شريط الأخبار

حزب المؤتمر التونسي ينسحب من الحكومة

06:37 - 10 تموز / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قرر حزب المؤتمر من أجل الجمهورية سحب وزرائه من الحكومة التونسية، فيما دافع رئيس الحكومة حمادي الجبالي عن مبادرته لتشكيل حكومة كفاءات وهدد بالاستقالة في حال عدم تمكنه من تحقيق ذلك.

وأفادت مصادر من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية أن المكتب السياسي للحزب قرر في ساعة متأخرة من الليلة الماضية سحب وزرائه من الحكومة، في انتظار أن يعلن هذا القرار رسميا غداً الاثنين.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية سليم بن حميدان أن اتفاقا حصل بين الحزب والنهضة على حكومة توافق وطني، وأن هذا الاتفاق سيعلن في الساعات القادمة، فيما صرح عضو المكتب السياسي للنهضة نور الدين العرباوي بأن الأمور تتجه إلى تشكيل حكومة سياسية، يمكن أن تنضم إليها أطراف من خارج الائتلاف الحالي.

 من جهته  أوضح المتحدث باسم التكتل من أجل العمل والحريات محمد بنور أن حزبه لا يعارض تشكيل حكومة كفاءات، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود "مواطن غموض" تكتنف هذه المبادرة دستوريا وقانونيا وسياسيا.

في غضون ذلك أعلن حمادي الجبالي تمسكه باقتراحه تشكيل حكومة كفاءات غير حزبية، معتبرا ذلك "إحساسا منه بالمسؤولية الوطنية"، ونفى أن يكون اقتراحه خروجاً على حركة النهضة، الذي أعلن قياديون فيه رفضهم لمسعاه.

واعتبر الجبالي أن مبادرته تستهدف تجنيب البلاد مزيداً من الاحتقان، خاصة مع غياب أي مبادرة أخرى للخروج من الأزمة، على حد وصفه. وأشار إلى أنه سيقدم حكومته الجديدة "بحلول منتصف الأسبوع المقبل على أقصى تقدير".

انشر عبر