شريط الأخبار

لاعب مدريدي يثير إعجاب رئيس برشلونة

08:45 - 09 تشرين أول / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

فتح رئيس نادي برشلونة، ساندرو روسيل، الباب على مصراعيه في وسائل الإعلام الإسبانية للتكهن بشأن هوية اللاعب المدريدي الذي يثير إعجابه منذ سنوات، ورفض الإفصاح عن اسمه "لكي لا يثير الجدل"، ووصل الأمر إلى حد طرح صحيفة "ماركا" الشهيرة، تصويتاً لقرائها يتضمن خمسة أسماء.

وجاء كلام روسيل خلال مقابلة إذاعية، قال فيها إن أحد لاعبي ريال مدريد يثير إعجابه منذ عدة سنوات، ويستمتع كثيراً بمشاهدة أدائه داخل الملعب، إلا أنه رفض الكشف عن هويته خشية أن يُفهم كلامه بشكل خاطئ ويثير مشكلات هو في غنى عنها.

وبمجرد خروج روسيل بتلك التصريحات، بدأت وسائل الإعلام الإسبانية طرح تكهناتها حول ذلك اللاعب الذي دفع رئيس أفضل فريق في العالم للخروج عن دبلوماسيته المعهودة وإبداء إعجابه الشديد بما يقدّمه من مستويات.

وفيما رجّحت بعض الصحف والمواقع أن يكون الأمر متعلقاً بحارس ريال مدريد المخضرم إيكر كاسياس الذي يعيش أسوأ مراحل حياته مع النادي الملكي، كان لقراء صحيفة "ماركا" المدريدية رأي آخر، إذ توقّع معظمهم أن من كان يقصده روسيل هو الألماني مسعود أوزيل.

وتصدّر اسم أوزيل تصويت الصحيفة، فيما جاء كاسياس في المركز الثاني، وبعد ذلك وردت أسماء كل من سيرخيو راموس وتشابي ألونسو وكريم بنزيمة وكريستيانو رونالدو على الترتيب، في حين اختار عدد لا بأس به من المصوتين خانة "لاعب آخر".

ووفقاً لتعليقات العديد من الصحافيين الإسبان عبر موقع "تويتر" فإن من كان يقصده روسيل هو كاسياس، لكنهم شددوا على أن إعجاب رئيس برشلونة باللاعب - سواء كاسياس أو غيره - لا يعني بالضرورة رغبته في التعاقد معه، خصوصاً أن الحديث خلال البرنامج عبر راديو "لويس ديل أولمو" جاء رداً على سؤال ألحّ المذيع من أجل الحصول على إجابة منه.

وبعيداً عن التوقعات حول اللاعب المعني في الأمر، فإن جماهير ريال مدريد لم تستسغ على ما يبدو تلميحات روسيل، وبدا لافتاً استياؤها مما قاله، واعتبر قطاع واسع منها أن رئيس برشلونة يرمي عبر تلك التصريحات إلى إثارة البلبلة والجدل في صفوف فريقها، وبطريقة غير معتادة.

وليس من المعتاد أن يتحدث مسؤول في برشلونة أو ريال مدريد عن لاعب من النادي الآخر، سواء بشكل إيجابي أو سلبي، بحكم التنافس المحموم بين الناديين وإمكانية ترجمة ذلك الحديث بشكل مختلف، بيد أن روسيل خرج عن تلك القاعدة، ولا يُعرف ما إذا كان ذلك مجرد حديث عابر، أم رسالة لها ما بعدها.

انشر عبر