شريط الأخبار

قراقع: الأسرى يهددون بإضراب مفتوح في نيسان القادم

12:12 - 26 حزيران / يناير 2013

فلسطين اليوم

قال وزير شؤون الأسرى والمحررين بحكومة رام الله عيسى قراقع إن الأوضاع في السجون الإسرائيلية 'تتجه نحو التصعيد على ضوء الهجمة المكثفة على الأسرى في الفترة الأخيرة حيث بات الوضع لا يحتمل'.

ولفت، في بيان صدر عنه اليوم السبت، إلى أن الأسرى هددوا بفتح اضراب جماعي مفتوح عن الطعام في شهر نيسان القادم في حال استمرت الأوضاع بهذه الطريقة، حيث وصفوا الوضع في رسالة وصلت منهم بأنه سوف يتفجر في أي وقت.

وأوضح قراقع أن إدارة السجون وبقرار سياسي اسرائيلي تشن حملة قمع مبرمجة ويومية على الأسرى من خلال وحدات قمع خاصة تقتحم غرفهم وأقسامهم ليل نهار وتعتدي عليهم وتفرض عقوبات جماعية غير مسبوقة على الأسرى.

وقال إن هدف إدارة السجون الآن 'هو تجريد الأسرى من كافة حقوقهم حتى البسيطة منها وأن الأسرى تحولوا الى وسيلة للانتقام من قبل الحكومة الإسرائيلية المتطرفة'.

وأورد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين بهذا الصدد، بيان صادر عن أسرى ايشل قالوا فيه إن السجن لا زال محاصرا بقوات القمع، ولا زال يشهد حالة من الغليان والاستنفار والترقب، إضافة إلى العقوبات القاسية التي فرضت على المعتقلين من الحرمان من الزيارات والكنتين وإغلاق الأقسام.

وقال ممثل الأسرى عصام الفروخ إن الأسرى شكلوا لجنة طوارئ من كافة الفصائل في السجن، وتم إرجاع وجبات الطعام بشكل متقطع، وبدأ الأسرى بشكل تدريجي عصيانا بعدم لبس ملابس السجن وعدم الوقوف على العدد.

وأفاد تقرير وزارة الأسرى أن قوات مدججة اقتحمت قسم 10 في سجن نفحة الصحراوي وعبثت بمحتويات الأسرى وحطمت أغراضهم الشخصية، وأن ادارة السجن عقب هذا الاقتحام فرضت سلسلة عقوبات جماعية على الأسرى في القسم تتمثل في الحرمان لمدة شهر من الزيارات، والحرمان لمدة شهر من ممارسة تمارين الرياضة في الساحة وسحب الأجهزة الكهربائية لمدة اسبوع اضافة الى زج الأسير خليل أبو عرام في زنازين العزل.

 

وقال الأسير ناصر أبو حميد ممثل أسرى عسقلان، لمحامي الوزارة إن الوضع بالسجن متوتر للغاية بسبب الإجراءات التي تقوم بها إدارة السجن حيث تم زيادة عدد أفرد الشرطة في الأقسام والتشديد في الإجراءات فيما يتعلق بخروج الأسرى الى ساحة النزهة أو الزيارات بين الغرف.

 

وأضاف أبو حميد إن أدارة السجن بدأت تنتهج سياسة التنقلات بين الأسرى لخلق عدم الاستقرار في صفوفهم، وأن هذه التنقلات هي ابعاد الأسرى الى سجون بعيدة عن أماكن سكناهم مما يخلق صعوبات للأهالي خلال الزيارات.

 

وقال الأسير زياد بزار موجه عام 'فتح' في سجن 'عسقلان' إن هناك سياسة تصعيد من قبل الإدارة تجاه الأسرى، وإن 'الأسرى لن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال ما يتعرضون له من أذى، ولن نسمح أن تمر هذه السياسة التعسفية دون موقف موحد'.

 

وقال الأسير بزار أن الأسير محمد كرسوع من سكان نابلس بدأ اضرابا عن الطعام احتجاجا على نقله إلى سجن 'ريمون' بعيدا عن مكان سكنه، ورفض إدارة السجن طلبا تقدم به لنقله إلى سجن قريب من منطقة سكناه.

 

انشر عبر