شريط الأخبار

الجهاد: انتصار المقاومة في عام 2012 أعاد للأمة مجدها ولفلسطين عزتها

12:32 - 01 حزيران / يناير 2013

الوسطى - فلسطين اليوم

أكد الشيخ عبد الله الشامي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، على تمسك حركته بخيار الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين وإعادة الأرض والمقدسات من قبضة الاحتلال .

جاء ذلك خلال كلمته في المهرجان التأبيني للشهيد "مصطفى أبو حسنين" احد مجاهدي الوحدة المدفعية لسرايا القدس بكتيبة البريج، الذي نظمته حركة الجهاد الإسلامي وجهاز الإعلام الحربي لسرايا القدس على شرف الذكرى السنوية لاستشهاد القائد محمد عبد الله " أبو مرشد" في مخيم البريج وسط قطاع غزة مساء أمس .

و تحدث الشيخ الشامي عن كرامات الشهداء ومنازلهم في الجنان قائلاً: "إن الشهداء هم لوحة الشرف والبطولة للأمة و كانت معالم التضحية والفداء واضحة في معركة السماء الزرقاء في مواجهة العدو وعدوانه على غزة".

وأضاف: "إن الانتصار والذي حققته سرايا القدس بجانبها فصائل المقاومة خلل معركة السماء الزرقاء بالعام 2012 الذي يشارف الانتهاء، أعاد للأمة مجدها وأعاد الهيبة لفلسطين ولقضيتها المسلوبة عزتها، فالمجاهدون صنعوا بدمائهم ودماء الشهداء انتصاراً عظيماً هز الكيان الصهيوني وحلفائه".

وتابع الشامي حديثه: "المجاهدون في حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس كانوا يتسابقون على الشهادة والاستشهاد في الميدان ميدان البطولة والفداء لتكون ختام حياتهم الشهادة وأخرتهم الجنان بإذن الله ".

وخاطب الشيخ الشامي في كلمته المجاهدون فقال: "أيها المجاهدون في سرايا القدس وفصائل المقاومة لقد صنعتم بالانتصار عزةً وكرامة للأمة الإسلامية بدماء الشهداء وبصبركم وبعزائمكم في مواصلة المعركة والمقاومة والتصدي للاحتلال ومجازره ضد أبناء شعبنا ".

ونوه الشامي إن أن الصهاينة في معركة السماء الزرقاء الجهادية اختبئوا في الملاجئ بفعل ضربات المقاومة التي هزت مدينة تل الربيع المحتلة بالصواريخ، وبددت أوهام الصهاينة من الجدران والحماية والقبة الفولاذية التي زعموا أنها ستتصدى للصواريخ فكل ذلك سقط بفعل ضربات سرايا القدس والمقاومة بغزة .

وأكد القيادي في الجهاد على أن فلسطين ستتحرر بفضل الله أولاً ثم المجاهدين لاستمرارهم في خيار المقاومة ومن خلفهم أبناء شعبنا الصابر المرابط والذي يحتضن المقاومة ومتمسك بخياراتهم التي ستعيد الأرض المحتلة والمقدسات بإذن الله .

ووجه الشيخ خلال كلمته رسالة للعدو الصهيوني قال فيها: "أيها الصهاينة نحن أصحاب الأرض وانتم من قتلتم أطفالنا والشيوخ والنساء وسيطرتم على فلسطين بقوة السلاح في زمن قد ولى، فنقول لكم إننا أصحاب حق فسنواصل مقاومتنا لنعيد هذا الحق لأبناء شعبنا وسنحرر فلسطين من الاحتلال من بحرها إلى نهرها بإذن الله ".

وقال الشامي: "ضربات السرايا الأخيرة في عمق الكيان جعلت الصهاينة يعيشون أيام رعب وخوف حتى يومنا هذا مما هو قادم فالسرايا صنعت بالانتصار الأخير معادلة الرعب والخوف لدى الصهاينة وقادتهم الجبناء" .

وفي ختام حديثه أمام الحضور الكبير جدد الشيخ عبد الله الشامي القيادي في الجهاد العهد والبيعة مع الله ورسوله على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة قائلاً: "جئنا اليوم في حفل التأبيني للشهيد أبو حسنين وعلى شرف استشهاد القائد الكبير محمد عبد الله أبو مرشد، حيث لنعاهد الشهداء على مواصلة طريقهم والسير على خطاهم ونعاهدهم على مواصلة المقاومة بكل ما نملك من قوة".

وختمت حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري المهرجان بتكريم عوائل الشهداء وكذلك بعرض مرئي خاص بالشهيد المجاهد "مصطفى أبو حسنين" من إنتاج الإعلام الحربي بلواء الوسطى بعنوان (سلام يا أحبتي) يجسد فيه حياة الشهيد الجهادية ضد الاحتلال وكليب مرئي لمعركة السماء الزرقاء الجهادية بينت من خلاله الأسلحة والصواريخ والراجمات التي استعملتها سرايا القدس في المعركة.

 
حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين


حفل تأبين

انشر عبر