شريط الأخبار

رُعب في منازل الغزيين..امتحانات المرحلة الأساسية أصبحت كالتوجيهي!

12:35 - 06 تشرين أول / يناير 2013

غزة -خاص - فلسطين اليوم

تحولت المنازل الغزية خلال هذه الأيام لأشبه بحالة الطوارئ نتيجة السياسة التي تتبعها الانروا والمدارس الحكومية , في امتحانات النصفية والنهائية وخاصة في امتحانات الموحدة للصف الرابع والسادس وارقام الجلوس , ناهيك عن صعوبة المنهاج الفلسطينية .

العديد من أولياء الأمور في غزة  تذمروا ل"فلسطين اليوم" من السياسة المتبعة , وخاصة ان معظم الطلبة أطفال ويصابون بحالة من الرعب والخوف الحقيقي , قبيل الامتحانات وحالة من الطوارئ الرعب التي يمارسها ذويهم خشية من تدني المستوي التحصيلي لأبنائهم , وطول المنهج المكثف والذي يتم تلقينه للطلاب خلال أربعة شهور فقط من كل فصل دراسي .

رعب حقيقي

من جانبها قالت أم ابراهيم ان الامتحانات تشكل كابوس حقيقي لأطفالها وخاصة مع صعوبة المنهاج الفلسطيني وخشيتهم من نقصان اي درجة كونهم متفوقين , معتبرة ان الأعداد الهائلة في مدارس الانروا قد يميز طالب عن آخر بنصف درجة , وهي حريصة على المحافظة على مستواهم الا ان المنهاج يزداد صعوبة عليها ...

ووجهت ام ابراهيم سؤالها لأصحاب القرار في التعليم سواء في الحكومة او الوكالة عن السبب في صعوبة المنهاج وكثرته بهذه الصورة إضافة الى الأنظمة المتبعة من قبلهم  خلال الامتحانات والتي تثب الرعب والخوف في قلوب أطفالها ..

أم محمد وهي أم لأربعة تلاميذ " كل أبنائي يشكون من المنهج أصلاً وعندما أبدأ في تدريسهم أجد أن المنهج بالفعل صعب ودروسه كثيرة لا أستطيع أن أفسر لهم بعض الأمور ولا أعرف ماذا أقول لهم خاصة وهم ينظرون إلينا كآباء دائماً على أننا نعرف كل شيء".

أما أبو أحمد فقال :" إن طموحي أن يكون أبنائي من المتفوقين دائماً لذلك عينت لهم مدرساً خصوصياً ليساعدهم في فهم دروسهم وهذا بالطبع شكل عبئاً آخر على كاهلي ومصاريف إضافية".

ويبدو أن التعليم أصبح يشكل مشكلة من كل الجوانب فهو يحرج الآباء أمام أبنائهم الطلبة عند عجزهم عن حل الأسئلة الصعبة معهم مما يضطرهم إلى اللجوء إلى أستاذ ليساعدهم، الأمر الذي يتوجب عليهم دفع مقابل لذلك والجميع يعرف الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب .

امتحان اللغة العربية صعب جدا للصف الرابع

ومهما يكن فقد أنهى طلاب المدارس الأساسية من الصف الأول وحتى الرابع امتحاناتهم اليوم, ليبدأ غدا الاثنين امتحانات الصف الخامس بشكل فردي وضمن امتحانات موحدة في على مستوى المدرسة في الانروا , مما يشكل رعب حقيقي للطلاب ويرفع من مستوى مسؤوليتهم ..

ويبقى السؤال إلى متى ستبقى الامتحانات وصعوبتها بهذا الشكل وخاصة امتحان الموحد للصف الرابع , وسط تذمر الطلاب من امتحان اللغة العربية لصعوبته .

وبينت إحدى الطالبات سعاد ابراهيم " الامتحانات الموحدة للعام الحالي مناسبة لجميع الطلبة, ما عدا امتحان اللغة العربية والذي جاء صعب للغاية .

وطالبت الطالبة بضرورة مساعدة الطلبة وخاصة ان العدوان الاخير على قطاع غزة لم يمر عليه سوى  شهرين واحد فقط .   

الانروا: الإجراءات اعتيادية

وكان رئيس برنامج التعليم في الانروا الدكتور محمود الحمضيات عبر في وقت سابق عبر وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية" ان الإجراءات التي اتخذتها مدارس الوكالة للامتحانات بالاعتيادية , مؤكدا أن المدارس اتخذت كافة الإجراءات لإراحة الطالب , وذلك بتوزيع بعض المواد التدريبية لكافة المواد الدراسية وذلك حتى يكون هناك ألفة بين الطالب والامتحانات .

وعن الجدوى من وراء اتباع هذا النظام الجديد , فأوضح الحمضيات أن الهدف الأساسي من وراء هذه الإجراءات هو ضبط الامتحانات و الوقوف على مواطن الضعف والقوة لدى الطالب .

وأكد الحمضيات أنه في حالة وجود ضعف لدى الطلاب فان الوكالة ستقوم بإعداد مادة علاجية لعلاج هذا الخلل .

انشر عبر