شريط الأخبار

بحث تخرج مسروق من جامعة القدس المفتوحة حصل على المركز الأول

10:03 - 03 تموز / يناير 2013

نابلس - فلسطين اليوم

اتهمت أربع طالبات من جامعة القدس المفتوحة، بفرع نابلس التعليمي، طالبا من جامعة النجاح بسرقة مشروع التخرج الخاص بهن والقيام بعرضه في جامعته والمشاركة بها في مسابقة على مستوى الوطن والفوز بالجائزة الأولى فيه.

وقالت الطالبات في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه: سهيلة قوزح، وميس جمال ميادمة، وسمر صلاح ترابي، ومروى مروان بازيان، إن طالبا يدرس الهندسة في جامعة النجاح يدعى "ن,ع"، قام بسرقة مشروع تخرجهم الخاص بتعليم النطق للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تجرى لهم عملية زراعة قوقعة.

وقالت الطالبات إنه وبعد عمل مضنٍ لأربعة أشهر قمن خلاله بالترتيب مع مركز علاج النطق واللغة في رفيديا، والعديد من الأخصائيين في هذا المجال، تفاجئن بأن الطالب يقدم نفسه على أنه قام بابتكار هذا المشروع.

وتضيف الطالبات أنهم بأنفسهم قمن بإجراء اختبارات على المشروع داخل مركز علاج النطق واللغة في رفيديا، فيما لم يحضر هذا الطالب إلى المركز لو مرة واحدة، وذلك بشهادة خطية حصلن عليها من المركز.

وأضافت الطالبات إنهم استعن بهذا الطالب من أجل القيام بترتيب المواد التي قمن بجمعها على برنامج الفلاش مقابل 750 شيكلا، من أجل عرضه في مشروع التخرج، لكن الطالب قام بأخذ هذه المواد والمماطلة في إعادتها على برنامج الفلاش ثم أدعا بعد شهر تقريبا أن هذه المواد تعود له شخصيا، فقامت الطالبات بالضغط عليه من أجل توقيع اتفاقية تنص على أن هذه المواد لا تعود له وأنه بشكل شخصي يعمل مقابل أجر، وبالفعل بعد تدخل عائلات الطالبات الأربع قام بالتوقيع على هذه الاتفاقية، لكنه رفض القيام بما نصت عليه وأعاد لهن المواد دون عملها على الفلاش وقمن بإعدادها في مع شخص أخر.

ولكن الطالبات تفاجئن أن هذا الطالب يقوم بعرض هذه المواد على أنها ملكية شخصية له في جامعة النجاح الوطنية وقد شارك فيها في مسابقة على مستوى الوطن مع مؤسسة النيزك وحصل على المرتبة الأولى في هذا المشروع، فقمن بالاتصال بالجهة المختصة وإثبات أن المشروع لا يعود له فقامت مؤسسة النيزك بحجب الجائزة عن هذا الطالب بعد أن تبين لها أنه قام بسرقة المشروع.

وطالبت الطالبات الجهات المختصة في وزارة التعليم العالي والجهات المختصة بالملكية الفكرية في فلسطين بالتدخل من أجل الحفاظ على مشروعهن المسروق، ومن أجل البت في هذه القضية لأخذ كل ذي حق حقه، مؤكدات أنهن يملكن كل الوثائق التي تثبت أنهن صاحبات المشروع ليس ذلك الطالب.

انشر عبر