شريط الأخبار

الأشغال:توقيع برتوكول نهائي مع مصر لإدخال كل مواد البناء الخميس المقبل

08:47 - 14 تموز / يناير 2013

غزة - فلسطين اليوم

قال وزير الاقتصاد الوطني في حكومة غزة  د. علاء الرفاتي أن أي عملية تنمية تحتاج الى بنية تحتية وإقامتها هي متطلب أساسي لنجاحها، وبدون توفر البنية التحتية قد تتعثر عملية التنمية، ولا شك أن الصناعات الإنشائية لها دورا كبير في تحقيق هذا الجانب المهم وتوفير البنية التحتية اللازمة لاستمر عملية التنمية.

واعتبر الرفاتي خلال كلمة له في اللقاء الخاص حول تطور الصناعات الإنشائية والإمكانيات المتاحة لتلبية احتياجات مشاريع إعادة اعمار قطاع غزة والذي أقيم في فندق المتحف مساء أمس الأحد، أن ما تقوم به الصناعات الإنشائية بشكل عام يصب في عملية التنمية والاستمرار في هذه العملية المهمة لشعبنا ووطنا الفلسطيني.

وأضاف:" في هذه الأيام وبفضل جهود الحكومة وبتمويل من دولة قطر الشقيقة بدأنا عملية الاعمار رغم ما تعرض له قطاع غزة من عدوان غاشم نهاية عام 2008 وعام 2012 إلا ان شعبنا مصمم على إعادة الاعمار والتنمية".

وأكد ان وزارته قد بدأت بتفعيل مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية لتأخذ دورها للمحافظة على جودة المنتج الفلسطيني لأننا نريد تشجيع المنتج المحلي ولكن من الضروري لهذا المنتج ان يكون مطابقا للمواصفات والمقاييس التي حددتها المؤسسة حتى نحقق لشعبنا الجودة التي يستحقها في كافة المجالات".

واعتبر الرفاتي ان أصحاب القطاع الصناعي هم الرافعة الحقيقة لعملية التنمية (..) مطالبا إياهم بالمساهمة الحقيقة في عملية التنمية بقطاع غزة.

من جانبه أكد المهندس يوسف الغريز وزير الأشغال بحكومة غزة ان قطاع الصناعات يعتبر من أكثر المتضررين بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ،حيث منع إدخال المعدات والأدوات التي تلزم لتشغيل هذا القطاع الهام، ما أدى إلى تسرب الكثير من الخبرات والأيدي العاملة الماهرة.

واستعرض الغريز ما مرت به كافة القطاعات الصناعية والإنتاجية بفعل الحصار والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إلى ان جاءت المنحة القطرية لإعادة الاعمار من طرق ومدن سكنية  ومستشفيات.

وقال ان الأولوية ستكون للقطاعات الصناعية الفلسطينية والمكاتب الاستشارية لأنها الأجدر والأقدر على إعادة اعمار غزة.

وأوضح الغريز أنه سيتم توقيع البرتوكول النهائي مع الشقيقة مصر يوم الخميس القادم لإدخال كل ما يلزم قطاع غزة من مواد بناء لإعادة الاعمار، مشيراً إلى أنه تم تسليم كشوف بجميع المواد اللازمة لبناء مشاريع المنحة القطرية بل وغير المشاريع القطرية.

وقال أن دولة الإمارات العربية المتحدة تكرمت بمنحة سخية الى قطاع غزة مقدارها خمسين مليون دولار لبناء مدينة الشيخ خليفة السكنية وستكون مخصصة للأسرى والمحررين.

وأكد أن هذا العام سيكون عام إعادة إعمار كل بيت دمره الاحتلال سواء في حرب الفرقان او حجارة سجيل، شاكراً كل من ساند الشعب الفلسطيني بغزة والضفة الغربية.

 

 

انشر عبر