شريط الأخبار

"هنية" يستقبل "حمدان" ويدعو القيادات الفلسطينية لزيارة فلسطين

03:59 - 20 تشرين أول / يناير 2013

غزة - فلسطين اليوم

استقبل رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة إسماعيل هنية القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس ومسئول العلاقات الدولية فيها أسامة حمدان، قائلا :"الحمد لله الذي جمعنا بأخ وقائد من قادة المشروع، والذي عرفه الملايين من أبناء أمته وشعبه وهو يدافع عن فلسطين ومشروعها الإسلامي وخيارها الجهادي عبر وسائل الإعلام".

وأوضح هنية أن هذه الزيارات من القيادات الفلسطينية والعربية هي تأكيد على الحقوق السامية والثابتة وبمقدمتها حق العودة، "حيث استقبلت غزة قبل أيام رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد المرافق معه، واليوم تستقبل القائد أسامة حمدان وهذا تأكيد على تمسك الشعب والحكومة بحق العودة".

وقال :"استقبال غزة لهذه القيادات هو من متممات النصر الرباني الذي أكرمنا به، كما أنها تأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، فهذا مصيرنا المشترك وحقنا الذي نعمل لاسترداده من الكيان الصهيوني"، مشيرا إلى حمل المخيمات الفلسطينية في الخارج كانت تحمل الخيار المسلح والمقاومة وقدمت الشهداء.

وأضاف "إننا شعب واحد مهما فرقتنا الأماكن وباعدت بيننا الأزمان"، موضحا أن هذه الزيارات تأكيد على وحدة حركة حماس مهما كانت "تلتقي قلوب قادتها وأبنائها فهي كالطائر لا يطير إلا بجناحين فلا غنى للداخل عن الخارج ولا غنى للخارج عن الداخل لذا فالزيارات تأكيد على وحدة الحركة".

وتابع "أن التنافس في الحركة على الخير والمقاومة والجهاد، وأن الحركة ستواصل نهج الشهداء حتى تحرر فلسطين وتستعيد كافة الحقوق".

وقال :"يشاء الله أن يدخل أسامة حمدان لغزة في ذكرى اغتيال القائد محمود المبحوح والاغتيال كان خارج أرض فلسطين بأيدي الموساد الصهيوني وبأيدي من سهل للموساد الوصول للقائد الكبير الذي زرع الأرض مقاومة وجهاداً".

وأوضح أن هذا دليل على أن المقاومة والحركة تعمل في كل مكان حتى تحرر فلسطين، كما يقوم الاحتلال باستهداف الحركة في كل مكان، مؤكدا أن "دماء الشهداء لن تذهب سدى وأن هذه الحركة لا يمكن أن تنسى دماء الشهداء بل ستبقى تلك الدماء على الطاولة حتى نحرر وننتقم لشهدائنا، هذا عهدنا مع الله وعهدنا لشعبنا".

وأوضح أن هذا الاستقبال الكبير للقائد حمدان هي رسالة الحب والوفاء ورسالة للجميع لزيارة فلسطين ولغزة، التي هي محاصرة ولكنها حرة الإرادة والقرار، وحرة الحركة، والقيادات الفلسطينية ليست بحاجة لإذن إمريكي أو صهيوني لدخول فلسطين، مجددا الدعوة لكل القيادات زيارة فلسطين من خلال بوابة غزة، لتجديد التمسك بالحقوق والثوابت.

وتمنى رئيس الوزراء أن يعيد لم الشمل الفلسطيني ويعيده لدياره وأن يعيش فوق تراب وطنه فلسطين وعاصمتها القدس، مرحبا مرة أخرى بالقيادي أسامة حمدان باسم الشعب الفلسطيني والحكومة.

من ناحيته؛ عبر مسئول العلاقات الدولية بحركة حماس أسامة حمدان عن سعادته بزيارة أرض الوطن واللقاء مع إخوانه وأبناء شعبه عقب النصر، حامدا الله أن يكون ممكنا أن يزور فلسطين، عزيا ذلك إلى صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني.

وقال حمدان :"إن المرء يدعو الله أن يشارك إخوانه بالرباط"، مستذكرا الشهداء الكبار الذين ضحوا من أجل دينهم وقضيتهم، موضحا أن زيارته تأتي ليكون بين أهله وإخوانه ولو لأيام، وليتعلم من صمود الشعب الفلسطيني.

وتمنى أن تكون هذه الزيارة هي البداية وأن تتبعها زيارات، معربا عن الشكر العميق للشعب الفلسطيني ولدولة رئيس الوزراء على حفاوة الاستقبال، مشيرا إلى مشاعر المحبة والأخوة التي بدت جلياً.








انشر عبر