شريط الأخبار

استطلاع لـ"فلسطين اليوم":المقاومة والدبلوماسية تتصدران أحداث عام 2012

12:54 - 02 كانون أول / يناير 2013

غزة - فلسطين اليوم


تصدرت انتصار المقاومة الفلسطينية في العدوان الأخير على قطاع غزة، و حصول فلسطين على "مراقب غير عضو" في الأمم المتحدة على أعلى نسب تصويت في الاستطلاع الذي أجرته "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" حول أهم حدث على الصعيد الفلسطيني عام 2012.

وقد اتضح من خلال الاستطلاع، أن انتصار المقاومة، والانتصار الدبلوماسي على صعيد حصول فلسطين على "مراقب غير عضو" في الأمم المتحدة من أهم الأحداث التي يراها الفلسطينيون مهمة في العام المنصرم.

يّذكر، أن العالم استقبل بالأمس عام جديد، ملئ بالآمال والتمنيات وودع، عام 2012، الذي شهد العديد من الأحداث الهامة على الصعيد الفلسطيني والعربي والدولي.

وتلى الحدثان في تصويت المواطنين للأحداث الهامة على الصعيد الفلسطيني، بدء ثورة "الإضراب عن الطعام" في سجون الاحتلال، ثم السماح لفتح وحماس بإقامة مهرجان بانطلاقتهما بقطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، لتتبعها أخيراً زيارة رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لغزة.

وفي حديث سابق مع "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أكد لكاتب والمحلل السياسي أكرم عطا الله أكد أن نوفمبر الماضي، كان شهر الانتصارات بالنسبة للشعب الفلسطيني، حيث تقدم الفلسطينيون على "إسرائيل" عسكرياً وسياسياً، ودلهم شهر "نوفمبر" على ممتلكات قوتهم وحقق لهم نصرين لا يمكن التقليل من أي واحد منهما.

أما أولهما، فأوضح عطا الله، أن المقاومة المسلحة التي انتصرت وأوصلت صواريخها لقلب "إسرائيل" "تل أبيب" والقدس المحتلة، ودكت المستوطنات بصواريخ المقاومة، أما ثانيهما فكان تسجيل الدبلوماسية الفلسطينية نجاحاً في الأمم المتحدة، حيث حصلت فلسطين على "مراقب غير عضو"، وأيدت تظاهرة التحرك الدبلوماسي وإدانة المستوطنات، كونها جريمة حرب، على اعتبار أن هذه أراضي فلسطينية، الأمر الذي شكل تسونامي سياسي، ونهوض فلسطيني، في المقابل حدث تراجع على الصعيد "الإسرائيلي".

ونوه، عطا الله إلى أن انتصار المقاومة في قطاع غزة رفع من سقف الدبلوماسية وأن تستجيب للضغوطات، وتذهب باتجاه حصول فلسطين على اللقب.

انشر عبر