شريط الأخبار

قوات الاحتلال تجرف مقبرة مأمن الله لإقامة "متحف التسامح"

12:16 - 21 تشرين أول / يناير 2013

رام الله - فلسطين اليوم

قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، أن أذرع الاحتلال ترتكب اليوم الاثنين، جرائم واعتداءات عدة في وقت واحد بحق مقبرة مأمن الله الإسلامية التاريخية بالقدس، حيث تقوم جرافات كبيرة بحفر وتجريف مساحات واسعة من المقبرة بعمق نحو 15 مترًا، وإزالة كل محتواها بسيارات كبيرة، وذلك تمهيدًا لبناء ما يسمى بـ"متحف التسامح" على مساحة نحو 25 دونمًا مما تبقى من أرض مقبرة مأمن الله.

وحسب تقرير للمؤسسة، في نفس القوت تقوم شركة صهيونية ببناء مقهى على قطعة أخرى من المقبرة، كما وقامت نفس الشركة بتحويل جزء آخر من المقبرة إلى مخزن للمعدات والمواد الإنشائية، يصاحبها أعمال عبث في مدافن جماعية موجودة في أرض المقبرة، وتزامنت هذه الاعتداءات مع تكسير عدد من شواهد القبور في الأجزاء المتبقية من المقبرة.

ودعا المهندس زكي إغبارية -رئيس "مؤسسة الأقصى"- الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني إلى تحرك عاجل لإنقاذ مقبرة مأمن الله، والوقوف ضد الجرائم الكبيرة التي تنتهك حرمة المقبرة الإسلامية العريقة التي دفن فيها عدد من صحابة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- والتابعين وعدد كبير من العلماء والفقهاء والمجاهدين وسكان القدس على مدار نحو 1400 عام.

وفي وسط المقبرة من الجهة الشمالية أدخلت جرافات ومعدات ثقيلة الى المقبرة، تقوم بأعمال تجريف عميقة تصل الى عمق نحو 15 مترًا، وكذلك تنفيذ أعمال إنشائية منها حفر ونصب أعمدة عميقة، علمًا أنه سبق هذه الأعمال أعمال تجريف تم خلالها وضع شبكات مياه ومجاري في عمق الأرض، هذا واستطاع طاقم "مؤسسة الأقصى" تخطي الحواجز والجدار الحديدي العالي، المنصوب حول الموقع لإخفاء الجريمة، واستطاع الطاقم توثيق هذه الجريمة بالرغم من محاولة الاعتداء على الطاقم من قبل "حراس " الموقع ومنعه من التصوير.

وفي الجزء الذي حولته المؤسسة الصهيونية إلى متنزه وحديقة عامة، شرعت شركة "موريا" الصهيونية -التابعة للبلدية العبرية في القدس- ببناء مقهى على جزء من المقبرة على مساحة نحو دونمين، وفي الجهة المقابلة، اتخذت هذه الشركة وشركة أخرى جزءًا من المقبرة مخزنًا للمعدات والأدوات الإنشائية، حيث تقوم هذه الشركات بأعمال ترميم في رصيف الشارع المجاور، وخلال أعمال التخزين والإنشاء تم العبث في مدافن جماعية موجودة بالجوار في حدود المقبرة، مما أدى إلى هدم أجزاء من هذه المدافن وطمرها بالتراب، وفي نفس الوقت فقد تم تكسير وتهشيم عدد من شواهد القبور المتوزعة في أنحاء متفرقة مما تبقى من أرض المقبرة.

هذا، واعتبرت "مؤسسة الأقصى" هذه الاعتداءات المجتمعة جرائم كبرى ترتكبها المؤسسة الصهيونية وأذرعها التنفيذية، تُضاف إلى الجرائم المتتابعة التي ارتكبتها وما زالت بحق المقبرة منذ عام 1948م، حيث أقدمت على جرف وتدمير أغلب القبور في المقبرة، والتي كانت تبلغ مساحتها نحو 200 دونمًا، وحولتها إلى حديقة عامة، يمارس فيها أعمال الرذيلة، وشرب الخمر، كما وقامت بتمرير شبكة المجاري والمياه والكهرباء وشق الطرق، وفي هذه الأثناء تقوم بأعمال تمهيدية وإنشائية لإقامة ما يسمى بـ" متحف التسامح"، والتي أدت إلى نبش آلاف القبور وتهشيم رفاتها، وختمت المؤسسة بيانها بأن هذه الجرائم ترتقي إلى جرائم دولية بحق الأموات والمقدسات والتاريخ والحضارة.

 

 

انشر عبر