شريط الأخبار

حصاد 2012..السرايا تودع31 مجاهداً وتقتل3 جنود وتطلق مئات الصواريخ

10:34 - 02 تموز / يناير 2013

غزة - فلسطين اليوم

 

شهد عام 2012 تطوراً نوعياً في أداء سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وأدخلت خلاله أسلحة جديدة لأول مرة في معركة الصراع المتواصلة والمفتوحة مع العدو الصهيوني، أدت إلى تغيير المعادلة، وسطرت انتصارات مشرفة وعظيمة، وخاصة بمعركتي بشائر الانتصار والسماء الزرقاء.

وفي إحصائية أعدها موقع "الإعلام الحربي" لسرايا القدس لعام 2012، ودعت السرايا 31 مجاهداً، وأطلقت 933 صاروخاً وقذيفةً، من بينها صواريخ فجر وكورنيت وجراد ومضادة للبوارج الحربية وC8K، وقتلت 3 جنود وضباط صهاينة وأصابت العشرات، واستخدمت السرايا كذلك الحرب النفسية ضد العدو ونجحت بذلك. 

وودعت سرايا القدس 31 مجاهداً، ارتقوا إلى علياء المجد والخلود في عمليات استهداف صهيونية منفصلة، ومهمات جهادية في قطاع غزة، وهم: "جهاد حبيب ، حمد أبو شلوف ، عبيد الغرابلي، محمد حرارة، حازم قريقع ، شادي السيقلي، فائق سعد، معتصم حجاج، أحمد حجاج، محمد المغاري، محمود نجم، محمد الغمري، حمادة أبو مطلق ، رأفت أبو عيد، محمد ضاهر، بسام العجلة، محمد شبات، إسماعيل أبو عودة ، محمد عبيد ، محمد شكوكاني ، أيمن سليم ، محمود ياسين ، سيف الدين صادق ، حسن الأستاذ ، محمد أبو عيشة ، محمد بدر ، تامر الحمري، محمد شملخ ، رامز حرب ، إبراهيم شحادة، محمود شعت، مصطفى أبو حسنين".

وأطلقت سرايا القدس 933 صاروخاً وقذيفةً، على المدن والمغتصبات والمواقع الصهيونية، وكان أبرزها مدينة تل الربيع المحتلة "تل أبيب" التي استهدفت لأول مرة بصاروخ فجر5 ، ومدينة بات يام بصاروخ فجر3 ، وثكنة عسكرية للجنود الصهاينة بصاروخ كورنيت، والزوارق الحربية الصهيونية ببحر غزة بـ5 صواريخ بحرية، والمدن الصهيونية التي تبعد عن قطاع غزة أكثر من 40 كم، بـ377 صاروخ جراد ومن أبرزها، "أسدود وبئر السبع وكريات ملاخي وكريات جات وغان يفنه وأوفاكيم وقواعد جوية وحربية"، والمغتصبات والمواقع الصهيونية بـ548 صاروخ قدس و107 وهاون وC8K ، واعترف العدو بمقتل 3 جنود وضباط صهاينة وإصابة العشرات في مجمع اشكول الاستيطاني، بعد أن استهدفته السرايا بصاروخ كورنيت وبصواريخ الـ107 والهاون الثقيل، وبالإضافة إلى إصابة العشرات من المستوطنين بجراح، وإلحاق دمار هائل بفعل القصف الصاروخي، الذي طال المدن والمغتصبات الصهيونية.

واستخدمت سرايا القدس الحرب النفسية ضد الجنود الصهاينة خلال معركة السماء الزرقاء، ونجحت بذلك باعتراف العدو. في تطور نوعي لجهاز الاستخبارات التابع للسرايا، حيث تمكن من اختراق 5000 هاتف خلوي لضباط وجنود صهاينة، وأرسل لهم رسائل تهديد باللغة العبرية، ونشرت السرايا ملفات هؤلاء الضباط والجنود الصهاينة، تضمنت بيانات ومعلومات هامة جداً عن الجنود والجيش الصهيوني.

من جانبه قال أبو أحمد الناطق الرسمي باسم السرايا، أن هذا الأداء المشرف والنوعي لمقاتلي سرايا القدس خلال العام المنصرم هو نتيجة عمل متواصل ودءوب بدء بعد انتهاء عدوان 2008-2009 مباشرة ، واستطاعت السرايا من خلال هذا العمل تطوير قدراتها القتالية وإمكانياتها العسكرية بشكل أذهل العدو الصهيوني خصوصا في معركتي بشائر الانتصار في شهر مارس والسماء الزرقاء في نوفمبر الماضي.

وأضاف أبو أحمد في تصريح له تعقباً على الاحصائية الجهادية، أن سرايا القدس وفصائل المقاومة الأخرى استطاعت أن تحقق نوع من توازن الردع مع العدو بعد أن كانت حققت توازنا للرعب معه خلال السنوات الماضية ، وهذا كان واضحا من خلال طلب العدو للتهدئة مع المقاومة في أكثر من تصعيد على غزة كان آخرها معركة السماء الزرقاء الجهادية والتي أسقطت كل الخطوط الحمراء التي كان يعتقد البعض أنه من الصعب على المقاومة أن تتجاوزها بفعل فارق القدرات بينها وبين العدو.

وأكد الناطق باسم السرايا أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة إعداد وتجهيز لمعركة النصر والتحرير وتبييض سجون المحتل من كل أسرى الحرية البواسل.

 وختم أبو احمد تصريحه بتوجيه التحية للشهداء الأبرار الذين كانوا أصحاب النصر الحقيقيين بامتياز وكتبوا بدمائهم وأشلائهم خريطة فلسطين كل فلسطين من جديد ، مجددا العهد بأن تبقى سرايا القدس وفية لدمائهم الزكية وألا تحيد عن خيار الجهاد والمقاومة حتى تحقيق وعد الله بالنصر والتمكين.   

 

انشر عبر