شريط الأخبار

"شؤون الأسرى": الاحتلال يشن هجمة تصعيدية بحق المعتقلين

03:18 - 29 تموز / ديسمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

افاد تقرير صادر عن وزارة الأسرى، اليوم السبت، بأن هجمة تصعيدية تمارس بحق الأسرى في السجون في الآونة الأخيرة، وأن حالة تذمر وغضب تسود أوساط المعتقلين بسبب تصاعد الإجراءات التعسفية بحقهم.

وحسب تقارير محامي وزارة الأسرى فإن أجواء توتر تسود صفوفهم، بسبب انقضاض إدارة السجون على حقوقهم.

وقال محامي الوزارة رامي العلمي إن "70 اسيراً من سكان الشمال نقلوا تعسفياً إلى سجون الجنوب اغلبهم نقل إلى سجن نفحة وريمون بعد ان تم إغلاق قسم 1 في سجن جلبوع"، مضيفا أن "الأسرى نقلوا بالقوة بعد ان رفضوا ذلك بسبب انه يعتبر عقاباً لأهاليهم ويشكل صعوبة عليهم في التنقل من الشمال إلى الجنوب في الزيارات".

وذكر المحامي العلمي أن أغلبية المنقولين وضعوا في قسم 4 في سجن نفحة، وهو قسم عزل وسيء للغاية ويفتقد لكل المقومات الصحية والمعيشية، فيما يطالب الأسرى بإغلاقه وإعادتهم إلى سجون الشمال.

من جانبه، قال ممثل أسرى سجن عسقلان الأسير ناصر أبو حميد إن إدارة السجون صعدت من حملة التفتيشات والمداهمات في الفترة الأخيرة، ومن حركة التنقلات في صفوف الأسرى.

واضاف "هناك مماطلات طويلة من قبل الأطباء في علاج الأسنان للأسرى ولا تسمح إدارة السجون بإدخال أطباء من الخارج".

وكشف الأسير زياد بزاز المعتقل في سجن عسقلان أن "هناك ظاهرة خطيرة للانتقاص من شخصية المناضل الأسير والتأثير عليه تمارسها سلطات السجون، وتتمثل بقيام المحققين بإبلاغ عيادة السجن بأن الأسير حاول الانتحار، فيتم تقييده من يديه وقدميه لمدة 24 ساعة، ويتم إعطاؤه دواء تحت ذريعة انه مريض نفسياً ويبقى تحت المراقبة، وان عددا كبيرا من المعتقلين الجدد بدأوا يشكون من تعرضهم لهذا الإجراء بالرغم من تمتعهم بحالة صحية جيدة".

وفي سجن عوفر، افاد ممثل الاسرى في المعتقل محمود غلمة بأن حالة اكتظاظ تسود السجن بسبب حملات الاعتقال المكثفة وان الأسرى ينامون على الأرض، ولا تتوفر وسائل للتدفئة لهم خاصة في فصل الشتاء.

وقال ممثل أسرى ايشل الاسير عصام الفروخ إن "حالة تذمر تسود اوساط المعتقلين بسبب ارتفاع أسعار الكانتين واستغلال الأسرى، وان الشركة الموردة للمواد الغذائية أصبحت تتعامل بشكل سيء مع الأسرى، وانهم يفكرون بمقاطعة هذه الشركة وعدم التعامل معها"، مضيفا أن "الأسرى يعانون من الإهمال الطبي لحالات كثيرة تحتاج إلى علاج ورعاية".

انشر عبر