شريط الأخبار

بعد استشهاد 21 من أفراد عائلتها: "إسرائيل" تمنع العلاج عن الطفلة أمل السموني

12:35 - 15 كانون أول / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم


حذرت مؤسسة حقوقية أوروبية من جريمة جديدة ترتكبها إسرائيل بحق عائلة السمّوني في غزة، بعد أن أعدمت 21 من أفرادها خلال عملية 'الرصاص المصبوب' على القطاع، قبل 4 سنوات.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في بيان له، اليوم الثلاثاء، إن الطفلة أمل السموني (15 عاما) التي نجت من المجزرة الإسرائيلية بحق عائلتها عام 2009، تعاني اليوم من أعراض خطيرة جراء إصابتها في الدماغ، بينما تبتز السلطات الإسرائيلية أسرتها مقابل العلاج، وتمنعها من السفر.

وأضاف البيان، أن الطفلة أمل والتي عاينت قتل الجيش الإسرائيلي لوالدها وشقيقها وآخرين من عائلتها الممتدة، تعاني اليوم من استقرار سبع شظايا في رأسها خلّفتها صواريخ إسرائيلية، سبّبت لها مضاعفات صحية خطيرة.

وأوضح أن تقارير الطفلة الطبية، تظهر أنها تعاني من نوبات صداع مزمن ونزيف حادّ من الأنف واختلال بالتوازن، تستلزم إجراء عملية جراحية دقيقة تعجز المشافي الفلسطينية التي تلقت فيها العلاج بمدينتيّ رام الله وغزة عن إجرائها.

ووفق شهادة والدة الطفلة السموّني للمرصد الأورومتوسطي، فإن مستشفى رام الله الحكومي أجرى لطفلتها تحويلة عاجلة للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية، لكنّ منعاً أمنياً حال دون سفرها مع ابنتها من أجل إتمام العلاج.

وأضافت الوالدة أن مسؤولي الشؤون المدنية الفلسطينية تواصلوا معها وأكّدوا صدور موافقة إسرائيلية على علاج الطفلة أمل، لكنّ السلطات الإسرائيلية المتواجدة في معبر 'إيرز' الحدودي لم يسمحوا لها بالسفر بحجة أمنية.

وأبدى المرصد الأورومتوسطي قلقه الشديد من الحالة الصحية المتدهورة التي تعاني منها الطفلة أمل السموني، والتي تحرمها من ممارسة حياتها بصورة طبيعية منذ أربعة أعوام، كما تعرض حياتها للخطر.

وكان المرصد الحقوقي ومقره في جنيف، قد ندّد بتبرئة النيابة العسكرية الإسرائيلية للضباط المسؤولين عن الغارة الجوية التي قتلت 21 فرداً من عائلة السموني في يناير عام 2009، محذراً من أن مواصلة إسرائيل منع الطفلة أمل من تلقي العلاج اللازم لها، سيعيد فتح ملف المجزرة التي ارتكبت بحق أسرتها أمام المحافل الدولية.

انشر عبر