شريط الأخبار

انهيار ارضي في سلوان بسبب الحفريات الاسرائيلية

08:19 - 08 حزيران / يناير 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

تعرضت بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، اليوم الثلاثاء، لانهيار أرضي كبير عند مدخل البلدة نتيجة الحفريات الإسرائيلية.

وأغلقت شرطة الاحتلال بوابة البؤرة الاستيطانية المسماة 'عير دافيد'، ومنعت الأهالي من الوصول إلى المكان، في حين أغلقت طواقم عمال من المستوطنين الانهيار بالاسمنت.

وأشار مركز معلومات وادي حلوة، في بيان صحافي، مساء اليوم، إلى أن مكان الانهيار هو المكان ذاته الذي شهد عمليات بناء مؤخرا لإنشاء نفق أرضي مخصص للمشاة من المستوطنين والسياح فقط، بهدف ربط البؤرة الاستيطانية المسماة 'مدينة داود' بساحة حي وادي حلوة المسماة 'موقف جفعاتي'، والذي تصدى له السكان والأهالي ومنعوا مواصلة العمل فيه، كما قدمت عدة جمعيات حقوقية اعتراضات على العمل حينها.

وكانت لجنة وادي حلوة حذرت، في وقت سابق، من إمكانية حدوث هذه الانهيارات في المكان وفي شوارع وأزقة الحي مع بدء فصل الشتاء، بسبب الحفريات التي تقوم بها جمعية 'العاد' الاستيطانية.

ولفت المركز أنه خلال اليومين الماضيين ازدادت رقعة الانهيارات والتشققات الأرضية في شارع وادي حلوة الرئيس، التي بدأت مع بداية فصل الشتاء، مشيراً إلى عدم إنجاز بلدية الاحتلال الترميمات اللازمة والضرورية.

وأشار إلى أنه منذ عام 2008 وحتى الآن، تعرضت عدة منازل وشوارع ومسجد ومدرسة في سلوان لانهيارات وتشققات بسبب أعمال الحفر المتواصلة لجمعية 'العاد'الاستيطانية، مضيفاً أن حدوث هذه الانهيارات سنويا يؤكد أن ما تقوم به الجمعية هي 'حفريات لأغراض سياسية' رغم محاولتها إخفاء أعمالها.

انشر عبر