شريط الأخبار

دراسة: سياسات الاحتلال ضاعفت الجريمة في القدس المحتلة

09:36 - 23 كانون أول / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم


أظهرت نتائج دراسة جامعية، أن سياسات الاحتلال ساهمت بشكل كبير في انتشار وزيادة حجم الجرائم في مدينة القدس المحتلة، حيث احتلت جريمة تعاطي وترويج المخدرات المرتبة الأولى من حيث انتشارها بين السكان، في حين جاءت جرائم العنف ثانيا، فيما حل تعاطي المُسكرات بأنواعها في المرتبة الثالثة.

وأوصت دراسة الباحث المقدسي عزمي أبو السعود، التي حصل من خلالها على درجة الدكتوراة من جامعة مؤتة، بضرورة نشر الوعي بين أفراد المجتمع، من خلال المؤسسات الرسمية وغير الحكومية، ودعم صمود المقدسيين بمساعدتهم الفعلية، والحفاظ على استمرارية تدريس المناهج الفلسطينية في كل المدارس الحكومية والخاصة، ودعم المؤسسات الثقافية، والتركيز على إيجاد الحلول الجذرية للظواهر السلبية في المجتمع.

وهدفت الدراسة التي جاءت تحت عنوان "أثر سياسات الاحتلال الإسرائيلي على رفع معدلات الجريمة في القدس"، إلى معرفة أثر سياسات الاحتلال في رفع نسبة الجريمة بين سكان مدينة القدس، وعلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي، والمشاكل المترتبة على هذه السياسات، وتأثيرها على الوضع الديموغرافي، وأنواع الجرائم المنتشرة في المدينة.

انشر عبر