شريط الأخبار

وإنا انتظار دمشق.. وإنا انتظار.. علي عقلة عرسان

02:32 - 01 أيلول / يناير 2013

 

سنة جديدة نتمنى فيها استتباب الأمن لدى من يفتقدونه، لأنه كما بدا لنا في المحن مثل الصحة لا يراها على حقيقة ما فيها من قيمة وخير إلا المريض. من حولنا يحتفل العالم بعام جديد، وتضيء المدن كما تضيء القلوب، ويتطلع الناس إلى الغد بأمل.. ونحن نرتجف من هول ما قد يحمله إلينا هذا العم من كوارث، إن لم ينتصر العقل على السيف، وإن لم يُلجَم الانفلات شبه التام للغرائز والانفعالات والأحقاد، وإن لم يتوقف التحريض على القتل والاقتتال، ويوضع حد لأشكال التدخل والتآمر والتورم الشخصي الذي يصيب كثيرين ومن ثم ينصب كل ذلك موتاً ودماراً وفقدان أمن وأصناف معاناة كادت تودي ببلدنا الجميل سورية إلى خراب شامل، بعد أن ألحقت بنا خسائر مادية ومعنوية، بشرية وعمرانية، نحتاج إلى سنوات وسنوات لتعويضها، هذا فضلاً عن بقائنا في مكان متخلف بدلاً من أن نتقدم ونواجه تحديات اللاحتلال والتقدم بأشكاله والنمو السكاني ومتطلبات العيش وضرورات التنمية.

عندما كان الناس يحتفلون بمقدم عام بعد أفول عام، كنت أتابع أحوال مشردين من أبناء شعبي، وجرحى وثكالى وأيامى، وأمهات يبحثن عن قوت لأطفالهن ودفء في قلوبهن بعد أن تسلل إليها البؤس والصقيع البشري. وكان يراودني خوف وأمل، خوف من تطور الأحداث أكثر وأكثر في منحى العنف الدامي الذي يفترسنا، وأمل في أن تستطيع دمشق "العاصمة" السير بالوطن والشعب نحو السلم والأمن والوفاق وتضميد الجراح ولجم الفتنة وتطييب القلوب والتحول إلى جديد وجميل وعادل وأصيل من الأفعال والعلاقات والممارسات والخيارات السياسية والاجتماعية والثقافية بما يشكل نهجاً خلاقاً يجمع شمل القلوب النظيفة والمخلصة على حب الوطن وخدمته في ظل أمن وكرامة وحرية ومساواة وإعلاء تام وشامل للشأن العام على كل شأن خاص من أي نوع كان.

ولأن دمشق هي العاصمة والمنجاة من كل قاصمة، فإنني إليها ألجأ وعليها أراهن، وفيها يتمترس قلبي وراء متاريس من الأمل، وأتوقع ألا تسلم أمرها إلى فوضى ودمار وانعدام مسؤولية ترتبها دول وتنظيمات وجهات هدفها إسقاط سورية بكل ما تعنيه من حضور ومبدأ وقيم وأهداف ومواقف وتاريخ..إلخ. وقد بدأت تظهر إلى العلن بعض نتائج استثمار أولئك في المحنة السورية العمل على إطالة أمدها أكثر وأكثر لينمو في ذلك الظلام الفطر السام الذي تزرعه. وبدأن نشر خرائط تضعها جهات لا تملك حس المسؤولية الوطنية العالي في مثل هذه الظروف التي يمر بها الوطن، وهي خرائط مشتهاة حتى لا نقول مرتجاة، " لدول جديدة؟!" تقوم على حساب سورية السياسية الحالية بعد أن مزقت سورية الطبيعية كل ممزق في اتفاقيات سابقة منها اتفاق سايكس – بيكو، واتفاقيات فرنسية تركية، وأخرى غربية - صهيونية. ويتجرأ من يفعلون ذلك على الشعب وتاريخه والبلد وما يمثله من مكانة وموقع في الوطن العربي، يتجرؤون بأفعال وأقوال وترتيبات مستقبلية بالتواطؤ المكشوف مع أعداء سورية الذين يقدمون لهم التمويل ومراكز البحث والخبرة والدعم السياسي والمنابر الإعلامية.. من دون صراخ.. ويناور نفر غير قليل من أولئك بادعاءات ملفقة ليصلوا من خلال مرحليات مدروسة وموضوعة بدقة إلى إعادة ترتيب المنطقة بكاملها، ويأتي في إطار هذا الترتيب الذي عرف بما يسمى الشرق الأسوط الجديد، تمزيق جغرافية سورية السياسية الحالية تدريجياً وإدخالها مرحلياً فيما دخلت فيه دول منها العراق، أي في " فيدراليات" ينمو في ظلالها التمزق والاحتراب العرقي والديني والطائفي والمذهبي، وتكون " الميليشيات – الجيوش" ليأتي كل ذلك على سورية الدولة تنفيذأ للحلم الصهيوني – الأميركي بالتفتيت لبسط الهيمنة، ومن ثم على الوطن العربي والأمة العربية تحديداً بكل قيمها ومقوماتها وما تمثله وجودياً وحضارياً.

لم تكن مطمئنة نهاية العام 2012 مثلها مثل العام كله والعام الذي سبقه، وحين يرى المرء رؤوس الأفاعي ترتفع وتنفث سمومها، ويرى إلى الأحقاد تموء بها وجوه بكل ما هو معتق من عداوة وكراهية تفوقان كل وصف، ويستمع إلى افتراء مفترين من كل لون دربوا على الكذب، يجولون في ميادين التصور المستقبلي بخيال متورم وضمير معطوب وعقل غارق في التطرف والتشنج والشوفينية والفتنة والرغبة في التشفي من العرب عامة والسوريين خاصة الذين " وقعت بقرتهم فكثرت سكاكينها" كما يقال.. يشعر بمدى الخطر القادم الذي يهون معه شأن الأخطار القائم على هوله وشدته. وهذا يدفعنا إلى مناشدة كل من يهمه الوطن والشعب والأمة والقيم والأخلاقية والدين والإنسانية أن يثوب إلى نفسه قليلاً ويفكر بكيفية وضع حد للقائم من إراقة الدماء والمصائب والاقتتال والتحديات لكي يكون بمقدوره التفكير في كيفية تجنيب الوطن والشعب ما هو أخطر مما مضى وانقضى وتم حتى الآن، وهو ما يُرسم ويحضَّر له ويمول ويسلَّح وتُدرب له العناصر، ليكون له شأن ونفوذ وحكم بعد امتلاك القوة ومجيء الوقت والظرف المناسبين للتفتيت، ليضع الطامعون والطامحون البلد كله والمنطقة كلها في دائرة أحلامهم " أوهامهم"، وهي دائرة حالكة تشبه الثقب الكوني الأسود الذي يجذب بقوة ويبتلع بنهم. 

لم أكن في نهاية العام، بداية العام.. بعيداً عن خضم الهم والألم، ولا عن كل ذلك الزحف المخيف لأعداء الشام عليها، ولا عما يرتب لنا ولبلدنا ولشعبنا ولعاصمتنا دمشق من أمور تنال منها وهي العاصمة والمعتصَم، فلجأت إليها في نشيج أو نشيد أو نذير إن شئت، مما يعتلج في الوجدان فيحرق القلب..

دمشق ..

تلوحين في موج هذا الخضم العظيم من الحزن والبؤس واليأس.. طوق نجاة

فيغمر نفسي رجاءٌ، ويشتد فيَّ نشيد الحياة،

ويصرخ توقي إليك: " حياتي دمشق..

وصانعةُ المعجزات دمشق..

وفخرٌ تكون دمشق..

فيا زمن المهلكات تفيا بظل دمشق، ويا ليت قل.."

وتفتح " يا ليت" صدر المحيط،

تشق عباب الدماء إلى التربة البكر،

وتزرع قمحاً هناك، وتغرس زيتونة في الحقول..

وتبقى انتظاراً لطير الأمان يظل البلاد،

وحلماً لطفل بدفء وعيدٍ وعام سعيد..

 بعهد من النور والوعي فيه الجديد..

فلا تهربي يا دمشق من الحلم، وأصغي لصوت الصغار..

أزوِّق ليلي بشمع، وأرسم دارة ضوء بلون دمائي، بليلك..

أغفو على سَريان الذبول،

أقول، أقول، ويذوي.. 

يذوب رويداً رويداً مدى ما أقول..

مروراً بدارة نار فدارة نار.

 *  *  *

دمشق..

تلوح ببابك كل المنائر حين يعُبّ الظلامُ دروبي،

وأسمع صوت البشائر من قاسيونك يغزو كياني كقرع طبول الفرح،

ويجتاح شدوي نحيبي،

يبدد ظلَّ شحوبي،

ويمحو الترَح.

ويُنْبِتُ في رئتيَّ الأماني، وفي مقلتيَّ قُزَح..

فأركض .. أركض .. أركض..

بين الفرات ونهري العصيِّ، وكل العصاة..

أحرّق شوك دروبي،

أجمِّعُ أهلى وأشتات قومي..

ونمسح بالعفو كل الذنوب.

*  *  *

تسح دموعي على وجنتيك دمشق،

وأمشي من الغوطتين إلى باب "جيرون"، إلى نبع نهرك، نهر العطاء،

إلى بردى حيث نبكي معاً على من فقدنا، على ما فقدنا.. على..

ومن حلب الشهباء تمضي دمائي إلى ضفة اليرموك بين البيارق..

تسأل عني أنا.. في أنا..

وتسأل الأمس عن يومنا،

وتسأل كل الشآم عن القادمات أيامنا..

وتهذي فأهذي: أهذا أنا يا أنا في قبور هناك وموت هنا..؟!

 *  *  *

أراك الخلاصَ دمشق، وأخشى عليك ومنك وفيك..

وأخشى على الشام إن طالت النار أطراف ثوبك..

أنت الشآم، وأم العواصم، أم العروبة، أم البلاد وخير البلاد.

ويبحث قلبي عن معتَصَم..

إلى الأمويِّ أشد رحالي..

وأرفع صوتي ويرفع صوتاً، نقول معاً:

".. أيا أمل الآملين دمشق..

متى نرفع السيف والموت عن بعضنا      متى يرفد العزمُ نهرَ الحياة بأصقاعنا..؟!

متى.. ومتى.. ومتى..؟!

وأركض.. أركض.. تسبق قلبي المخاوفُ يسبق قلبي الأمل..

أداري دموع النوائب     أرجو دموعَ الفرح

ويفرش قلبي الربيعَ      فيأكل قلبي الترَح

وألقاك، ألقاك بين الجراح على شفتيك المرَح

تقولين: هذا صديقٌ يخون    وهذا رفيقٌ سَرَح

وهذا عدوٌّ لئيمٌ               ولا عُجب إن هو ذبح

وهذا.. وهذا.. وهذا        وصدرك للنائبات انشرح

أما زلت تهوين قيلاً وقال    وذاك إذا خاب هذا فلح

وليل النواح يلف رباك..؟

أما زال يغريك ذوب الكلام نضاراً..

ورفع النشيد شعاراً..

أما تبت من عشقها يا حنون.؟

 *  *  *

أراك، ويرفع زنداك رغم انصباب الدماء نهاراً من الحب والصبر والتضحيات..

أراك مناراً..

أضيئي إلى الصبح درباً.. وقولي تعالوا ..

وهاكم خذوا من دمشق النهار، وسيروا على ضوء قلب دمشق إلى أمة واحدة..

إلى وقفة ماجدة.

أشام.. أقول: الإناء الكبير يضم الإناء الصغير،

ومن أسكرته الوعود فأضحى جهولاً..

على ساعديك يصير..

برحمة أمٍ، وحكمة شيخ، وطهر نبي، وحرص القوي القدير.

فهلا فعلت دمشق، وهلا عصمت الصغير الكبير..

فإنا انتظار دمشق..

وإنا انتظار.

انشر عبر