شريط الأخبار

مآسي اجتماعية هزت الأراضي الفلسطينية

11:25 - 29 تموز / ديسمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

شهدت الأراضي الفلسطينية خلال عام 2012 العديد من المواقف والظروف الاجتماعية التي هزت مدن الضفة المحتلة وقطاع غزة، تضمنت مأساة اجتماعية جديدة على عاداتنا وتقاليدنا إلا أن شعبنا استطاع بالحكمة والرجوع إلى الله بالابتعاد عن تلك الظواهر " كالانتحار " أو حرق الأجساد ..وغيرها

"فلسطين اليوم" رصت أبرز المآسي الاجتماعية التي مرت بشعبنا خلال 2012 .

حادث طرق يودي بحياة عشرة أطفال

16-فبراير 2012

شهد عام 2012 فاجعة، عندما لقي 10 أطفال مصرعهم صباح يوم ال16 من فبراير , في حادث مأساوي بالقرب من مفرق جبع برام الله أثناء نقلهم في حافلة نقل طلاب فيما أصيب 20 آخرين وصفت جراح 8 منهم بالخطيرة .

وفي تفاصيل الحادث المأساوي ذكر بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة أن حافلة لنقل الطلاب أصدمت بشاحنة بالقرب من مفرق جبع مما أدى إلى انقلابها و اشتعال النار فيها مما أدى إلى مصرع 10 أطفال وإصابة 20 منهم 8 جراحهم خطيرة و جاري نقلهم إلى المشافي لتلقي العلاج.

الشموع حصدت أرواح الغزيين

منذ بداية عام 2012 هزت قطاع غزة حادثتا حرق راح ضحيتها أربعة أطفال لم يتجاوز أكبرهم الستة أعوام، بفعل استمرار أزمة الكهرباء التي تعصف بالقطاع الساحلي منذ سنوات.

في الحادث الأول، في الأول من مارس احترقَ ثلاثة أطفال من عائلة بشير داخل غرفتهم وهم نيام، باغتتهم النار التي اشتعلت في فراشهم بعدَ سقوط الشمعة التي أضاؤوها بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

عائلة البغدادي ثاني ضحايا الشموع هذا العام فقدت العائلة الطفل فتحي الذي بالكاد يبلغ الثلاثة أعوام إثر تسبب شمعة صغيرة أضاءتها والدته في الغرفة التي ينام فيها بحرق أثاث الغرفة إلى أن لحقته ألسنة النار.

والد الطفل فتحي، عبد الفتاح البغدادي الذي لم تمكنه حالته الاجتماعية الصعبة وحاجته للمال من شراء مولد كهربائي "يُنفق عليه أكثر من ثمنه الأصلي بشراء الوقود" قتلت الشمعة ابنه وتسببت بحروق خطيرة في جسد طفلته تالا التي لم تتجاوز الثمانية أشهر.

31 حريقاً في محافظات قطاع

الدفاع المدني في إحصائية أشار إلى أن عدد الحرائق التي وقعت نتيجة استخدام المواطنين للشموع منذ مطلع العام الجاري 2012م وحتى نهاية سبتمبر الماضي 31 حريقاً في محافظات قطاع غزة، أدت إلى وفاة خمسة أطفال وخلفت عدد من الإصابات بينها حالات خطيرة.

وقال الرائد جمال سحويل مدير الإنقاذ والإطفاء في مديرية الدفاع المدني إن العجز الكبير في كمية المحروقات التي تدخل للقطاع نتيجة لاستمرار الحصار زاد من استخدام المواطنين للشموع بديلاً عن انقطاع التيار الكهربائي، الأمر الذي أوقع عدد من الحرائق التي كان ضحيتها في الغالب من الأطفال.

وعدَ سحويل حادثتي عائلة البغدادي وبشير "أفظع الحوادث التي خلفتها حرائق الشموع هذا العام.

وأودت تلك الحرائق بحياة أربع أطفال هم: صبري وندين وفرح رائد بشير من منطقة دير البلح، والطفلين فتحي وتالا عبد الفتاح البغدادي من منطقة البريج وسط قطاع غزة.

ظاهرة الانتحار لأول مرة

24-12-2012

أقدم شابٌ غزي، مساء اليوم الاثنين، على الانتحار بإطلاق النار على نفسه، في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

17-10-2012

قيام الشاب (م.ز) 28 عاماً بالانتحار أثناء توقيفه في سجن خانيونس المركزي على ذمة التحقيق على خلفية جنائية .

وقالت الوزارة في تصريح صحفي على موقعها :"إن الشاب (م.ز) تم توقيفه من قبل النيابة صباح الثلاثاء على ذمة التحقيق لقيامه بحرق سيارة عمه ".

وأوضحت الوزارة أن الشاب المذكور قام بشنق نفسه بغطاء النوم –البطانية- نقل على إثره للمستشفى على الفور وهو في حالة حرجة لكنه فارق الحياة في المستشفى".

ظاهرة أدمت القلوب "حرق الأجساد"

10-9-2012

أقدم شاب فلسطيني يدعى إيهاب ابو ندى (17 عاما) على إحراق نفسه في مدينة غزة بسبب البطالة حيث أصيب بحروق خطيرة توفي على اثرها بعد عدة ايام بحسب عائلته ومصادر طبية فلسطينية.

5-10-2012

قام شاب من قطاع غزة بإحراق نفسه في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة واصيب اثر ذلك بجروح "خطيرة" كما أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس الجمعة.

وأكد اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة "إصابة المواطن محمد زهير الخضري بجروح وحروق عميقة وخطيرة جراء إقدامه على حرق نفسه في مدينة خان يونس".

واشار الى ان الشاب "من سكان منطقة شمال غزة ولا زال تحت العناية السريرية الفائقة في مجمع ناصر الطبي" في خان يونس.

تضاربت الروايات بشأن الحالة الثالثة والتي أحرقت النار بجسدها , حيث انه بالرغم من تداول وسائل الإعلام ان الشاب محمد عطية ابو فول أقدم على حرق نفسه إلى ان الشاب  ظهر بنفسه بعد ذلك بقيدو

نفى الشاب محمد عطية أبو فول إقدامه على حرق نفسه مؤكداً أن ما حدث معه هو حادث عرض وقال أبو فول وهو من معسكر الشاطئ غرب مدينة غزة وأنا بشتغل في الماتور وقعت السجارة مني على البنزين مباشرة، وهبت النار فيا .. ولقيت حالي في المستشفى ... مضيفاً أنا ما حرقت حالي ".

5-9-2012

حاول المواطن حسن قهوجي من قطاع غزة والمتواجد حاليا في مدينة رام الله حرق نفسه وابنته البالغة من العمر 5 سنوات وسط ميدان المنارة بالمدينة خلال مشاركته في التظاهرة الاحتجاجية ضد غلاء الاسعار وسوء الاوضاع الاقتصادية .

وحسب شهود عيان فإن المتظاهرين منعوه من حرق نفسه وابنته بعد أن قام بسكب البنزين، فيما نقلته شرطة رام الله الى مركزها في المدينة لمتابعة قضيته .

وأفاد مواطنون في التظاهرة لـ"هناالقدس" أن القهوجي قدم من قطاع غزة في محاولة منه للحصول على علاج مجاني لإبنته من الحكومة الفلسطينية، مشيرين انه ربما لم يتلق جوابا ايجابيا ولذلك أقدم على ذلك .

20 -9- 2012

حاولت الأسيرة المحررة عبير عودة ( 30 عامًا) حرق نفسها بعد سكب الوقود على جسدها وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية غير أن عناصر من الشرطة الفلسطينية منعتها من ذلك.

وتحررت عودة ضمن صفقة تبادل الأسرى الأخيرة بين حركة حماس والاحتلال الإسرائيلي وهي من منطقة طولكرم شمال الضفة.

وأفاد شهود عيان أن عودة سكبت الوقود على جسدها وشرعت في إشعال النار بنفسها قبل أن تقوم الشرطة بمنعها واقتيادها إلى مركز شرطة المدينة.

" ما يزيد عن 70 حالة وفاة بحوادث المرور بغزة

في إحصائية لوزارة الداخلية بغزة , ومنذ بداية عام 2012 بلغت حالات الوفاة ل70 حالة وفاة

وشهدت الآونة الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في نسب حوادث السير بمختلف محافظات قطاع غزة الأمر الذي أودى بحياة عشرات المواطنين جلهم من الأطفال.

ولم يتسن لوكالة "فلسطين اليوم" الحصول على إحصائية نهاية لحوادث الطرق في الضفة المحتلة .

وعلى الصعيد الفلسطيني  فقد شهدت الشهور الست الأولى من العام الجاري 2012 وفاة 103 أشخاص في الأراضي الفلسطينية نتيجة حوادث السير، منها 54 حالة وفاة في قطاع غزة و 49 حالة وفاة في الضفة الغربية، فيما شهدت تلك الشهور الست إصابة 6,743 شخصا بجراح نتيجة هذه الحوادث، منها 2,321 إصابة في قطاع غزة و 4,422 في الضفة الغربية، بزيادة قدرها 22.8% عن عدد الإصابات في نفس الفترة من العام 2011، وكان ما نسبته 81.6% من وفيات حوادث الطرق من الذكور و 18.4% من الإناث.

ختامهما "وباء انفلونزا الخنازير"

أنفلونزا الخنازير تغزو الضفة المحتلة أكدت مصادر طبية رسمية الخميس وفاة أربع مواطنين بالضفة الغربية اصيبوا بمرض انفلونزا الخنازير، الذي يجتاح الاراضي الفلسطينية في ظل مساع طبية لمحاصرة المرض في شمال الضفة الغربية ومنعه من الامتداد للجنوب والوصول لمحافظتي بيت لحم والخليل.

وأعلنت وزارة الصحة انها سجلت اربع حالات وفاة ونحو 160 اصابة بفيروس 'H1 N1' المعروف بأنفلونزا الخنازير في الضفة الغربية وذلك منذ بدء انتشار الفيروس خلال الايام الاخيرة.

وقال الدكتور أسعد الرملاوي مدير عام الرعاية الصحية الاولية بوزارة الصحة ان الفيروس ينتشر بشكل كبير في محافظات شمال الضفة خاصة جنين، مشيرا الى ان الحالات توزعت ما بين محافظات الضفة الغربية الشمالية والوسط والجنوب بنسب متفاوتة، مع ارتفاع تشخيصها في الشمال أكثر لانتشارها في البداية في هذه المناطق.

وبالرغم من كافة المآسي الاجتماعية التي مرت بالفلسطينيين خلال عام 2012 الا ان العديد من اللحظات المفرحة أيضا مرت بشعبنا سواء بإنتصار الاسرى , او الانتصار خلال العدوان الاخير على القطاع رغم سقوط عدد من الشهداء , وإضافة الي الفرحة التي عمت الاراضي الفلسطينية بحصول فلسطين على عضو مراقب و كتحدي للاحتلال الذي يواصل تضييقه على الفلسطينيين .

انشر عبر