شريط الأخبار

أسير يُقاضي سجان صهيوني تسبب في بتر أجزاء من أصابع يده

10:09 - 29 كانون أول / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم


 

قرر أسير في سجن ريمون، رفع شكوى ضد سجان "إسرائيلي" تسبب ببتر أجزاء من أصابع في يده بشكل متعمد.

وأفاد الأسير خالد محمد أحمد خلاوي (30 عاماً) من مخيم الدهيشة، خلال زيارة محامي نادي الأسير له، بأنه أصيب منتصف الشهر الجاري، وماطلت الإدارة بعلاجه بشكل متعمد.

وقال "بينما كان الأسرى يطرقون أبواب الشبابيك في الغرف كخطوة احتجاجية، أراد أحد السجانين أن يدخل إلى الغرفة ولكوني أعمل في المردوان كنت أحاول فتح الباب لوجود مشكلة في الزرفيل حيث يصعب فتحه"، وأضاف "رغم أن السجان شاهدني خلف الباب إلا أنه دفع الباب بقدمه بكل قوته، ما أدى إلى إصابتي وقطع الجزء العلوي من الإصبع الثاني والأوسط".

وروى الأسير خلاوي المعتقل منذ 11-3-2002، والمحكوم 13 عاما، أنه رغم وضعه المأساوي وصدمته بعد بتر اجزاء من أصابعه والنزيف الذي كان يعاني منه إلا أن الإدارة تأخرت بعلاجه، ونقلته من السجن بعد خمسة ساعات لمستشفى سيروكا، موضحاً أن الأطباء في المشفى باشروا بتقطيب الأصابع وعلاجه بعد ساعتين.

وذكر محامي نادي الاسير، أن الأطباء في مستشفى سيروكا تمكنوا من إرجاع الأصابع المبتورة مكانها بعد تقطيب احد الأصابع بـ 10 قطب والثاني بـ 5 قطب، ورغم حاجته للرعاية والمتابعة الصحية اعيد في اليوم نفسه إلى معبار سجن "اوهلي كيدار".

وقال الأسير أن وضعه حالياً مستقر وهو يتماثل للشفاء، ويريد رفع شكوى ضد السجان الذي تسبب له بالبتر، خاصة وأن السجان ادعى انه لم يقصد إصابته ولم يره خلف الباب، مؤكدا ان هذا الكلام غير صحيح.

انشر عبر