شريط الأخبار

اجتماع منظمة التحرير يحيل حسم انتخابات الوطني لمباحثات السبت

09:30 - 09 حزيران / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم


أنهت لجنة تطوير وتفعيل منظمة التحرير في وقت متأخر من الليلة الماضية اليوم الأول من اجتماع اطارها القيادي بمناقشتها وتأكيدها لقرارت كانت بالأساس قد أعلنتها على جدول أعمال الاجتماع أهمها قانون انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني الذي أحالت عدداً من نقاطه إلى وقت لاحق من اليوم لحسمها.
وقال عزام الأحمد الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس وفدها إلى حوار المصالحة في تصرحات لوسائل الإعلام في ختام المباحثات، إن من بين القضايا التي تم تناولها على جدول أعمال اللجنة قانون انتخابات المجلس الوطني الذي شهد وجود ملاحظات من قبل اللجنة الفرعية والتي رفعها رئيسها سليم الزعنون وتم السماع الى نقاط خمسة وردت حول القانون، سيتم مناقشتها اليوم السبت لحسمها بشكل نهائي، وذلك تمهيداً لرفع القانون للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لاعتماد القانون واصداره من قبل الرئيس أبو مازن ليكون بذلك قانون انتخابات المجلس الوطني جاهز"
وأشار الأحمد إلى أن المشاركين رحبوا أيضاً بالخطوات التي تم انجازها حتي الآن على صعيد ملف المصالحة الفلسطينية وخاصة فيما يتعلق بعمل اللجان، سواء لجنة الحريات العامة أو المصالحة المجتمعية".
ولفت إلى أن الاجتماع ناقش إلى جانب ذلك ملف لجنة الانتخابات المركزية والتي "يتوقف عليها بدء مشاورات تشكيل حكومة التوافق الوطني،وأنه تم الاتفاق على أن تنجز اللجنة عملها في نهاية الشهر المقبل، لتكون اللجنة بذلك ووفقاً للقانون جاهزة، و يصدر الرئيس محمود عباس على اثرها مرسومان أحدهما يحدد موعد الانتخابات، والآخر حول تشكيل حكومة التوافق الوطني برئاسته على أن يكون جميع أعضاؤها من الكفاءات المهنية المستقلة التي لا تنتمي إلى أي تنظيم".
إلى ذلك ووفقاً لتصريحات الأحمد فقد ناقش الإجتماع أيضاً " الوضع السياسي وانعكاسات قرار الامم المتحدة على الوضع السياسي والقانوني لمنظمة التحرير ومؤسساتها، وترحيب جميع المشاركين في الاجتماع بالقرار، واعتباره انتصار للقضية الفلسطينية وتحول في مسار الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
واحتلت قضية المخيمات الفلسطينية في سوريا مساحة على جدول أعمال الاجتماع، وذلك حسب ما أدلى به الأحمد، الذي أكد على اتفاق الجميع على ضرورة تحييد المخيمات من الصراع الدائر هناك،وتقديم المساعدات العاجلة لرعايتهم.
وقال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في تصريحات لوسائل الإعلام" لقد ناقشنا المصالحة ومتابعة خطواتها العملية التي شاهدنا انطلاقتها منذ اسبوع في القااهرة ضمن رزمة واحدة ومسارات متوازية،وذلك من خلال بدء عمل اللجان وخاصة المختصة في التحضير للانتخابات الرئاسية والشتريعية.
ونقل مشعل اتفاق المجتمعين على استكمال مشاورات حكومة التوافق الوطني المرتقبة، والحريات العامة والمصالحة المجتمعية، إلى حانب ملف تطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، مضيفاً أن الاجتماع ناقش أيضاً المسودة التي رفعتها اللجنة المختصة في انتخابات منظمة التحرير برئاسة سليم الزعنون ، على " أن يتم استكمال مناقشتها خلال الفترة القليلة القادمة لاقرار نظام الانتخابات في المنظمة .
ووصف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اجواء اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير بالايجابي، لكنه أكد على حاجتهم لبعض من الوقت ، وقال:" الاجواء جيدة والخطوات ماضية ولكن نحتاج إلى بعض الوقت".
وأضاف " الرعاية المصرية الكريمة والارادة الفلسطينية التي انتعشت وتعززت خاصة في الأسابيع الماضية من خلال انجاز المقاومة الفلسطينية على أرض غزة رداً على العدوان الإسرائيلي من جهة، وحصول فلسطين على صفة الدولة في الامم المتحدة وخطوات التقارب بين فتح وحماس والاحتفالات التي جرت هنا وهناك في روح وطنية، كل ذلك يعزز الخطوات الايجابية التي ستعمل على انجاز المصالحة وانهاء الانقسام الفلسطيني.

 وكان الاجتماع القيادي للجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية قد التئم مساء الجمعة في القاهرة برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس،وحضور الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، بما فيها قيادات بحركتي حماس والجهاد الإسلامي في مقدمتهم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، وكافة أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس المجلس الوطني وعدد من الشخصيات الوطنية المستقلة.

انشر عبر