شريط الأخبار

الكشف عن تزوير في الكرة الذهبية 2012

05:42 - 11 تشرين أول / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

يبدو أن صفحة جائزة الكرة الذهبية لن تطوى بسهولة, إذ تتالت ردود الأفعال المتراوحة بين التهليل والتشكيك في مصداقية التصويت على لقب أفضل لاعب لسنة 2012 والذي أسفر في الأخير عن تتويج الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وسارت الأمور بشكل جيد في بادئ الأمر, حتى فجّر الصحافي الإسباني توماس رونسيرو مُفاجأةً من العيار الثقيل عبر برنامج "البونتو بيلوتا" أكدَّ من خلالها تشكيكه التام بعملية التصويت على جائزة الكرة الذهبية.

وأثار رونسيرو جدلا واسعا عندما وجّه أصابع الاتهام للفيفا بتغيير أصوات شخصيات بارزة مثل تياغو سيلفا قائد منتخب البرازيل وزلاتان إبراهيموفيتش قائد منتخب السويد.

ورغم انتمائه للشق المدريدي بوصفه رئيس تحرير بصحيفة "آس" ومتابع وفيّ لكل ما يحصل داخل أسوار القلعة البيضاء فقد قدّم رونسيرو أشياء ملموسة تدعو إلى الاستغراب وتتطلّب تحقيقا معمّقاً في الموضوع.

واستند الصحافي المدريدي في اتهامه لأبرز هيكل رياضي عالمي "فيفا" إلى تصريحات تياغو سيلفا قائد البرازيل الذي سبق له القول أنه صوت لكريستيانو رونالدو لكنه تفاجأ حين اكتشف أنّ صوته ذهب لليونيل ميسي عند فرز أصوات الناخبين من قبل الفيفا في نهاية الحفل بزيورخ.

كما استشهد بتصريح السويدي زلاتان إبراهيموفيتش نجم باريس سان جيرمان الفرنسي الذي أكد في أكثر من مناسبة أنه سيصوّت لزميله السابق في نادي برشلونة إنييستا إلاّ أنّ القائمة التي عرضتها الفيفا تظهر أنه صوّت لتشافي أولا وبيرلو ثانيا وميسي ثالثا.

وتأتي هذه الضجّة عقب الجدل الذي اندلع مؤخّرا بشأن الرقم القياسي الخاص بعدد الأهداف التي يسجلها لاعب في عام ميلادي واحد.

وكان الاتحاد الزامبي لكرة القدم قد راسل الفيفا بخصوص المهاجم غودفري شيتالو مؤكدا أنه سجل 107 أهداف في عام 1972, بيد أنّ الاتحاد الدولي رفض التورط في الجدل وتعلّل بأنه لا يحتفظ بسجلات المسابقات المحلّية وأرقامها ولذلك فإن الرقم ليس رسميّا

انشر عبر