شريط الأخبار

شراونة يعود للإضراب مجدداً بعد نكث الاحتلال لوعده..وفعاليات متواصلة لنصرتهم

10:49 - 02 تشرين أول / يناير 2013

غزة - فلسطين اليوم

يواصل الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"  معركتهم التي يخوضونها ضد السجان الصهيوني، بمزيد من التحدي والاستمرار في جبهة القتال بالجوع والأمعاء الخاوية.

الأسرى سامر العيساوي والقادة طارق قعدان وجعفر عز الدين ويوسف شعبان، يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال , في حين ينظم إليهم الأسير ايمن الشراونة مجدداً للإضراب ً بعد تعليقه لعدة أيام ونقض الاحتلال لتعهدهم بالإفراج عنه في 1-1-2013 .

عائلة الأسير أيمن الشراونة أكدت مساء أمس الثلاثاء , إن سلطات الاحتلال وإدارات سجونه نكثت وعدها بالإفراج عن أيمن بعد تعليقه لإضرابه المفتوح عن الطعام الذي تواصل لما يقرب من (177) يوما.

وأضاف جهاد الشراونة شقيق الأسير في تصريح صحافي أن المحامي أبلغه بعودة أيمن لإضرابه المفتوح عن الطعام فيما يواصل تناول الماء والأدوية جراء الحالة الصحية المتدهور التي يعيشها في سجون الاحتلال عقب أيام إضرابه الطويلة.

وأوضح جهاد أن العائلة شقيقه علّق إضرابه المفتوح عن الطعام بناء على وعود من جانب إدارات سجون الاحتلال ببحث ملفه بداية العام والإفراج عنه، إلا أن ذلك لم يحدث.

ودعا إلى ضرورة تكثيف الفعاليات الشعبية والجماهيرية للتضامن مع أيمن وشقيقه، معتبرا المرحلة القادمة مصيرية وحاسمة وتحمل أبعادا وتطورات قد تكون خطيرة جدا على صحّة شقيقه.

وأشار الشراونة إلى أن العائلة ستشارك غدا الخميس في فعالية تضامنية مع نجلها على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، لإيصال قضيته إلى العالم، ولوقف مرحلة الخطر والمعاناة التي يعانيها.

وكان أكد أسرى الجهاد الإسلامي في سجن مجدو المضربين عن الطعام لليوم الـ (37) على التوالي قعدان وعز الدين وشعبان استمرارهم في الإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطلبهم العادل بإنهاء ملف الاعتقال الإداري الجائر بحقهم والإفراج عنهم. جاء ذلك عبر رسالة وصلت مؤسسة الأسرى "مهجة القدس".

وقال الأسرى في رسالتهم:" إننا بدأنا خطوات تصعيدية مع إدارة سجن مجدو بمقاطعة عيادة السجن، وأبلغناهم بأنه إذا لم يتم نقلنا إلى سجن مشفى الرملة سوف نمتنع عن شرب الماء وعن الوقوف على العدد وسيخرج إخوة آخرين للتضامن معنا".

وأشار الأسرى إلى أن معنوياتهم عالية وصامدين رغم الآلام والمعاناة، وما زالوا مصرين على معركتهم مع العدو الصهيوني بأمعائهم الخاوية حتى الإفراج عنهم أو التوصل إلى صفقة مكتوبة بعدم تمديد اعتقالهم الإداري.

وأوضح الأسرى في رسالتهم التي وصلت مهجة القدس أن الأسير جعفر عز الدين يعاني من دوخة مستمرة وآلام في الرأس وأثناء عودته من العيادة قبل يومين أُغمي عليه وتم إرجاعه لعيادة السجن وعرضوا عليه تناول المحاليل والفيتامينات إلا أنه رفض ذلك هو والأخوين طارق قعدان ويوسف شعبان ياسين وأن الأسير جعفر قد انخفض وزنه من 72 إلى 59 والضغط عنده 62/88 والسكر 72 والنبض 70.

الجدير بالذكر أن الأسير طارق قعدان عقدت محكمة العدو في عوفر يوم الأربعاء الماضي 26/12/2012 جلسة لنظر الإستئناف المقدم من قبل محامي الدفاع عنه إلا أن قاضي الإستئناف حتى اللحظة لم يصدر قراراً في الإستئناف لأسباب غير معروفة. ومن المقرر أن تنظر نفس المحكمة في الإستئناف المقدم من قبل محامي الدفاع عن الأسيرين جعفر عز الدين ويوسف ياسين يوم الثلاثاء القادم 08/01/2013.

انشر عبر