شريط الأخبار

رغم كل التخوفات

انطلاقة فتح (48) بغزة .. "عَدَّتْ بسلام"

07:18 - 04 حزيران / يناير 2013

جانب من مهرجان ذكرى إنطلاقة حركة فتح (48)
جانب من مهرجان ذكرى إنطلاقة حركة فتح (48)

غزة (تقرير خـاص) - فلسطين اليوم

رغم كل التخوفات التي انتابت الجماهير الفتحاوية والأخرى المشاركة في مهرجان ذكرى انطلاقة حركة فتح (48) في قطاع غزة من الناحية الأمنية واللوجستية وهواجس حدوث احتكاكات بين تلك الجماهير المشاركة بالذكرى والحكومة الفلسطينية بغزة، إلا أن ما حصل عكس ذلك تماماً حيث بدأ المهرجان منذ اللحظات الأولى وانتهى بكل امن وأمان وسلاسة أمنية.

فمنذ ساعات الصباح الأولى من يوم ذكرى الانطلاقة حافظت وزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية بغزة بكل أجهزتها الأمنية على امن وسلامة المهرجان حسب الاتفاق بينها وبين القيادات الفتحاوية.

وكانت الحكومة الفلسطينية بغزة قد سمحت لحركة فتح بإحياء مهرجان ذكرى انطلاقتها (48) بساحة السرايا وسط مدينة غزة.

 

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" رصدت الحالة الأمنية لمهرجان ذكرى انطلاقة "فتح" في مدينة غزة من الناحية الأمنية بين الجماهير المحتشدة وعناصر الحكومة الفلسطينية بغزة،  حيث أنه منذ اللحظات الأولى شوهد رجال الشرطة الفلسطينية يعملون على تسهيل حركة المرور من والى ساحة المهرجان.

بينما خلت المناطق الحساسة المحيطة بالمهرجان من التواجد العسكري لأجهزة الداخلية بغزة، منعاً للاحتكاك بالعناصر الفتحاوية، إضافة إلى عدم حمل الأسلحة الرشاشة والاكتفاء بحمل العصي على مناطق بعيدة من المهرجان لتوجيه حركة المرور وهو ما أكده الناطق باسم الداخلية بغزة إسلام شهوان.

كما أن الجماهير الفتحاوية في العديد من الأحيان بادرت بمساعدة رجال الأمن "الشرطة المرورية" بتسيير حركة المرور وفض المناطق المزدحمة إضافة إلى تجاوبها مع رجال الأمن.


لا توجد خروقات

الناطق  الإعلامي باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني بالحكومة الفلسطينية بغزة إسلام شهوان أكد أن وزارته لم تسجل أية خروقات أمنية بمهرجان ذكرى انطلاقة "فتح" سوى بعض التجاوزات الأمنية الطفيفة.

وقال شهوان في تصريح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" :"منذ اللحظة الأولى الداخلية عقدت العزم على الحفاظ على مهرجان ذكرى انطلاقة "فتح" وتم وضع الخطط الأمنية الدقيقة والحكيمة لمواجهة أي خروقات من الطرف الأخر وجاءت التعليمات من الحكومة الفلسطينية بضرورة منع الاحتكاك والحفاظ على امن المهرجان".

وأوضح أن جميع أجهزة الداخلية وضعت خطط أمنية داخلية دقيقة كل جهاز حسب مهامه وصلاحياته للتعامل مع المهرجان.

وأفاد أنه تم سحب كافة المظاهر الأمنية حسب الاتفاق مع القيادات الفتحاوية بغزة من محيط مربع "ساحة السرايا" منعاً للاحتكاك بالجماهير مشيراً أن رجال الأمن كانوا يتابعون المهرجان عن كثب لحماية الجماهير امنياً وخوفاً من تحركات مشبوهة ولتضييع الفرصة على العابثين بأمن المواطن.

وأضاف شهوان :"حكمة الأجهزة الأمنية أسهمت بشكل كبير بنجاح مهرجان "فتح" بغزة.

 وأشار شهوان إلى وجود بعض العناصر الفتحاوية التي كانت تردد بعض الشعارات التي تؤذي رجالات الأمن وتم تسجيلها وسيتم متابعتها عبر الهيئات القيادية لحركة "فتح" لتداركها بمراحل قادمة.


 الإصابات نتيجة الإذدحام

بدوره أوضح مدير دائرة الإسعاف بوزارة الصحة هاني الجعفراوي الذي تواجد بالمكان إضافة إلى طواقم الإسعاف أن جميع الإصابات لم تكن مفتعلة وكانت نتيجة تدافع الجماهير جراء الإذدحام والسقوط من علو والمشاكل الداخلية بالمهرجان.

وأضاف الجعفرواي في تصريح مقتضب لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية":"جميع الإصابات التي وجدت بالمكان كانت ما بين طفيفة ومتوسطة وتم نقلها لتلقي العلاج".

 

الحكومة ساهمت بإنجاح المهرجان

الشاب فهمي طمورة (35 عاماً) أحد رجال الأمن بمهرجان ذكرى انطلاقة حركة "فتح" أوضح أن رجال الأمن بالحكومة الفلسطينية بغزة تجاوبوا مع العناصر الفتحاوية بطريقة تعاونية.

وأوضح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" عدم تسجيله لأية خروقات خارج أو بمحيط مهرجان ذكرى الانطلاقة من رجال الأمن أو من الجموع المحتشدة، لافتاً أن عناصر الأمن لم يتواجدوا بالقرب من ساحة الاحتفال.

وقال طمورة :"أجهزة الحكومة بكل طاقتها سخرت لخدمة إنجاح الانطلاقة فتواجد رجال الدفاع المدني والإسعاف والطوارئ والمرور وقوات الأمن".


علاقة تعاونية

القيادي في حركة فتح فيصل أبو شهلا أكد أن الحكومة الفلسطينية بغزة وفرت جميع سبل إنجاح مهرجان ذكرى الانطلاقة من كل النواحي خاصة "الأمنية واللوجستية".

وأوضح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن العلاقة التي كانت قائمة بين الجموع المحتشدة وعناصر الأمن كانت علاقة تعاونية لافتاً إلى انه لم تسجل أية خروقات من جهة رجال الأمن أو الجماهير المحتشدة بساحة السرايا.

وقال :"جميع ما وقع من إصابات بالمهرجان أو تجاوزات فهي كانت أسسها تدافع الجماهير الفلسطينية لحضور ذكرى الانطلاقة".

وتوجه أبو شهلا  بالشكر للحكومة الفلسطينية بغزة على ما قامت به من سبل لإنجاح المهرجان.

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية بغزة إسماعيل هنية قد تلقى اتصالاً هاتفياً من قيادة حركة فتح تُقدم شُكرها وامتنانها لرئيس الحكومة ولحركة حماس لتسهيل حفل الانطلاقة الـ48 لفتح.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء بغزة في بيان وصل "فلسطين اليوم الإخبارية"، نسخة عنه، أن قيادة فتح وبعد انتهاء الانطلاقة هاتفت رئيس الوزراء لتشكره على الروح التي أبدتها حكومته لتسهيل الاحتفال.

 
اسعاف

 

دفاع مدني

 

شرطة

انشر عبر