شريط الأخبار

مياه الأمطار تغمر شوارع مركزية في تل أبيب

02:34 - 08 تموز / يناير 2013

الضفة المحتلة - فلسطين اليوم

أدت الأحوال الجوية العاصفة والأمطار الغزيرة إلى ارتفاع منسوب المياه في "وادي أيالون" وغمر شبكة شوارع "أيالون" المركزية في تل أبيب وشل حركة السير فيها اليوم الثلاثاء.

وأعلنت بلدية تل أبيب أن مستوى المياه في "وادي أيالون" ونهر "اليركون" ارتفع كثيرا وفاضت المياه فيهما على ضفافهما، وأقامت غرفة طوارئ لمواجهة أية كوارث قد تنجم عن أحوال الطقس العاصف.

وتوقفت حركة سير المركبات والقطارات في شبكة شوارع "أيالون"، التي تربط تل أبيب بمدن وسط إسرائيل، بسبب كميات المياه التي غمرت هذه الشوارع وسكة الحديد.

وطالبت الشرطة الإسرائيلية المواطنين في المناطق الواقعة شمال تل أبيب وجنوبها بعدم التوجه إلى المدينة سوى في حالات الضرورة، وأعلنت الشرطة عن إغلاق العديد من الشوارع المؤدية إلى تل أبيب.

وقالت وسائل إعلام "إسرائيلية" إنه على اثر ذلك تشهد شوارع بديلة توصل إلى تل أبيب أزمة سير واختناقات مرور شديدة.

وفي أعقاب غمر مياه الأمطار سكك حديدية في مناطق متفرقة في البلاد قررت سلطة القطارات إبطاء سرعة القطارات الأمر الذي أدى إلى تشويش مواعيد سفر القطارات في جميع الخطوط، فيما تم إلغاء عدد من الخطوط وبينها خطوط القطارات بين تل أبيب ومدينة نتانيا والقدس كما تم إيقاف العمل في محطة القطار المركزية في تل أبيب المحاذية ل"وادي أيالون".

وبسبب الأمطار الغزيرة غمرت المياه سكك الحديد في منطقة مدينة اللد، ويتوقع أنه في حال ارتفاع منسوب المياه بشكل أكبر في "وادي أيالون" مع استمرار الطقس العاصف فإنه سيتم وقف حركة القطارات إلى تل أبيب ومنطقتها.

وقالت الشرطة إن ارتفاع مستوى المياه في شبكة شوارع "أيالون" وصل إلى عشرات السنتيمترات، فيما قال قائد شرطة السير في تل أبيب عمير جيبلي إن القرار بإغلاق شبكة الشوارع هذه، لأول مرة منذ عشر سنوات، اتخذ على اثر تقديرات بأن "وادي أيالون" سيفيض على جانبيه.

وأدت الأحوال الجوية الاثنين إلى إصابة أكثر من 10 أشخاص بجروح ما بين متوسطة وطفيفة، بعد اقتلاع أشجار وسقوطها على سيارات أو سقوط لافتات بسبب الرياح التي وصلت سرعتها إلى أكثر من100 كيلومتر في الساعة.

وألحقت الأمطار وانخفاض درجة الحرارة أضرارا بالمزروعات في مناطق بشمال "إسرائيل".

وفي المقابل ارتفع منسوب المياه في بحيرة طبريا بعشرات السنتيمترات خلال الأيام الأخيرة ويتوقع أن يرتفع بشكل أكبر بسبب تدفق المياه إليها من جداول في هضبة الجولان.

انشر عبر