شريط الأخبار

أميركا تحاول إقناع الكونغرس بتحويل 450 مليون دولار للسلطة

09:49 - 04 تشرين أول / يناير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

في أول تحرك أميركي بعد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة التصويت لصالح فلسطين دولة مراقب غير عضو، يبدأ المبعوث الأمريكي لعملية السلام ديفيد هيل زيارة إلى المنطقة الأسبوع القادم ولكن دون آمال كبيرة.

فتأتي زيارة المبعوث الأميركي قبل أن تتسلم الإدارة الأمريكية الجديدة مهام عملها في العشرين من الشهر الجاري وقبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة يوم الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

وقد قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولان دان هيل سيزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والأردن ومصر في الفترة ما بين الثامن والعاشر من الشهر الجاري كما ويلتقي مع نظراءه من أعضاء اللجنة الرباعية ، التي تضم أوروبا وروسيا والأمم المتحدة، إما في الأردن أو مصر.

وعشية هذه الزيارة فقد جددت الولايات المتحدة الأمريكية معارضتها لأي حراك فلسطيني جديد في الأمم المتحدة خاصة بعد قرار القيادة الفلسطينية تجسيد قرار الأمم المتحدة بإجراءات عملية.

وقالت نولاند : نرفض ونعارض أي خطوات إضافية في الأمم المتحدة ، لا نعتقد بأن هذا هو الطريق للوصول إلى دولة فلسطينية التي ستتم من خلال المفاوضات.

وقد قالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنها: درست تقريرا مفصلاً عن تنفيذ قرار الأمم المتحدة (رفع مكانة فلسطين إلى دولة مراقب غير عضو) وما سوف يترتب عليه من نتائج وخطوات ملموسة سواء لجهة الانضمام إلى المعاهدات والاتفاقات الدولية أو إلى المنظمات والهيئات والوكالات الدولية.

وأضافت بعد اجتماعها في رام الله الخميس أنها: أقرت عددا من الخطوات بهذا الصدد من اجل ترسيخ مكانة دولة فلسطين على الصعيد الوطني والإقليمي وكذلك على المستوى الدولي انطلاقاً من التزام دولة فلسطين بميثاق الأمم المتحدة وشرعة حقوق الإنسان وجميع المواثيق التي تؤكد على أن دولة فلسطين كدولة ديمقراطية تقوم على أساس كونها دولة تحمل قيم السلام والعدالة والمساواة بين المرأة والرجل وبين جميع الشعوب والدول بدون استثناء".

وتابعت أنها: بحثت إعداد وثيقة وطنية تحدد الخطوات المطلوبة لكي يرتقي الكفاح السياسي والشعبي إلى مستويات تكفل انجاز هدف الاستقلال وفي سبيل تأمين أوسع إجماع وطني حول سبل انجاز هذا الهدف.

وفي هذا الصدد فقد وقع الرئيس محمود عباس مرسوم رئاسي يتم بموجبه : التعديل في الأوراق الرسمية والأختام واليافطات والمعاملات الخاصة بمؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية الرسمية والوطنية، باستبدال اسم 'السلطة الوطنية الفلسطينية' حيثما يرد باسم 'دولة فلسطين'، واعتماد شعار دولة فلسطين فيها، وتكلف الجهات المعنية بمتابعة تطبيق هذا المرسوم، مع مراعاة مقتضيات الاستخدام.

وينص على أن: يتم تعديل الأوراق الرسمية والأختام واليافطات والمعاملات في سفارات دولة فلسطين وبعثاتها بالخارج، بإبقاء اسم 'دولة فلسطين' وشعارها دون غيره ثم اسم 'البعثة'، وتكليف وزارة الخارجية بتطبيق ذلك، ويراعى كيفية معالجة ذلك مع الدول غير المعترفة بدولة فلسطين.

ولكنه أكد على أن: لا يتم أي تعديل على الاسم والشعار في الأوراق الرسمية والأختام والمعاملات واليافطات لمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية

ويبدأ سريان هذا المرسوم بدءا من يوم أمس الخميس.

من جهة ثانية فقد أكدت الخارجية الأمريكية على أن الإدارة الأمريكية تواصل مساعيها لإقناع الكونغرس الأمريكي قبول تحويل أموال إلى السلطة الفلسطينية.

وأشارت إلى توفر 450 مليون دولار مخصصة للسلطة الفلسطينية حال موافقة الكونغرس على ذلك، لافتة إلى أنها تواصل مساعيها لإقناع الكونغرس بتحويل هذه الأموال إلى السلطة.

انشر عبر