شريط الأخبار

دعن للمشاركة في مسيرة الإنذار مساء اليوم

مصور: نساء في غزة.. همهن واحد وأملهن واحد

01:05 - 28 حزيران / يناير 2013

غزة (تقرير خاص) - فلسطين اليوم

"عندما تُقرر زيارة المكان تجد مجموعة من النسوة.. أكل الدهر وجُوهَهُن.. يتشبثن بصورٍ ليس للبيع أو للشراء.. أصواتهن باتت غير مسموعة.. حركاتهن ضئيلة فلا يستطعن السير إلا على طرف ثالث وهو العكاز الذي بات رفيق دربهن.. الهم واحد والأمل واحد.

"أمهات الأسرى"، يواصلن تضامنهن في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة وكُلهم أمل في أن يتم الإفراج عن أبنائهن من سجون الاحتلال الإسرائيلي – مقابر الأحياء- وهم على قيد الحياة قبل وفاتهم.

مراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" جال في المكان ليجد أن عدد كبير من أبناء شعبنا يشاركون أهالي الأسرى ويتضامنون أمام مقر الصليب الأحمر فيما أمهات الأسرى يواصلن التضامن داخل مقر الصليب يهتفن بأصواتهن نصرة لأبنائهن، وخاصة للأسرى المضربين عن الطعام.

حينما تنظر في وجوه أمهات الأسرى في ظل تواجد أعداد كبيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني يشاركونهن آلامهم ومعاناتهم وأمالهم تجد الابتسامة قد طغت على تجاعيد الكبر.. وكأن الزمن قد أعاد لهن شبابهن مرة أخرى.

"أمهات الأسرى" يدعون أبناء شعبنا المرابط الصابر على ضرورة المشاركة في كافة الفعاليات والمسيرات التضامنية مع أبنائهن الذين يعانون آلام "مرة" من "مقابر الأحياء"  -سجون الاحتلال-.

فقد دعت والدة الأسير أحمد شمالي من سكان غزة كافة أبناء الشعب الفلسطيني للتوحد والمشاركة في مسيرات "الإنذار" التي دعت لها حركة الجهاد الإسلامي مساء اليوم تضامناً مع الأسرى الأبطال الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال.

وأكدت والدة الأسير شمالي أن كافة الفعاليات التضامنية خاصة مع الأسرى ليست حزبية بل هي وطنية تهدف لزيادة التفاعل والضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى.

وأوضحت والدة الأسير بأن ابنها أحمد اعتقل عام 2006 وحكم عليه 18 عاماً.

وبدموع قلبها التي لا تراها العين طالبت والدة الأسير شمال كافة الفصائل الفلسطينية للتوحد وإنهاء الانقسام والعمل يداً واحدة لإنهاء معاناة أسرانا الأبطال.

بينما والدة الأسير أم سامي بكر تحلم بزيارة ابنها قبل أن يتوفاها الله تعالى حيث لم تزور فلذة كبدها منذ أن أوقفت "إٍسرائيل" برنامج الزيارات عام 2006.

وطالبت والدة الأسير بكر جماهير شعبنا للمشاركة في كافة الفعاليات التضامنية والمسيرات التي تساند الأسرى الأبطال في معركة الأمعاء الخاوية.

وأكدت بان الأسرى يدافعون عن الشعب الفلسطيني وليس عن أنفسهم وحدهم خلال خوض الإضراب عن الطعام.

أما والد الأسير شادي البابا فقد أكد أن أهالي الأسرى يطالبون أبناء الشعب بفئاته العمرية المختلفة بالمشاركة في كافة الفعاليات التضامنية وخاصة في المسيرات الليلية تضامناً مع أبنائنا الأبطال.

وقال البابا لمراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، :"الأسرى يضحون بأرواحهم وحياتهم من أجل من أليس من أجل الشعب الفلسطيني وحريته وكرامتهم فواجب على شعبنا أن يتضامن مع الأسرى حتى يقدم لهم الشيء القليل مما يقدمونه من أجله".

ودعا البابا، الجماهير العربية والإسلامية لتفعيل التضامن مع الأسرى الأبطال من أجل الضغط على الاحتلال الإسرائيلي والضغط على المؤسسات الدولية من أجل الإفراج عن الأسرى.

 
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى
أهالي أسرى

انشر عبر