شريط الأخبار

جامعة الدول العربية لفلسطينيي 48: شاركوا في انتخابات "الكنيست" بكثافة

06:29 - 20 تشرين أول / يناير 2013

دعت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، فلسطينيي 48، إلى المشاركة الإيجابية والمكثفة في الانتخابات الإسرائيلية البرلمانية المقبلة، ردا على محاولات تمرير القوانين المتعلقة بعمليات التطهير العرقي ضد العرب.

وعبرت الجامعة العربية في بيان صدر عن "قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة"، عن بالغ قلقها إزاء المؤشرات الحالية بشأن الانتخابات المقبلة للكنيست الإسرائيلية، والمزمع إجراؤها بعد غد الثلاثاء، والتي تدلل على وجود بدايات لسياسة قادمة لشرعنة التطهير العرقي وسيطرة العنصرية، تحت شعار أن "العربي خطر على إسرائيل".

الجامعة تتابع الانتخابات الإسرائيلية بقلق

وقالت الجامعة في بيانها، إنها تتابع عن كثب الانتخابات الإسرائيلية لاختيار أعضاء الكنيست، والتي تكشف عن أن الفرصة الأكبر للأغلبية ستكون من نصيب اليمين العنصري المتطرف، الذي لا يريد السلام، بل يسعى لفرض دولة يهودية، على اعتبار أن العربي يشكل خطرا على أرض إسرائيل.

وأوضحت أن تصريحات بنيامين نتنياهو، المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، من خلال تبشيره بالحروب المستقبلية والمزيد من الاستيطان، وبدعم المستوطنين ونشر التوتر وعدم الاستقرار، وإنهاء كل فرصة للسلام في المنطقة، إضافة إلى ما يجري داخل أراضي عام 48، خاصة النقب، واللد، ويافا، والجليل، تبعث على القلق الشديد.

يجب أن يكون صوت فلسطينيي 48 عاليا وقويا في هذه الانتخابات

وأكدت الجامعة العربية أن عدم مشاركة فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، وبشكل واسع في الانتخابات المقبلة، سيؤثر على ما يجري في الكنيست، من محاولات لتمرير العديد من القوانين العنصرية ضد العرب بسهولة ويسر.

ووفقا لذلك، شددت الجامعة العربية على ضرورة أن يكون صوت فلسطينيي 48 عاليا وقويا في هذه الانتخابات، حتى تستند عليه منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية والقانونية والبرلمانية في العالم لمواجهة هذه القوانين.

نحن أمام سياسة إسرائيلية جديدة

ودعت الجامعة إلى أهمية المشاركة الواسعة في هذه الانتخابات، ليمثل فلسطينيو 48 الذين يشكلون ما لا يقل عن 20% من سكان إسرائيل ثقلا في الكنيست، وأن يتصدوا بموجبه لكل ما هو مخالف للقانون الدولي ومبادئ الديمقراطية والعدالة.

وأوضحت الجامعة العربية في بيانها، "أننا أمام بدايات لسياسة إسرائيلية قادمة تنتهك التطهير العرقي، وسيطرة العنصرية على كل ما يخص ما هو غير يهودي، وبشكل خاص عرب 48، وسيكون للكنيست المقبلة دور في إصدار هذه التشريعات والقوانين"، وبالتالي فإن هذا الأمر الخطير، ويستوجب أن تقابله معارضة قوية داخل الكنيست تتصدى لهذه المحاولات وكشفها ونقلها إلى برلمانات العالم والرأي العام الدولي.

تكاتفوا وساندوا بعضكم بعضًا

وخاطبت الجامعة في بيانها فلسطينيي 48 قائلة، "أنتم يا أصحاب الأرض الشرعيون الذين تدافعون عن مساجدكم وكنائسكم، والمقابر الإسلامية والمسيحية، وتاريخكم وأرضكم أمام هذه الهجمة الشرسة والخطيرة القادمة، عليكم التكاتف ومساندة بعضكم بعضا، لأن هذه المرحلة ستتبعها مراحل ومتغيرات، حيث أن المنطقة بأسرها تمر بمتغيرات وإرهاصات جديدة تستدعي وحدة الصف الفلسطيني، لأنها ركن أساسي في الحفاظ على الحقوق والأرض والمقدسات."

انشر عبر