شريط الأخبار

المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ينظم سلسلة ورش عمل للتوعية بمخاطر الفساد

02:58 - 20 تموز / يناير 2013

نظم المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية سلسلة من ورش العمل في قطاع غزة، جاءت بعنوان "دور صحافة المواطن في مكافحة الفساد"، والتي تأتي ضمن أنشطة وفعاليات مشروع "أنا مدون ضد الفساد" بدعم من الائتلاف من أجل النزاهة والمسائلة (أمان).

وتأتي هذه الورشة ضمن مجموعة من الفعاليات التي يقوم المعهد بتنفيذها في مجموعة من مؤسسات القطاع، في إطار التوعية بمخاطر الفساد وتفعيل دور الإعلام في دعم مناصرة مكافحة الفساد.

وعقد المعهد ورشة عمل في مؤسسة حنان للتنمية المجتمعية، في النصيرات وسط قطاع غزة بعنوان "دور صحافة المواطن في مكافحة الفساد"، بهدف تعزيز دور الإعلام المحلي في دعم منظومة النزاهة والشفافية ومحاربة الفساد.

وضمت الورشة عدد من طلبة الجامعات والمهتمين بالتدوين من الفئة المستهدفة في مؤسسة حنان للتنمية المجتمعية .

وقدمت منسقة المشروع مائسة السلطان نبذة تعريفية بأهداف المعهد وعمله الدءوب في تعزيز مهارات وقدرات الصحفيين الجدد ودعم ومناصرة حرية الرأي والتعبير.

وأوضحت السلطان بأن مشروع "أنا مدون ضد الفساد المدعوم من ائتلاف أمان من أجل النزاهة والمسائلة يهدف إلى تفعيل دور الإعلام المحلي التقليدي والجديد في تعزيز قيم النزاهة والشفافية والمسائلة والمحاسبة للحد من مخاطر الفساد وأثره على الوطن والمواطن وعلى العملية التنموية بشكل عام وأهمية دور الإعلام الرائد في الـتأثير على المواطنين و الأفراد باتجاه محاربة أو القضاء على مظاهر الفساد.

وقام بتيسير اللقاء المدربين نائل خضر وعلي بخيت حيث تحدث كل من خضر و بخيت عن معنى الفساد وأنواعه ومظاهره في المجتمع الفلسطيني، مشيران إلى أهمية وسائل الإعلام الجديد وكيفية التعامل معها وكيف أصبح المواطن العادي صحافياً وكيف لهذه الوسائل أن تسهم في التغيير ومكافحة الفساد وقد لاقت المواضيع المطروحة تجاوبا شديدا من السيدات المشاركات.

وفي هذا الصدد نظم المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية، ورشة عمل أخرى بمؤسسة الملتقى للتغيير والتنمية بمدينة جباليا شمال القطاع بعنوان "دور صحافة المواطن في مكافحة الفساد"، والتي تأتي هي الأخرى ضمن أنشطة وفعاليات مشروع "أنا مدون ضد الفساد" بدعم من الإئتلاف من أجل النزاهة والمسائلة (أمان).

وضمت الورشة عدد من السيدات والمهتمات بالتدوين من الفئة المستهدفة في مؤسسة الملتقى للتغيير والتنمية حيث قدمت المنسقة ميساء السلطان رؤية تعريفية بأهداف المعهد وعمله في تعزيز مهارات وقدرات الصحفيين الجدد ودعم ومناصرة حرية الرأي والتعبير.

وقام بتيسير اللقاء المدربين نائل خضر وعلي بخيت حيث تحدث كل منهم عن معنى الفساد وأنواعه ومظاهره في المجتمع الفلسطيني.

كما نظم المعهد ورشة عمل أخرى في مؤسسة غسان كنفاني في بيت حانون شمال القطاع بعنوان "دور الإعلام الاجتماعي في مكافحة الفساد"، و التي تأتي  ضمن أنشطة وفعاليات مشروع "أنا مدون ضد الفساد" بدعم من الإئتلاف من أجل النزاهة والمسائلة (أمان).

وضمت الورشة عدد من الشابات والمهتمات بالتدوين من الفئة المستهدفة في المؤسسة.

وأضافت منسقة المشروع بأن هذه الورشة تأتي ضمن مجموعة ورش و الفعاليات الأخرى والتي سيقوم المعهد بتنفيذها في مجموعة من مؤسسات القطاع في إطار التوعية بمخاطر الفساد وتفعيل دور الإعلام في دعم مناصرة مكافحة الفساد.

يُذكر أن المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ينفذ منذ تشرين الأول (أكتوبر) الماضي مشروع "أنا مدون ضد الفساد" بدعم من الإئتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) ، الذي يتضمن نشاطات مختلفة منها التدريب، وورش العمل وتقارير استقصائية وجلسات استماع ومسائلة، إضافة إلى حلقة إذاعية مفتوحة عبر الإذاعات المحلية.

انشر عبر