شريط الأخبار

الاحتلال يغلق عانين ويحاصر مداخلها بسبب فعاليات ترفيهية للاطفال

02:41 - 02 كانون أول / فبراير 2013

جنين - فلسطين اليوم


اعلنت سلطات الاحتلال صباح اليوم السبت، الاستنفار وزجت بتعزيزات عسكرية الى شوارع بلدة عانين الحدودية غرب جنين الواقعة قرب جدار الفصل العنصري واغلقت مداخل البلدة بالحواجز.

وافاد محمد ياسين رئيس مجلس قروي عانين، بأن الاهالي فوجئوا بانتشار مكثف لقوات الاحتلال التي نصبت عدة حواجز على كافة مداخل القرية وشرعت بتوقيف المركبات واحتجاز ركابها والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، ونشرت العشرات من الجنود قرب المنطقة الغربية من القرية في المكان الذي حدد سابقا لاقامة قرية الاسرى "كسر القيد" ومنعت المواطنين من الاقتراب منها".

وأوضح ياسين، أن "اجراءات الاحتلال جاءت بعد اطلاق فعاليات اليوم المفتوح "فرح ومرح" التي ينظمها فريق الدعم النفسي التابع لجمعية الشبان المسيحية وجمعية عانين الخيرية، حيث اعتقد الاحتلال أن هذا التجمع من اجل استكمال قرية "كسر القيد".

وصرح رئيس جمعية عانين رباح ياسين ، ان "النشاط يندرج ضمن خطة عمل تنفذها الجمعية بالتعاون مع الشبان المسيحية وتستهدف فئة الاطفال من ضحايا التعذيب من الاعتداءات الاسرائيلية".

واوضح رباح ياسين، انه "خلال تجمع اكثر من 100 طفل في داخل وساحة المجلس للمشاركة في النشاط انتشرت دوريات الاحتلال في المنطقة بشكل غير طبيعي ودون مبرر"، مضيفا ان "جنودالاحتلال استمروا برصد تحركاتنا ثم حضر احد الضباط لمدخل المجلس واستجوابي حول النشاط واهدافه ومنظميه".

وتفرض سلطات الاحتلال اجراءات مشددة على القرية لمنع نشطاء ومتضامنين من تنفيذ مبادرة وزارة الاسرى ببناء قرية الاسرى الاولى في فلسطين، وبعد قمع اول محاولة لاقامتها، اكد مدير الوزارة في جنين خضر تركمان، ان "الجيش منع الوصول لموقع القرية ولكنه لن يتمكن من قمعنا مهما فرض من اجراءات".

وقال تركمان إن "الترتيبات معدة وخلال ايام سنعود لنبني قرية كسر القيد ولن ترهبنا تهديدات الاحتلال".

انشر عبر