شريط الأخبار

ستة معتقلين يواصلون الإضراب عن الطعام وحياة بعضهم في خطر شديد

01:30 - 31 تموز / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

زار محامي مؤسسة الضمير " فارس زياد" يوم الثلاثاء الموافق 29-1-2013 المعتقلين المضربين عن الطعام المتواجدين في عيادة سجن الرملة سامر عيساوي، طارق قعدان، وجعفر عز الدين، والأخوين أكرم وشادي الريخاوي، وأطلع على مجريات إضرابهم عن الطعام ووقف على ظروفهم الصحية المتدهورة والتي تؤكد أن حياتهم باتت في خطر شديد أكثر من أي وقت مضى .

أفاد المحامي أن المعتقل سامر عيساوي يواصل إضرابه عن الطعام على الرغم من التدهور الخطير على صحته مؤكداً على تمسكه في حقه في الحرية باعتباره من الأسرى المحررين في صفقة التبادل وعلى قوات الاحتلال احترام التزاماتها بموجبه.

وأبلغ سامر محامي الضمير أنه أوقف تناول الفيتامينات والسكر في تاريخ 17/01/2013 على الرغم من استمرار تناقص وزنه إلى 48 كيلو غرام ومصاب بهزال وضعف شديد. ومع تواصل إضرابه يفقد سامر القدرة على الحركة دون مساعدة الآخرين مما يجبره على تحاشي قضاء حاجاته ويمنعه من أداء الصلوات في مواقيتها فيقوم بجمعها.

 

وأبلغ سامر محامي الضمير أنه أوقف شرب الماء في تاريخ 22/1/2013 مما أدى إلى ارتفاع حرارته إلى 41 درجة وحول على أثرها الى مستشفى "اساف هروفي"، لكنه رفض تلقي العلاج وطالب بالعودة إلى سجن عيادة سجن "الرملة" وهناك عالج نفسه بنفسه بوضع قطع قماشية مبللة بالماء على جبينه حتى تدنت حرارته.

 

وفي تاريخ 26/1/2013 نقل على وجه السرعة إلى مستشفى "آساف هروفيه" جراء عدم انتظام دقات قلبه، وعمل له تخطيط للقلب وصور أشعة في حين رفض سامر أي فحص أخر أو أي علاج طالباً أعادته إلى عيادة سجن الرملة .

 

ويوم الأحد الماضي الموافق 27/1/2013، قام طبيب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارته وأطلع على ملفه الطبي، وأبلغه بخطورة وضعه الصحي، والخطر المحدق على حياته، والناجم من إمكانية تعرضه لسكتة قلبية مفاجئة، أو توقف عمل الكلى ونصحه إيقاف إضرابه أو على الأقل شرب الماء وبناءاً على ذلك أوقف سامر إضرابه عن الماء.

 

ويظهر الملف الطبي للمعتقل سامر عيساوي أن حياته باتت على المحق وأنه مازال يعاني من: انخفاض النبض التي تصل إلى 48 ن/ في الدقيقة؛ وخزة في القلب؛ وجع شديد ودائم في الكلى؛ الآم في القفص الصدري ؛ وجع شديد في العين اليسرى ؛ آلتهاب في المسالك البولية؛ آلام شديدة في العضلات؛ هذا بالإضافة إلى صداع مزمن في الجهة اليسرى في الرأس وتساقط في الشعر .

 

لم يتمكن محامي الضمير من مقابلة المعتقل أيمن الشراونة جراء قيام مصلحة السجون بنقله إلى جهة لم يتسنى التأكد منها. وأبلغت عائلة المعتقل مؤسسة الضمير أن "أبنها المعتقل استأنف إضرابه عن الطعام قبل عشرة أيام تقريباً". وكان المعتقل أيمن الشروانة أوقف إضرابه بعد أن تعرض للتضليل والخديعة من قبل استخبارات مصلحة السجون التي أخبرته بأن قضيته سوف تعرض على القضاء في تاريخ 22/1/2013 الذي يصادف يوم الانتخابات في دولة الاحتلال ويعتبر يوم عطل رسمي.

أبلغ المعتقلان الإداريان طارق قعدان وجعفر عز الدين المتوجدان في نفس الغرفة في عيادة سجن الرملة، أنهما مستمران في إضرابها عن الطعام منذ 28/11/2012 رفضاَ لإعادة اعتقالهما قيد الاعتقال الإداري. وأنهما إلى تاريخ 23/1/2013 لم يتناولا سوى الماء، وبعد أن تدهورت حالتهما الصحية ونقلهما إلى مستشفى "آساف هروفيه" وافقا على تناول محلول الجلوكوز بعد أن أبلغهما الأطباء أنهما معرضان للإصابة بالشلل أو بسكتة دماغية. هذا وأبلغ المعتقلان أنهما وعلى الرغم من التحسن الطفيف على وضعهما الصحي إلا أنهما ما زالا يعانيان من أوجاعاً ناجمة عن إضرابهما السباق وإضرابهما الحالي ومنها: أوجاع شديدة في الكلى والظهر والمفاصل وفي العضلات. وضعف في البصر ناجم عن ألم حاد في العيون وصداع مزمن وغثيان مستمر وهزال عام. مؤكدان في الوقت نفسه استمرارهما في الإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطالبهما .

 

وأبلغ قعدان وعز الدين أن رفيقهما يوسف ياسين شعبان أوقف إضرابه في تاريخ 23/1/2013 بعد تدهور حاد في صحته ومعاناته من الحصى في الكلى. ونقل أثر ذلك إلى سجن مجدو.

 

 

تمكن محامي الضمير من زيارة المعتقل "أكرم الريخاوي" المحكوم بالسجن تسع سنوات، والذي سبق له وأن أضرب عن الطعام رفضاً لسياسة الإهمال الطبي بحقه مطالباً بضرورة الإفراج عنه نظراً لتدهور وضعه الصحي .

 

و أنهى إضرابه بعد أن توصل إلى اتفاق يقضي بالإفراج عنه في تاريخ 24/1/2013 ، غير أن تنكر قوات مصلحة السجون لمضمون الاتفاق دفع المعتقل لاستئناف إضرابه في 23/1/2013 .

 

وأفاد المعتقل أكرم الريخاوي أنه ولتاريخ 20/1/2013 كان يتعرض للتضليل من قبل مسؤول استخبارات مصلحة السجون "أمل كيوف " الذي ظل يمازحه ويطمئنه بالإفراج عنه ليأتي يوم 23/1/2013 ويبلغه أن ممثلي المخابرات أبلغوه بعدم وجود إمكانية قانونية للإفراج عنه قبل (6/6/2013).

وأفاد المعتقل أن شقيقه شادي الريخاوي يخوض الإضراب عن الطعام تضامناً ونصرة لمطلبه منذ تاريخ 24/1/2013. وأبلغ المعتقل أنه وجراء الانخفاض الحاد في نسبة السكر في جسمه بدأ بتناول السكر المحلول في الماء فيما يواصل شادي الإضراب مكتفياً بتناول الماء.

ويخوض المعتقل أكرم الريخاوي الإضراب عن الطعام مطالباً بحريته رافضاً استهتار الأجهزة الأمنية والقضائية في حياة الأسرى والمعتقلين.

انشر عبر