شريط الأخبار

قراقع: سقوط اي شهيد في صفوف الاسرى يعني سقوط هيبة الامم المتحدة

01:08 - 09 كانون أول / فبراير 2013

رام الله - فلسطين اليوم


قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع انه إذا سقط أي شهيد في صفوف الأسرى المضربين عن الطعام فإن هيبة ومكانة الأمم المتحدة وكل مؤسسات حقوق الإنسان التي مازالت تقف عاجزة عن إنقاذ الأسرى المضربين الذين تدهورت أوضاعهم الصحية بشكل خطير وأصبحت مهددة بالخطر الشديد.

ودعا قراقع إلى التحرك السريع والضغط السياسي لأجل إنقاذ المضربين لأن رائحة جريمة متعمدة بدأت تفوح رائحتها في ساحة السجون، محذرا من تداعيات أي مكروه يصيب الأسرى وانعكاس ذلك على مختلف الجوانب.

وجاءت اقوال قراقع خلال كلمته في احتفال استقبال وتكريم الأسرى المحررين مؤخرا من محافظة طوباس وفي الاعتصام التضامني في بلدة طمون وبمشاركة المحافظ مروان طوباسي ورئيس نادي الاسير في المحافظة محمود صوافطة وممثلي المؤسسات والقوى الوطنية، والأسرى المحررين ومنهم أبو السكر وعثمان مصلح والشيخ خضر عدنان وبلال ذياب وغيرهم.

وقال محمود صوافطة مدير نادي الاسير في كلمته إن واقع الأسرى أصبح صعبا وخاصة الأسرى المضربين مما يتطلب تفعيل الجهود الشعبية و الإعلامية والسياسية وممارسة الضغط أكثر لإنقاذ الأسرى مما يتعرضون له، ووجه تحياته إلى الأسرى المضربين والى كل الأسرى في السجون مؤكدا أن الشعب الفلسطيني سيبقى إلى جانبهم ولن يتركهم لوحدهم.

وهنأ محافظ طوباس مروان الطوباسي الأسرى المحررين وحيا أهالي بلدة طمون على نصب خيمة تضامن مع الأسرى، مؤكدا أن قضية الأسرى هي القضية الأساس للقيادة الفلسطينية والرئيس أبو مازن وأن حرية الأسرى هي جزء أساسي من حرية الشعب واسترداد كرامته واستقلاله، واعتبر المحافظ أن الدفاع عن حرية الأسرى هو دفاع عن القدس العاصمة وكل المقدسات الفلسطينية وواجب وفرض على كل إنسان حر على هذه الأرض.

وكان أهالي طمون وبمشاركة القوى والفصائل الوطنية قد أقاموا خيمة اعتصام ثابتة لنشاطات التضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال.

وقام المحافظ وقراقع وصوافطة والأسرى المحررين بتقديم الهدايا التكريمية للأسرى المحررين في الفترة الأخيرة في محافظة طوباس وهم:نادر صوافطة، فازع صوافطة، جهاد صوافطة، محمد دراغمة، عدي الكيلاني.

انشر عبر