شريط الأخبار

جوارديولا يبدأ عمله والصحافة تختار اسمه .. ودورتموند يحذره!

04:27 - 24 كانون أول / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم


رسميا وأمام وسائل الإعلام ثم على ملاعب التدريب والمباريات .. سيتولى جوسيب جوارديولا منصب المدير الفني لبايرن ميونيخ الألماني في يوليو المقبل ، ولكن لا شك في أن المدرب الأسباني بدأ بالفعل العمل من الآن من أجل خوض التحدي الجديد في مسيرته التدريبية التي شهدت بداية تاريخية ولم يصل فيها إلى المحطة الثانية بعد.

ولعل أبرز دليل على ذلك هو التركيز الإعلامي الكبير على إعلان بايرن ميونيخ قبل أيام عن تعيين جوارديولا مدربا للفريق اعتبارا من الموسم المقبل ، وهو ما أزعج يوب هاينكس المدير الفني الحالي للفريق رغم أنه هنأ جوارديولا فور الإعلان عن اختياره.

ففي الوقت الذي يسعى فيه هاينكس جاهدا لكتابة نهاية مشرفة له مع النادي بالوصول إلى منصة التتويج في البوندسليجا ،  وربما دوري الأبطال وكأس ألمانيا ، انتشر الحديث عن جوارديولا وكأنه أصبح بالفعل مدرب البايرن.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك ، بل اختارت الصحف الألمانية بالفعل الاسم الجديد لجوارديولا وهو "سيب" ، الاختصار الألماني لاسم جوزيف ، بعد أن كان يطلق عليه "بيب" في كتالونيا كلفظ مختصر لاسم جوسيب.

بل وتقدمت صحيفة "بيلد" بنصحية  للمدرب الأسباني حيث أوصته بشراء كتاب السيرة الذاتية للقيصر فرانز بيكنباور أسطورة الكرة الألماني والرئيس السابق لبايرن ، وذلك للتعرف على أهم الأقوال والكلمات في النادي البافاري كما نصحته بتعلم اللغة الألمانية مثل جميع من سبقوه من المدربين الأجانب للفريق ، علما بأنه يتحدث الإنجليزية والإيطالية بطلاقة إلى جانب لغته الأسبانية.

العديد من التحديات تواجه جوارديولا في منصبه الجديد الذي كان اختياره له بمثابة مفاجأة من العيار الثقيل للكثيرين خاصة وأن الدوري الألماني يحتل المركز الرابع بعد الإنجليزي والأسباني والإيطالي في قائمة أقوى مسابقات الدوري في القارة الأوروبية ، وخاصة بعدما اقترب جوارديولا بالفعل من التدريب في إنجلترا بعد تلقيه عروض من عدة أندية بينها تشيلسي ومانشستر سيتي.

من بين التحديات التي تواجه جوارديولا ، تأتي ضرورة تعلمه اللغة الألمانية والتأقلم مع البوندسليجا وكرة القدم الألمانية بشكل عام وأسلوب البايرن بشكل خاص ، وكذلك الوقوف على خصائص الفرق المنافسة لبايرن وبحث السبل التي يمكنه من خلالها تحقيق الأهداف المنتظرة منه.

وربما شكلت المرحلة الثامنة عشرة من البوندسليجا التي أقيمت منافساتها مطلع هذا الأسبوع بعد انتهاء الأجازة الشتوية للمسابقة ، بداية عمل جوارديولا ، وجاء فوز بوروسيا دورتموند حامل اللقب على فيردر بريمن 5/صفر في عقر داره بمثابة تحذير لجوارديولا من أن مهمته لن تكون سهلة مع البايرن وأن الفريق لا يغرد منفردا في البوندسليجا.

ورغم الترحيب الذي قوبل به قرار تعيين جوارديولا ، من قبل لاعبي بايرن وعلى رأسهم القائد فيليب لام وكذلك لاعب خط الوسط الأسباني خافي مارتينيز ، شكك البعض في قدرة جوارديولا على تكرار نجاحه الكبير مع برشلونة ، في البوندسليجا مع النادي البافاري ، بينما رأى آخرون أن جوارديولا لديه القدرة على إدراك ضرورة تغيير الأسلوب لدى انتقاله للتدريب في البوندسليجا.

وكان ممن تقدموا بالنصيحة لجوارديولا الذي قاد برشلونة لإحراز 14 لقبا خلال أربعة مواسم ، فيليز ماجات المدير الفني السابق للبايرن حيث قال إن المدرب الأسباني عليه التأقلم بشكل كافي مع البوندسليجا والتعرف على طبيعة أداء البايرن ، مؤكدا أنه ليس بالضرورة أن يشكل السجل الناجح عاملا مساعدا بدليل أنه قاد بايرن لثنائية الدوري والكأس لموسمين ثم أقيل في الموسم الثالث.

وأبدى حارس المرمى الألماني المعتزل أوليفر كان ثقة كبيرة في جوارديولا واصفا إياه "بالمدرب الذكي" الذي لن يحاول نقل ما قدمه في برشلونة إلى البايرن ، دون تغيير.

أما يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني فقد شكك في قدرة جوارديولا على التأثير في البايرن وتطبيق فلسفته مع برشلونة ، لكنه أكد في الوقت نفسه أن تعاقد البايرن مع جوارديولا سيجعل البوندسليجا وكرة القدم الألمانية بشكل عام أكثر قوة.

وعن الجانب المالي ، كانت صحيفة "سبورت" الكتالونية قد أشارت إلى أن جوارديولا الذي يتولى تدريب البايرن لمدة ثلاثة مواسم تنتهي في 2016 ، سيصبح أعلى مدربي العالم أجرا حيث سيحصل على راتب سنوي قيمته 17 مليون يورو (23 مليون دولار).

انشر عبر