شريط الأخبار

يحيموفيتش ترفض الانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو

09:58 - 25 تموز / يناير 2013

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

يستبق رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو الإعلان الرسمي لنتائج الانتخابات ليبدأ اتصالاته مع رؤساء الأحزاب الكبيرة فبعد أن بحث مع "يائير لبيد" أمس في جلسة مطولة حول تشكيل أوسع ائتلاف حكومي وسط أجواء وصفت بالطيبة، باشر بالاتصال في رئيس حزب العمل "شيلي يحيموفيتش" والذي دعاها إلى عقد لقاء بينهما لبحث احتمال انضمام حزبها للحكومة المقبلة.

من جانبها قبلت "يحيموفيتش" الدعوة، إلا أنها وفي الوقت ذاته أكدت لرئيس الوزراء على أنها لن تشارك في استمرار ما وصفته بتحطيم المجتمع الإسرائيلي مقابل عدد من المقاعد في الحكومة، قائلة لنتنياهو "أنت تعلم جيد كم هي الفجوة بيننا بما يتعلق في موضوع الاقتصاد والمجتمع الإسرائيلي".

وجددت "يحيموفيتش" تأكيدها على أن حزبها سيبقى في المعارضة وأنه سيعارض وبشدة الخطوات التي ينوي القيام بها نتنياهو في المرحلة المقبلة، وفي ملف المفاوضات مع الفلسطينيين قالت "حزب العمل سيدعم وبقوة كل خطوة تؤدي للعودة إلى المفاوضات".

وكان رئيس الوزراء قد هاتف رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت ولم يفصح عن مضمون الحديث الذي دار بينهما، كما هاتف رئيس الوزراء رئيس كاديما شاؤول موفاز الذي قال لنتنياهو "إن فرص التعاون بينهما لم تستنفد وان هناك فرصة أخرى لتحقيق هذا التعاون".

وفاجأ نتنياهو الجميع حين قام بالاتصال برئيسة حزب الحركة "تسيبي ليفني" والذي دعاها هي الأخرى للقاء به في أقرب وقت من أجل الانضمام إلى الائتلاف الحكومي القادم، كما وجه الدعوة أيضاً إلى رئيسة حزب "ميرتس" من خلال مكالمة هاتفية بها للقاء به، حيث قبلت "زهافا غلئون" الدعوة، بينما رفضت الانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو.

انشر عبر