شريط الأخبار

نقابة الموظفين بغزة: تطبيق المصالحة تستوجب حل مشاكل الموظفين

03:32 - 27 حزيران / يناير 2013

فلسطين اليوم - غزة

أعربت نقابة الموظفين في قطاع غزة عن تضامنها الكامل مع الموظفين  المفصولين والمقطوعة رواتبهم والمتجاوز عن دورهم  من السلطة في رام الله، مؤكدة دعمها لخطواتهم النقابية الاحتجاجية المطالبة بحقوقهم.

ودعت النقابة في مؤتمر صحفي ظهر اليوم قادة الفصائل الوطنية، وأقطاب الحوار الفلسطيني للعمل على عودة الموظفين المفصولين على خلفيات سياسية إلى أعمالهم ، وإعادة رواتب الموظفين المقطوعة رواتبهم في قطاع غزة .

وطالبت السلطة برام الله باعتبار الموظفين المتجاوز عن دورهم من الموظفين المفصولين، وإعادتهم فوراً إلى أعمالهم بقرارات مكتوبة ومعلنة .

كما دعت  النقابة السلطة رام الله للالتزام بقرارات المحاكم الفلسطينية التي حكمت ببطلان شرط السلامة الأمنية في الحصول على الوظيفة العامة.

مبدية استهجانها من الصمت المريب للنقابات في الضفة الغربية تجاه تنكر سلطة رام الله لحقوق بعض فئات الموظفين، والانتقائية المبنية على خلفية سياسية في دعم مطالبهم، وتدعوها لتحمل مسئولياتها النقابية والوطنية بعيداً عن الفئوية والحزبية.

وأهابت النقابة بالجهات والمؤسسات الحقوقية بعدم التخلي عن مسؤولياتها تجاه تحقيق مطالب الموظفين والعمل على إنصافهم .

داعية أبناء شعبنا بكل فئاته للوقوف إلى جانب هؤلاء الموظفين المفصولين والمقطوعة رواتبهم والمتجاوز عن دورهم ومشاركتهم في خطواتهم الاحتجاجية.

وأوضحت النقابة أنها قررت وقف تنفيذ فعالياتها التصعيدية أملا في إحداث اختراقات مهمة في هذا الملف،

واعتبرت نقابة الموظفين أن تحقيق المصالحة الفلسطينية يتطلب حل كافة المشاكل الوظيفية العالقة وأن الغاء تطبيق شرط السلامة الأمنية والفصل الوظيفي على خلفيات سياسية هي من المؤشرات الأساسية على تحقيق المصالحة الفلسطينية.

انشر عبر