شريط الأخبار

الشماخ ينقذ سمير نصري من بطش جماهير أرسنال

09:21 - 15 حزيران / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

لعب المهاجم الدولي المغربي مروان الشماخ دور الحارس والمنقذ للاعب الوسط الفرنسي سمير نصري، قبيل مباراة الفريق اللندني الأخيرة أمام مانشستر سيتي في الجولة الثانية والعشرين من الدوري الإنكليزي، وساهم بنجاته من اعتداء عدد من المشجعين الغاضبين من رحيله عن فريقهم قبل أقل من عامين.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يُظهر تعرض نصري لسيل من الشتائم والإهانات من بعض مشجعي أرسنال حينما كان يهمّ مع الشماخ بدخول ملعب "الإمارات" في لندن لتشجيع فريقه الحالي مانشستر سيتي يوم الأحد، إذ لم يكن قادراً على المشاركة كلاعب بسبب الإيقاف.

ولم يكتف المشجعون الغاضبون بإهانة نصري وتوجيه عبارات مسيئة ومستفزة له، بل حاول بعضهم الاعتداء عليه، كما أظهرت لقطات الفيديو التي نشرتها العديد من الصحف البريطانية، بيد أن مروان الشماخ تدخل في الوقت المناسب وأبعد الخطر عن زميله السابق في أرسنال قبل أن يختفي الاثنان بين مشجعي مانشستر سيتي.

وكان نصري قد رحل عن أرسنال في أغسطس/آب عام 2011، بعد ثلاثة أعوام تحول خلالها إلى أحد أبرز عناصر "البلوز"، وقد أصبح منذ ذلك الحين عدواً لدوداً للجماهير التي لم تغفر له الخروج بالتزامن مع الأزمات العديدة التي كان يعيشها النادي.

ولا تترك جماهير أرسنال أي مباراة أمام مانشستر سيتي دون أن تستغلها في توجيه الانتقادات التي تبلغ حد الإهانات والشتائم لنصري، حتى لو لم يكن مشاركاً فيها كلاعب، كما حصل خلال اللقاء الأخير الذي حسمه سيتي بهدفين دون مقابل.

وتزامل نصري مع الشماخ في أرسنال قبل رحيل الأول لمانشستر سيتي، فيما انتقل الثاني مؤخراً لنادي ويستهام على سبيل الإعارة، وهو لا يحظى بأي شعبية تذكر بين مشجعي "المدفعجية" بسبب عدم فعاليته خلال الفترة الماضية وابتعاده عن المشاركة والتسجيل إلا في مرات نادرة.

وأثار مقطع الفيديو الذي التقطه مصور هاوٍ اهتماماً كبيراً في وسائل الإعلام الإنكليزية، التي استنكرت محاولة الاعتداء على نصري، وكذلك الشتائم القاسية التي تعرض لها اللاعب، في حين قوبلت محاولات الشماخ إنقاذ زميله السابق بالإشادة والمديح.

انشر عبر