شريط الأخبار

خلال مسيرة لحركة الجهاد الإسلامي

دعا لخطف جنود..القيادي حبيب: لن نترك الأسرى فريسة للسجان

12:30 - 31 تشرين أول / ديسمبر 2012

غزة خاص - فلسطين اليوم

انطلقت العشرات من الدراجات النارية في مسيرة محمولة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي تضامناً مع الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الصهيونية خاصة الأسرى المضربين عن الطعام.

ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من ميدان فلسطين إلى مقر الصليب الأحمر بغزة صور الأسرى المضربين عن الطعام ورايات فلسطين إلى جانب رايات حركة الجهاد الإسلامي.

فيما شارك العشرات من أبناء الحركة وأطفالها أهالي الأسرى في الاعتصام الأسبوعي لهم بمقر الصليب اليوم الاثنين.

من جانبه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب، أن حركته لن تترك الأسرى الأبطال في السجون الصهيونية فريسة سهلة لممارسة السجان الصهيوني جرائمه وعدوانه المتواصل على قادة الشعب الفلسطيني في السجون.

وأوضح الشيخ حبيب في تصريح خاص لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية" خلال مشاركته في المسيرة المحمولة التي نظمتها الحركة ظهر اليوم الاثنين، بأن العدو الصهيوني لا يمكن أن يطلق سراح أسرانا إلا رغم عنه خاصة بعمليات الخطف لجنوده ومبادلتهم بالأسرى الأبطال في السجون الصهيونية.

وقال القيادي في حركة الجهاد، :"يا سرايا القدس ويا كتائب القسام ويا كتائب الأقصى ويا كافة أذرع المقاومة الفلسطينية إن أسرانا الأبطال وشعبنا الفلسطيني المجاهد ينتظر منكم خطف الجنود لإرغام العدو على الإفراج عنهم.

وأضاف الشيخ حبيب، :"من الواجب على الكل الفلسطيني أن ينهض وينتفض مؤازرة ومساندة للأسرى التي هي قضيتنا فانتصارهم في معركة الكرامة هي انتصار للشعب الفلسطيني كما كان انتصار المقاومة على العدو الصهيوني.

وطالب القيادي في الجهاد الشعب الفلسطيني فصائل وأحزاب بأن يكون هناك برنامج عمل موحد ومشترك لمناصرة الأسرى في قضيتهم والعمل على إطلاق سراحهم.

وشدد الشيخ حبيب على أن المسيرة المحمولة التي نظمتها حركة الجهاد بغزة اليوم هي تأكيد على وقوف هذه الحركة المجاهدة خلف قضايا شعبنا الفلسطيني حتى نصرتهم وحريتهم، مؤكداً على أن الفعاليات ستتواصل لنصرتهم.

من جانبه أكد أبو عبد الله أحد منظمي المسيرة الجهادية وعضو في لجنة الفعاليات العامة لحركة الجهاد الإسلامي،: على أن المسيرة التي نظمتها الحركة اليوم هي أقل القليل فعله نصرة للأسرى الأبطال في السجون الصهيونية.

وقال أبو عبد الله لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية، :"حركة الجهاد الإسلامي هي السباقة دوماً بتنظيم الفعاليات نصرة للأسرى الأبطال كما كانت الحركة سباقة في معركة الكرامة التي خاضها الشيخ خضر عدنان وقادتنا في السجون".

وأضاف، خروجنا بالمسيرة المحمولة اليوم وفعالياتنا المستمرة نصرة للأسرة لا تقدر أبداً بحجم تضحيات الأسرى في السجون فأوقاتنا وكل ما نملك هو في خدمة الأسرى، مبيناً أن عام 2013 سيكون عام الانتصار للأسرى باذا الله.

فيما أكد نائل أبو عودة خلال كلمة له أمام الحشد الكبير، على أن الأسرى الفلسطينيين والشعب الفلسطيني يحتاج إلى إخوة شاليط من أجل إرغام العدو الصهيوني للإفراج عن أسرانا كما حدث مع صفقة وفاء الأحرار.

 
10


9


8


7


6


5


4


3


2
درجات نارية

انشر عبر