شريط الأخبار

لماذا يزج الإعلام المصري بحماس وغزة في احداثها الداخلية؟

11:57 - 29 تشرين أول / يناير 2013

غزة(خاص) - فلسطين اليوم

مع دخول الأزمة المصرية يومها الخامس على التوالي , وسقوط عدد من الضحايا جراء الأحداث الداخلية الدائرة فيها وسط انتشار امني مكثف وفرض حضر التجول على مدن القناة , لاتزال الأزمة تراوح مكانها, في حين تواصل وسائل الإعلام المختلفة وخاصة المعارضة منها بزج قطاع غزة مرة آخرى في الأحداث الدائرة في بمصر واتهامها بأن حماس تتدخل في الأزمة المصرية وان عناصر القسام دخلت لسيناء بعتاد يصل لثلاثة ألاف عنصر لحماية حكم مرسي التابع لجماعة الاخوان المسملين المقرب والداعم لحكم حماس بغزة , وفق مزاعم القنوات .

الاتهامات التي تلوح بها عدد من وسائل الإعلام للزج بغزة في الخلافات الداخلية متواصلة , والتحقيقات التي تجرى في كل مرة ثبت براءة غزة , فكانت البداية بحريق الإسكندرية , وتلك القضية كانت قائمة ايام المخلوع حسني مبارك , حتى أظهرت التحقيقات براءة مدينة غزة , الا ان توالت الاتهامات وكان أخطرها اتهام غزة بمقتل 23 جنديا مصريا برفح المصرية خلال تناولهم وجبة الإفطار خلال شهر رمضان , والتحقيقات مجدداً كانت هي الفيصل .

ولكن مع الاحداث الدائرة في  مصر , اصبح الزح في قطاع غزة في كل شاردة وواردة أسهل ما يمكن ان تفعله وسائل الإعلام المصرية والتي تحمل عدة أجندات خارجية , ليبقى السؤال الذي تطرحه "فلسطين اليوم" لما يتم الزج بغزة في كل مرة وما الطرق الكفيلة لتوضيح الموقف من قبل حكومة غزة وحماس والإعلام الفلسطيني.

بعض الإعلام المصري مأجور

الإعلامي د. نشأت الاقطش قال انه ومنذ حكم مبارك تحاول الإعلام والحكومة في حينها بإتهام قطاع غزة وحماس في جميع الازمات التي تمر بها .

وبين الاقطش خلال حديث خاص ل"فلسطين اليوم" ان مصر لن تجد أفضل او أسهل من قطاع غزة للزج به في جميع المشاكل والأحداث , وأشار إلى ان الإعلام الجديد الذي تواجد مع بداية حكم مرسي يحاول بث الفتنه بين النظام والشعب وغزة.

وحول اذا ما وجدت إمكانية لمحاسبة وسائل الإعلام المصرية لما يبث من اتهامات خلال الخلافات الداخلية بمصر "أجاب: من يحاسب من !!!!  نحن فقط نريد ان يكون هناك رد مقنع وان يكون التساؤل هل استطاعت الحكومة بغزة ان تواجه الازمة ان تقدم الردود التي تقنع المواطنين بمصر.

واتهم الاقطش بعض وسائل الاعلام المصرية بالمأجورة , والتي تحاول ان تقدم خدمة لجهة معينة , مطالباً الجهات الرسمية بغزة ان تقدم البراهين عبر وسائل الإعلام لإثبات براءة غزة .

 سر الحملة

وكانت صحيفة "فلسطين "لتابعة لحماس كشفت عن معلومات حصلت عليها عن سر الحملة الإعلامية التي تتعرض لها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، طوال الشهور الماضية، عبر تحريض المصريين على سكان قطاع غزة، آخرها تسريب معلومات عن "إلقاء القوات المسلحة المصرية القبض على أكثر من ٢٠٠ فلسطيني يرتدون الزي العسكرى في بورسعيد، وترحيلهم لمقر المخابرات العسكرية للتحقيق معهم بتهمة قتل مواطنين مصريين".

وعقب رحلة بحث عن مصدر الخبر تبين أن منظمة حقوقية- قبطية، تطلق على نفسها "منظمة العدل والتنمية لحقوق الإنسان"، وتمارس نشاطها من صعيد مصر، تحديدا من محافظة المنيا، هي التي تقف خلف تسريب عشرات الأخبار التحريضية ضد الحركة، بل وتنشر بيانات تحريضية تهدد الأمن والسلم الاجتماعي في مصر.

حماس تنفي والزهار يلقن مذيعة مصرية الدرس

ومن جابنها نفى الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري أمس 28/1/2013م, الاتهامات الموجهة للحركة بشأن التدخل في مصر والأحداث الأخيرة فيها.

واستنكر أبو زهري في تصريحات خاصة قيام بعض وسائل الإعلام المصرية بتوجيه اتهامات لا أساس لها من الصحة رافضاً بشدة هذا الأسلوب الغير مقبول من قبل الإعلام المصري.

وأكد الناطق باسم حركة حماس حرص حركته على سلامة وأمن واستقرار مصر, واحترامها للقيادة المصرية ولجميع الأطراف في مصر.

ودعا أبو زهري وسائل الإعلام المصرية لعدم الزج بالقوى الفلسطينية في أي شأن مصري داخلي.

وكان فيديو للقيادي بحركة حماس محمود الزهار, تداولته عدد من وسائل الاعلام حول حقيقية الاتهامات الموجه لقطاع غزة ولكتائب القسام بشأن تدخلها في قطاع , وإحراجه للمذيعة التي عجزت عن تقديم اني اتهامات بعد ردود الزهار المقنعة. 

وكانت وسائل إعلام مصرية مكتوبة أيضا ومصورة تداولت أخباراً ملفقة تحدثت بأن مروان عيسى، رئيس كتائب عزالدين القسام فى قطاع غزة، نسق مع جماعة الاخوان على إدخال 3 مجموعات من أعضاء وجنود «القسام» إلى سيناء للمشاركة فى ضبط الوضع الأمنى فى البلاد.

انشر عبر