شريط الأخبار

المحرر مشتهى: خيار أسر الجنود الصهاينة ما يزال قائمًا

04:36 - 10 تشرين أول / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أكدّ عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" روحي مشتهى أنّ الحركة لا تألوا جهدًا في المحاولة للتخفيف من معاناة الأسرى في داخل السجون والعمل على الإفراج عنهم.

وأوضح مشتهى في تصريح صحفي اليوم الأحد، أنّ هدف الحركة الأسمى يتمثل بتحرير الأسرى بشكل كامل عبر خطف الجنود الصهاينة، "وهو خيار ما يزال قائما ومعمولا به ونسعى إليه".

وأشار إلى أنّ حركة "حماس" تتبنى ذوي الأسرى كما الجرحى والشهداء في جملة من المخصصات والاحتياجات على مستوى الرعاية الأسرية والمستوى الشخصي، "وهو أمر مهم وضروري، لكن الأهم هو تحرير الأسرى الذين خرجوا للدفاع عن أمتهم وشعبهم".

وقال: "أثبتت الحركة على مدار السنوات أن الهدف والأهم في منظورها هو تحرير الأسرى وتمثل ذلك سابقًا في صفقة وفاء الأحرار التي غيرت المعادلة مع المحتل".

ودعا الأسير المحرر الأمة العربية والإسلامية للدفاع عن الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام، "فهم خرجوا للدفاع عن الأمة والواجب ملقى على الجميع لتحريرهم". وتابع: "في ظل تعثر كل المساعي السياسية لإنهاء معاناة الأسرى، الخيارات الأولى التي تدعم هذا الهدف هي قوة السلاح وخطف الجنود".

وأكدّ أنّ حركة "حماس" تضع مصر دائما في صورة التطورات في ملف الأسرى، كراعية لصفقة وفاء الأحرار وإضراب الكرامة الأخير، "لكنّ الاحتلال دائمًا ينقض العهود والمواثيق والاتفاقات، ولا بد من مواجهة خروقاته المتكررة".

انشر عبر