شريط الأخبار

قراءة للانتخابات "الإسرائيلية" : لبيد يشكل حكومة نتنياهو

12:37 - 23 تشرين أول / يناير 2013

غزة - فلسطين اليوم

 

اسماعيل مهرة – مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية

في قراءة أولية لنتائج الانتخابات التي أقل ما يمكن أن يُقال عن نتائجها بالمفهوم الإسرائيلي أنها كانت دراماتيكية، وخالفت ما كانت تنبئ به نتائج الاستطلاعات، حيث لأول مرة - منذ حكومة شارون - يكاد يتساوى معسكري اليمين وما يطلق عليه يسار، صحيح أن نتنياهو لا زال هو الشخص الوحيد الذى يستطيع أن يشكل الحكومة القادمة، ولكنه سيكون أشبه بسلطان بدون سلطات حقيقية أو ليس أكثر من ملك عار كما يقول الصحفي من هآرتس جدعون ليفي، بعد أن خسر تحالف نتنياهو ليبرمان عشرة مقاعد على الأقل لصالح البيت اليهودي وحزب لبيد، ولم يعد بوسعهم ان يشكلوا النواة الصلبة المقررة لأى ائتلاف حكومي.

حزب يوجد مستقبل بزعامة يائير لبيد هو المنتصر الحقيقي، ولبيد هو نجم هذه الانتخابات، عدد المقاعد الـ19 التي حصل عليها وقوة كتلة اليسار مجتمعة تجعله صاحب الفيتو الأقوى في تشكيل الحكومة وفى تحديد أولوياتها وسياساتها الاقتصادية والسياسية، فإن فاز نتنياهو بمقعد رئاسة الحكومة فان لبيد هو من سيشكل حكومة نتنياهو ويحدد برنامجها.

واذا استكملنا قائمة المنتصرين فإن حزب البيت اليهودي هو المنتصر الثاني الذى قدم فهماً وأسلوباً جديداً لتقديم الصهيونية الدينية الجديدة للإسرائيليين، صهيونية دينية تجمع بين العلمانيين والمتدينين، بين الخدمة في الجيش وصناعات الهايتك، وبين رواد المعاهد الدينية، بين رواد مقاهي تل أبيب وبين عصابات التلال في الضفة، ويبدو ان نفتالي بينت زعيم الحزب  حاول ان يستنسخ ليبرمان جديد بقبعة دينية، بعدد مقاعده التي تتراوح بين 11-12 يبدو أنه ضمن مقعده في حكومة نتنياهو.

كما أن حزب ميرتس الذى ضاعف مقاعده من 3 الى 6 هو الفائز الثالث، وهذا يؤكد أن هوية الحزب اليسارية الواضحة قد أعادت اليه مصوتيه الذين غادروه سابقاً لصالح كاديما والعمل.

الضحية الحقيقية للانتخابات كان تحطم حزب كاديما الذى كان الحزب الاكبر وتراجع بشكل هائل الى أن كان يصارع تجاوز نسبة الحسم وحصل على مقعدين، ويبدو أن موفاز ويسرائيل حسون سيكونان في الحكومة القادمة، ومن بين الخاسرين كان حزب العمل بزعامة يحيموفيتش الذى دفع على ما يبدو ضريبة تنكره لهوية الحزب السياسية وتذبذبه بين أجندتين اجتماعية وسياسية، فلم تحسن التركيز على الموضوع الاجتماعي، واظهرت عدم أصالة وميوعة في السياسي، أثارت شكوك الناخبين التقليدين لحزب العمل، كما لم تستطع أن تشكل بيتا وعنوانا لقاعدة كاديما الباحثة عن بيت وعنوان جديد، كما أن تسيبي ليفنى وحزبها الحركة كانا من بين الخاسرين، وأسئلة كثيره تلوح حول مستقبل حزبها وموقعه القادم في الحياه السياسية.

ربما أحد أهم نتائج الانتخابات أن الأحزاب التقليدية في المعسكرين قد خسرت لصالح أحزاب جديدة وأشخاص جدد، وهذا مؤشر على أن الناخب الإسرائيلي لم يصوت بدافع الأيديولوجية السياسية، وانما بدافع رغبته في التغيير بدافع رغبته في حياه أفضل، فلا تهديدات نتنياهو السياسية والأمنية قد نجحت ولا أجندة ليفنى السياسية قد أثرت، والواضح ان الأجندة السياسية الأمنية والصراع مع الفلسطينيين لم يكن ذي صلة بالنسبة للناخب، وهذا ربما لأن الأمن الشخصي للإسرائيليين لم يكن محل تهديد ولم يظهر الجانب الفلسطيني كعنصر مهدد ومؤثر على حياتهم اليومية.

لكن من جهة أخرى لا نستطيع أن نتجاهل نتائج الحرب الأخيرة على غزة باعتبارها متغيراً ضمن عوامل أخرى أسهمت في خسارة  تحالف نتنياهو ليبرمان، حيث أن القاعدة الانتخابية الأكبر لهم هي في المدن الجنوبية، سكان هذه المدن ورؤساء بلدياتها أظهروا احباطاً من عدم قدرة نتنياهو على حسم الحرب، وقد تبدى ذلك في استنكاف نشطاء الليكود في هذه المدن عن المشاركة في الانتخابات التمهيدية للحزب. ويبدو أن ذلك انعكس على حرارة مشاركتهم في الانتخابات.

على المستوى الفلسطيني فلا يتوقع أن تغير هذه النتائج شيئاً ذي أهمية، فالحكومة القادمة والاكثر ترشيحاً ستكون ائتلافاً بين نتنياهو ولبيد وأحزاب أخرى، ومن الواضح أنها ستركز على معالجة المواضيع الداخلية، المساواة في تحمل العبء الأمني أي ايجاد قانون بديل لقانون طال يلزم المتدينين بالمشاركة في الخدمة العسكرية، وبالإضافة الى معالجة الموازنة والتقليصات التي ستضطر الحكومة اليها، ومواضيع اخرى لها اهميه داخلية، أما على المستوى السياسي والأمني فان لبيد الذى قد يكون مرشحاً لوزارة الخارجية فان جسده لا يشتعل بحراره الصراع لكنه سيسعى ان تبدو اسرائيل كأنها صاحبة مشروع ومبادرة سياسية، وذلك فقط من باب ذر الرماد في العيون، فهو صاحب أجندة سياسية يمينية ليبرالية، هدفه السياسي سيتركز على فك عزلة اسرائيل وتقديمها كصاحبه مشروع للسلام، أي التمسك بعملية السلام بعيداً عن السعي لصنع السلام مما سيضع الفلسطينيين أمام لعبة علاقات عامة صعبة وأمام امتحان عسير هم يدركون أنها عملية بلا فائدة، لكنها ربما ستحظى بقبول دولي، هدف اسرائيل منها فك عزلتها وتحميل المسؤولية للفلسطينيين.

انشر عبر