيع النوم بسبب الآلام في جميع أنحاء جسمه.

وحول الجهود المصرية للإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام قال معاوية أنه لا يعول على هذه الجهود، فمنذ أكثر من شهر أجتمع أهالي الأسرى مع السفير المصري و حتى الآن لا يوجد أي تحرك بقضيتهم.

أم أيمن الشراونة قالت في حديثها لفلسطين اليوم أن مشاركتها في الاعتصام لتوصل رسالة إلى جميع المسؤولين والشعب الفلسطيني بإنقاذ الأسرى المضربين و من بينهم أبنها، الذي يعاني وضعا صحيا صعبا للغاية.

وقالت:" نحن هنا لأجل أبناءنا الذين يموتون في السجن، أبني بين الموت و الحياة ولا يستطيع أن يتحرك، بعد أن فقد إحدى عينيه و كليته و أصيب بتشمع بالمرارة".

انشر عبر