شريط الأخبار

الاحتلال يهدم 'باب الشمس' ويغلق منافذ المنطقة بسواتر ترابية

08:54 - 17 تشرين ثاني / يناير 2013

العاصمة المحتلة - فلسطين اليوم


 هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبيل منتصف الليلة الماضية، قرية باب الشمس التي أقامها نشطاء على الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها شرق القدس.

وأفادت لجان المقاومة الشعبية بأن أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال وصلوا المنطقة، واصطحبوا معهم عمالا وجرافات، وبدأوا عملية هدم وتفكيك وإزالة خيام قرية 'باب الشمس'.

وأوضحت أن قوات الاحتلال حاصرت منطقة واسعة في محيط القرية، وأغلقت بالأتربة والصخور مختلف الطرق والمسارب المؤدية لقرية 'باب الشمس' قبل أن تتوجه مجموعات من الجنود والعمال الذين كانوا برفقتهم للشروع بعملية تفكيك وهدم الخيام التي أقامها النشطاء الفلسطينيون في القرية ضمن تحرك شعبي يهدف لإحباط الاستيلاء على المنطقة الواقعة علي مشارف مدينة القدس.

وأكدت أن جيش الاحتلال بدأ بتفكيك وهدم خيام القرية ونقلها خارج المنطقة التي أغلقها بالسواتر الترابية والصخور، علما أن محكمة الاحتلال العليا كانت قررت أمس الأربعاء منع الفلسطينيين من الوصول الى قرية 'باب الشمس' لكنها لم تقرر هدمها أو إزالتها.

وأشار شهود عيان من سكان قرية الزعيم إلى أن جيش الاحتلال أقدم خلال العملية على إغلاق عدة طرق في قرية الزعيم ذاتها، وأعاق تنقل وحركة المواطنين هناك واحتجز عددا منهم.

وكان نحو 150 ناشطا فلسطينيا كانوا توجهوا أمس الى قرية 'باب الشمس' ونجح قسم منهم في الوصول الى القرية مجددا.

وقال محامي قرية 'باب الشمس' بسام بحر، إن جرافات الاحتلال أغلقت كافة الطرق المحيطة بالقرية والمؤدية لها، ومنعت وصولنا لها بعد أن هدمت كافة الخيام المنصوبة، مشيراً إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت في جلستها أمس الالتماس المقدم باسم أصحاب الأراضي للبقاء والسكن في القرية.

من جانبه، قال عضو مجلس قروي 'باب الشمس' منذر عميرة لـ'وفا' إن الاحتلال لن ينهي قصة باب الشمس بمجرد هدمها بجرافاته، لافتاً إلى أن العمل جار على قدم وساق لاستخدام القانون المحلي وحتى الدولي لاسترداد قرية باب الشمس التي ستبقى ظاهرة وطنية ونموذجا للمقاومة الشعبية.

 وأضاف :'لن نستسلم لإجراءات الاحتلال، وهناك خيارات مطروحة لإقامة أحياء في محيط قرية باب الشمس، ولكننا لن نتنازل عن القرية، فهي على مشارف القدس وامتداد لعاصمتنا الأبدية.'

 

 
انشر عبر