شريط الأخبار

نتنياهو مسؤول- هآرتس

12:01 - 30 تشرين أول / يناير 2013

نتنياهو مسؤول- هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

الانباء الاقتصادية السيئة تطارد رئيس الوزراء الواحد تلو الاخر. في البداية نشر بان العجز للعام 2012 يصل الى مبلغ هائل هو 39 مليار شيكل، وتبين للجميع بان وزير المالية ورئيس الوزراء فشلا في ادارة الميزانية. بعد ذلك نشر بانه ستكون حاجة الى تقليصات عميقة في ميزانة 2013 وكذا في رفع بنحو 5 مليار شيكل في الضرائب.

        وعندما ارتفعت الحرارة في المطبخ، وبدأت الاتهامات تتطاير في كل صوب، فان الرؤوس هي الاخرى بدأت تتدحرج. الاول هو رأس ايال افشتاين، نائب المسؤول عن الميزانيات في المواضيع العموم اقتصادية والميزانية، الذي نحي أول أمس عن منصبه.

        هدف التنحية هو تقديم كبش فداء لوسائل الاعلام كي يخرج مسؤولو القسم في الحاضر وفي الماضي، وكذا وزير المالية ايضا، انقياء. ولكن افشتاين هو واحد من المهنيين الافضل في القسم. فقد كان هو الذي حذر من سياسة النفقات الحكومية غير مكبوحة الجماح.

        في وضع الامور هذا، وحين يتضرر قسم الميزانيات بشكل عملي ومعنوي أيضا، ينبغي لرئيس الوزراء ووزير المالية ان يتدخلا وان يلغيا التنحية. يجب التفكير بمصلحة الدولة، وافشتاين هو الرجل الاكثر مناسبة لبناء ميزانية 2013.

        البشرى السيئة الاخرى التي وقعت على نتنياهو هي بيان استقالة المحافظ ستانلي فيشر. فقد كان نتنياهو هو الذي جلبه من الولايات المتحدة وعينه في المنصب في ايار 2005. استقالته، في حزيران القادم، قبل سنتين من نهاية موعدها القانوني، تطرح عدة علامات استفهام.

        فهل هذا هو اعرب عن عدم الثقة بنتنياهو وشتاينتس؟ فقد اراد فيشر ان يكون العجز في العام القادم 2.5 في المائة وليس 3 في المائة. ولكنهما لم يأخذا برأيه. كما أنه انتقد مؤخرا بشدة العجز في الميزانية، وقال انه ستكون حاجة الى تقليصات عميقة ورفع للضرائب – خلافا لتصريحات نتنياهو وشتاينتس في أنه لن تكون حاجة الى رفع الضرائب. ولعله يريد فقط العودة الى الولايات المتحدة، الى ابنائه. لعله تلقى عرض عمل ساحر خارج البلاد. ولعل الامر هو كل هذه الاسباب معا.

        في كل الاحوال، على نتنياهو أن يتدخل في ما يجري في قسم الميزانيات، وان يجد ايضا محافظا جديدا ذا قامة تشبه قامة فيشر.

انشر عبر