شريط الأخبار

من جديد.. الدواجن محرمة من دخول بعض المنازل الغزية

08:10 - 02 تشرين أول / يناير 2013

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

تشهد مختلف أسواق محافظات قطاع غزة ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار اللحوم البيضاء خاصة الداوجن التي وصل سعر الكيلو منها إلى "13.5" شيكلا وفي بعض الأحيان إلى "14"، وهو يعد مرتفعاً بالنسبة للمستهلك والبائع معاً، مقارنة بالسعر الذي كان عليه في الأيام القليلة الماضية.

ويُحمّل الباعة وزارة الزراعة المسؤولية؛ وذلك لعدم وضعها تسعيرة محددة يلتزم بها جميع التجار والمزارعين والباعة، وترك الباب لما أسموه بتلاعب "كبار التجار" الذين يحددون الأسعار وفق مصالحهم الشخصية، ولعدم إنزال العقوبة لمن يتسبب في ارتفاع الأسعار لمصالح شخصية.

فالمواطن أبو محمد البالغ من العمر 45 عاماً من حي الشجاعية أكد لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية"، أن ارتفاع أسعار الدواجن في الفترة الماضية دفعه للعزوف عن تناول الدجاج رغم حاجته الكبيرة له.

وقال أبو محمد :"أُعيل عشرة من الأطفال ومعتادون في كل "جمعة" أن نأكل الدجاج ولكن في هذه الجمعة لن نقترب منه لارتفاع سعره وحفاظاً على ما تبقي لي من أموال خاصة أني موظف في حكومة رام الله"، مبيناً أن ارتفاع الأسعار سيجبره على تحريم دخول الدجاج إلى منزله لحين انخفاض سعره إلى الحد الأقصى لديه وهو 11.5 شيقل.

وأوضح ، بأن السبب في ارتفاع الأسعار هو تُجار المزارع بالإضافة إلى تُجار الأعلاف الذين يتسببون في ارتفاع سعره بشكل دوري".

فيما قال أحد البائعين بغزة لمراسل "فلسطين اليوم"، :"ارتفاع أسعار الدواجن يُسبب ضعف في البيع خاصة وأن الحكومة تفرض علينا ضريبة لكل قفص دجاج يُباع".

وأوضح البائع، بأن الجمعة الماضية كان سعر الكيلو الواحد 13 شيكلاً وهذه أعلى تسعيرة حددتها وزارة الزراعة في الماضي وفي هذه الأيام نشهد ارتفاع أسعار الدواجن إلى 13.5 والأيام القادمة سيصل سعره إلى 14 شيكلاً إن لم يوضع حد لهذا الارتفاع".

وناشد البائع وزارة الزراعة في الحكومة الفلسطينية بغزة أن تقف عند مسؤولياتها وتحديد سعر مناسب للكيلو الواحد من الدجاج , متمنياً أن يصل الكيلو إلى 11 شيقل أو 11.5 شيقل ليتناسب مع البائع والمزارع والمواطن.

ومن الجدير ذكره أن وزارة الزراعة في الحكومة الفلسطينية بغزة ودائرة حماية المستهلك اتفقا في شهر رمضان على أن لا يزيد سعر الكيلو عن 13 شيقل.

انشر عبر