شريط الأخبار

المنظمات الأهلية تستمر في تنمية المنظمات على اسس ديمقراطية

02:48 - 31 تموز / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكدت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية استمرار جهودها في تنمية قدرات المنظمات الأهلية وفقا لأسس ومبادئ الديمقراطية والشفافية والإدارة الرشيدة بما يعزز من دورها الوطني وخدمة أبناء شعبنا وتعزيز صمودهم.

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمته الشبكة اليوم بمناسبة اختتام فعاليات مشروع تعزيز الديمقراطية وبناء قدرات المنظمات الأهلية  لعام 2012 الممول من المساعدات الشعبية النرويجية حيث تم  خلال المشروع تنفيذ برنامج لتنمية قدرات إثنى عشره منظمه أهلية فلسطينية من قطاعات مختلفة ومن عدة مناطق بقطاع غزة حيث تم من خلاله تدريب أعضاء مجالس الإدارة والموظفين في هذه المنظمات في مجالات التخطيط الاستراتيجي والإدارة المالية، وإدارة الموارد البشرية، وإدارة المشاريع وتجنيد الأموال والتواصل الاجتماعي  كما تم مراجعة تطوير اللوائح المالية والإدارية والخطط الاستراتجية لهذه المنظمات وكذلك تزويدهم ببرامج محاسبة الكترونية.

كما تم تنفيذ حملة " فك شهادات الخريجين الجامعيين المحجوزة لعدم تمكنهم من دفع الرسوم إلى جانب تنظيم 6 جلسات حوارية تم خلالها نقاش مواضيع مختلفة كما أصدرت الشبكة عددين من نشرة العمل الأهلي الالكترونية وقامت برعاية بث عدد من الحلقات الإذاعية وأنتجت فيلم وثائقي عن نشأة العمل المدني اضافة الى تعزيز دور القطاعات المنضوية تحت اطار الشبكة .

وفي كلمته خلال الاحتفال أكد رئيس الهيئة الإدارية لشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية "محسن أبو رمضان" إن هذا الحفل الختامي لفعاليات مشروع تعزيز الديمقراطية وبناء قدرات المنظمات الأهلية التي دأبت الشبكة بتنفيذه عاما بعد عام  يستهدف بناء القدرات  في سياق رؤية وإستراتيجية الشبكة لتعزيز قدرات هذة المنظمات الاهلية ليس للحصول على تمويل ولكن في الإيمان الراسخ التي تتبناه الشبكة في الحكم الرشيد وإدارة  المؤسسة وتوثيق العلاقة والشراكة مع المؤسسات الأخرى كذلك في إطار التنسيق القطاعي والزراعي والشبابي والمرأة.

وأوضح  أبو رمضان أن هذا البرنامج يأتي في إطار إيمان الشبكة المبني على مبادئ الشفافية والمساءلة والمراقبة الذاتية الداخلية مشيرا إلي أن الشبكة تلعب دورا أساسي في تعزيز الصمود الوطني واستمرار فكرة المقاومة بأبعادها المختلفة باتجاه فضح  الممارسات الإسرائيلية ومن خلال إطلاق العنان لتوثيق العلاقة مع المنظمات الدولية والتضامن مع الشعب الفلسطيني وفضح الانتهاكات الإسرائيلية وعزلها في المحافل الدولية عنوانها المقاطعة .

 

وأكد أبو رمضان أن ورش العمل التدريبية التي تمت خلال هذا البرنامج  عملت على تعزيز العلاقة بين المؤسسات وتطوير برامجها الداخلية مشيدا بالشراكة مع المساعدات الشعبية النرويجية التي كان لها دورا هاما في تطوير هذا البرنامج وتحقيق الفائدة المرجوة منه .

وأوضح ضرورة أن تقوم المنظمات الأهلية بتحديد أولوياتها واحتياجاتها وفقا لتقييم احتياجات واضح ومحدد بالشراكة مع الفئات المستهدفة حتى يساعد ذلك في توجيه المانحين .

وأوضح أبو رمضان أن الشعب الفلسطيني أمام بيئة سياسية عملت على انجازين أهمها العمل الميداني من خلال صمود شعبنا في قطاع غزة أمام الاحتلال في الحرب الأخيرة والإنجاز الثاني السياسي الدبلوماسي في الأمم المتحدة مؤكدا على ضرورة أن تلعب المنظمات الأهلية دورا هاما في استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام .

وشكر أبو رمضان المساعدات الشعبية النرويجية على شراكتها مع شبكة المنظمات الأهلية التي تعتبر النموذج الحقيقي المبني والقائم على الديمقراطية والحرية والعدالة خاصة أن لهم دور في إسناد ودعم كفاح الشعب في مواجهة الاحتلال.

ومن جهته توجه مدير شبكة المنظمات الأهلية امجد الشوا بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا المشروع  من مؤسسات أو مدربين كما شكر المساعدات الشعبية النرويجية على شراكتها مع شبكة المنظمات الأهلية ودعمها المتواصل، داعيا المؤسسات ضرورة الاستفادة من فرصة المشاركة في برنامج تنميىة القدرات واللوائح المالية والإدارية والخطط الاستراتجية في تطوير أدائها الداخلي وعلاقتها بالمانحين والفئات المستهدفة.

وأكد الشوا أن هذا الاختتام لبرنامج مشروع تعزيز الديمقراطية وبناء قدرات المنظمات الأهلية تم وفق احتياجات كل مؤسسة لتطوير برامجها الداخلية وتعزيز العلاقة المؤسساتية.

وفي كلمة المؤسسات المستفيدة من المشروع شكر رئيس مجلس أدارة جمعية رؤية شبابية  بلال الشاعر شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية لما بذلوه من جهد متواصل في إنجاح المشروع، والمساعدات الشعبية النرويجية على دعمها اللامحدود للمؤسسات الوطنية كما شكر المدربين والخبراء والاستشاريين على أدائهم المميز، حيث أكد أن المشروع جاء ملبيا لاحتياجات المؤسسات حيث ساهم في بناء قدرات المؤسسات والارتقاء بمواردها البشرية بطريقة هادفة تجسدت بتطوير القدرات الإدارية والمالية على أسس علمية متخصصة لتعبر عن مؤسسة قادرة على تحقيق أهدافها.

وأشار الشاعر أن المشروع ترك أثرا تنمويا يحقق الاستدامة للمؤسسات وكوادرها ويعزز الشفافية والإدارة الرشيدة، داعيا كافة مؤسسات المجتمع المدني  التركيز لبناء مجتمع فلسطيني ديمقراطي تسوده العدالة والمساواة والمساهمة جميعا في تعزيز الديمقراطية لمصلحة الوطن والمواطن.

وفي نهاية الحفل سلم محسن أبو رمضان رئيس الهيئة الإدارية للهيئة الإدارية وأمين صندوقها يوسف عوض الله ومدير الشبكة أمجد الشوا المؤسسات دروعا تقديرية لمجهوداتهم في إنجاح هذا المشروع كما تم توزيع الشهادات لمدربي المشروع ولمحرر نشرة العمل الأهلي.

انشر عبر