شريط الأخبار

اليوم : وفد سعودي يفتتح اكبر مشروع إسكان برفح

09:30 - 04 تموز / فبراير 2013

غزة - فلسطين اليوم

وصل مساء أمس, وفد سعودي  إلى قطاع غزة؛ لافتتاح مشروع إسكاني مولت بناءه المملكة العربية السعودية، عبر معبر رفح البري.

وكان في استقبال الوفد السعودي المكون من ثلاثة أفراد عدد من المسئولين الفلسطينيين ودائرة البرتوكول في المعبر.

ومن المقرر أن يفتتح الوفد السعودي بشكل رسمي اليوم الاثنين, مشروع "الإسكان السعودي" الذي تسلمه السكان قبل بضعه أسابيع غرب مدينة رفح.

وشيدت الأونروا على مدار ثمانية سنوات مساكن جديدة لهؤلاء المواطنين، بتمويل من المملكة العربية السعودية وصل إلى حوالي 15 مليون دولار.

والمرحلة الأولى من المشروع تضم 570 منزلاً. وهناك مشروعين جاري العمل بهما غرب مدينة رفح أيضاً.

وتجدر الإشارة الي ان وفد سعودي رفيع المستوى برئاسة المهندس يوسف البسام نائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية المرحلة الأولى للمشروع السعودي لإسكان أصحاب البيوت المهدمة برفح وما يطلق عليه " الحي السعودي 1 " في حي تل السلطان في المدينة بحضور فليبو غراندي المفوض العام للأنروا وروبرت تيرنر مدير عمليات الوكالة وعدد كبير من الضيوف والشخصيات وممثلي المجتمع المدني وأصحاب البيوت.

أوضحت ميلينا شاهين مديرة الأعلام في وكالة الغوث "الأنروا " بغزة أن الوفد السعودي الرفيع المستوى سيفتتح مشروع " الحي السعودي 1 " برفح القريب من حي تل السلطان والذي قامت الوكالة بتسليمه لأصحاب البيوت المهدمة برفح والحالات الأجتماعية.

وأشارت شاهين إلى أن المشروع الذي سيفتتحه الوفد السعودي اليوم هو من أكبر المشاريع الذي تنفذها وكالة الغوث " الأونروا " لأيواء أصحاب البيوت المهدمة في رفح والذي يضم 752 وحدة سكنية.

وأعلنت مديرة الأعلام في "الأنروا " أن الوفد السعودي سيضع حجر الأساس للمرحلة الثانية للمشروع " الحي السعودي 2 " والذي سيضم حوالي ألف وحدة سكنية وفي نفس المكان ستخصص لأصحاب البيوت المهدمة والحالات الأجتماعية مشيرة إلى أن تكلفة المشروع تبلغ 113 مليون دولار.

وقالت شاهين إن الوكالة قامت بتسليم الشقق السكنية لأصحاب البيوت المهدمة في رفح التي هدم الأحتلال منازلها في السنوات الأولى للانتفاضة خاصة على الشريط الحدودي وبعض الحالات الأجتماعية الفقيرة والتي بحاجة ماسة للايواء في بداية شهر 12 من العام الماضي قبل بداية شهر الشتاء وذلك استباقا للموعد المحدد بهدف ايواء هذه الأسر المتضررة وادخال البسمة على وجوه أطفالها.

.وأنشئ المشروع وفق أحدث المخططات العالمية، حيث تم تمديد شبكات الكهرباء والهاتف في باطن الأرض، بينما أقيمت طرقات وشوارع على الطراز الحديث، ورفد المشروع بمرافق ومؤسسات تعليمية وسوق وساحات خضراء.

وكانت وكالة الغوث الدولية (الاونروا) قد اختتمت المرحلة الأولى للمشروع السعودي لإسكان أصحاب البيوت المهدمة برفح, لتضع بذلك حدا لمعاناة مئات العائلات المهجرة التي عاشت رحلة استمرت ثماني سنوات مع التشرد.

انشر عبر