شريط الأخبار

العرب سيتوجهون إلى مجلس الأمن لإعادة طرح القضية الفلسطينية بعد فشل الرباعية

05:34 - 31 تشرين أول / ديسمبر 2012

القاهرة- (د ب أ) - فلسطين اليوم

أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي أن الدول العربية سوف تتجه بناء على قرار لجنة مبادرة السلام العربية الشهر القادم إلى مجلس الأمن لإعادة طرح القضية الفلسطينية بعد أن تسببت سياسات اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في إضاعة الوقت.

وقال العربي، في مؤتمر صحفي حول حصاد العام الاثنين، إن زيارته مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمر لرام الله أكدت له سوء الأوضاع الاقتصادية في الضفة الغربية.

وأضاف :"في رام الله اتضحت الصورة أكثر عن الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها السلطة الفلسطينية"، مشيراً إلى أنه بناء على طلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أجدد الدعوة للدول العربية القادرة على الوفاء بالتزاماتها في قمة بغداد فيما يتعلق بشبكة أمان السلطة الفلسطينية.

وأشار العربي إلى وجود سوء فهم لدى الإعلام ظن فيه أن عددا كبيرا من الوزراء العرب سوف يذهبون إلى رام الله، موضحاً أن القرار الذي صدر من مجلس وزراء الخارجية العرب نص أن يذهب الأمين العام ومصر والأردن ومن يرغب.

وقال إن زيارة الوفد العربي إلى غزة شارك فيها 10 وزراء، ورأينا فيها حجم الدمار والخراب في غزة وأمور تفوق الوصف ذهبنا لمستشفى الشفاء وشاهدنا أطفالا صغيرة يعانون آلاما، أي ضمير حي يجب أن يتأثر عندما يرى المعاناة التي يعانيها الشعب الفلسطيني في غزة.

وحول انتقاد البعض لضعف موقف الجامعة إزاء هجوم الجيش السوري على مخيم اليرموك، قال العربي إن البعض يتصور إن الجامعة العربية لديها جيش يمكن أن تدافع به عن مخيم اليرموك.

وأضاف أن ما حدث في اليرموك مسؤولية السلطات السورية ومجلس الأمن المسؤول عن الأمن والسلم الدوليين، والدول العربية التي لديها مخيمات فلسطينيين عليها حمايتهم.

وقال الدكتور نبيل العربي إن منظومة العمل العربي المشترك الجديدة سوف تبدأ من أول العام، مشيراً إلى وجود اقتراح بحريني لإنشاء محكمة حقوق الإنسان العربية.

وأشار إلى أن "القمة العربية العادية التي تتناول جميع الموضوعات سوف تعقد في الدوحة 25 و26 من شهر آذار/ مارس ، أما القمة العربية الاقتصادية التي تعقد يومي 21 و22 من كانون ثان/ يناير في الرياض فإننا نعول عليها كثيرا".

وأضاف أن القمة الاقتصادية سوف تبحث الاستراتيجية العربية لتنمية الطاقة الجديدة والمتجددة، ومشروعات أخرى مهمة.

وحول إمكانية إطلاق مشروع مارشال عربي لتنمية دول الربيع العربي قال السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية: "لا أحب مسمى مشروع مارشال عربي لأن السياق الزمني والحضاري مختلف".

وأضاف بن حلي: "اعتقد أن القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية في الرياض أحد القمم الهامة وستضيف الكثير للعمل العربي المشترك في إطار إنجاز مشاريع عملية تربط بين الدول العربية".

انشر عبر