شريط الأخبار

الرئيس الإيراني يبدأ زيارة تاريخية لمصر ويلتقي "أبو مازن" الأربعاء

11:54 - 05 تشرين أول / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وصل إلى القاهرة قبل ظهر اليوم الرئيس الإيراني أحمدي نجادي للمشاركة في القمة الإسلامية، التي تبدأ أعمالها في القاهرة غدا ولمدة يومين.

 وكان الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، على رأس مستقبلي الرئيس الإيراني لدى وصوله إلى مطار القاهرة الدولي.

 وقد عزفت الموسيقى العسكرية السلام الوطني لكل من إيران ومصر واستعرض الرئيسان حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما.

وعقد الرئيس المصرى محمد مرسى ونظيره الإيراني محمود احمدي نجاد جلسة مباحثات ثنائية باستراجة رئاسة الجمهورية في مطار القاهرة عقب انتهاء مراسم استقبال نجاد. ووصل نجاد في تمام الحادية عشر (9تغ) ظهر اليوم الثلاثاء إلى العاصمة المصرية في زيارة هي الأولى من نوعها التي يقوم بها رئيس إيراني لمصر منذ قطع العلاقات الثنائية بين البلدين عقب قيام الثورة الإسلامية بإيران عام 1979، بحسب مراسل الأناضول. وتأتي زيارة نجاد لحضور القمة الإسلامية الثانية عشر المقرر عقدها بالقاهرة الأربعاء والخميس المقبلين، ويلتقي خلالها نظيره المصري بالإضافة إلى شيخ الأزهر أحمد الطيب. وأفادت مصادر أمنية بمطار القاهرة الدولى أن مرسى ونجاد بحثا ملفات القمة الإسلامية الـ12 والمناقشات التى من المقرر ان تتناولها، بالإضافة إلى التعاون المصري الإيرانى وسبل الارتقاء به ودعمه في الفترة القادمة.

ووفقا لما طرح خلال برنامج الزيارة للرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، التي بدأت اليوم الثلاثاء للقاهرة لحضور اجتماعات القمة الإسلامية الـ 12، وتستمر حتى الجمعة المقبل.

ومن أبرز ما ورد في البرنامج لقاءه مع نظيره المصري، محمد مرسي، وشيخ الأزهر أحمد الطيب، ومقامي الحسين وزينب حفيدي النبي محمد- خاتم الأنبياء-.

وفي ما يلي البرنامج كاملا:

الثلاثاء:
زيارة رأس الحسين و مقام السيدة زينب بالقاهرة لقاء مع شيخ الأزهر أحمد الطيب لقاء مع رؤساء تحرير عشرين وسيلة إعلام مصرية   الأربعاء: زيارة الأهرامات وأبو الهول المشاركة في افتتاح القمة الإسلامية
المشاركة في مأدبة غداء يقيمها الرئيس مرسي يتحدث كرئيس لحركة عدم الانحياز في جلسة بعد الظهر في القمة لقاء ثنائي مع محمد مرسي ولقاء آخر مرجح مع محمود عباس    الخميس: المشاركة في فعاليات القمة صباحا و بعد الظهر المشاركة في احتفالات ذكرى انتصار الثورة الإيرانية في مقر السفارة الإيرانية في مصر
لقاء تلفزيوني مع القناة الأولى في التلفزيون المصري   الجمعة:

المغادرة صباحا باتجاه طهران

وتعد زيارة نجاد هي الأولى من نوعها التي يقوم بها رئيس إيراني إلى مصر منذ 3 عقود، حيث توترت العلاقات بين البلدين بعد توقيع مصر اتفاقية السلام مع إسرائيل وقيام الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، ثم قيام إيران بإطلاق اسم قاتل الرئيس المصري أنور السادات على أحد أشهر شوارعها.

ولا توجد علاقات على مستوى السفراء بين البلدين؛ حيث يقوم بإدارة الأعمال الدبلوماسية في القاهرة قائم برعاية المصالح الإيرانية، وبنفس مستوى التمثيل توفد مصر قائم برعاية المصالح المصرية في طهران.

انشر عبر