شريط الأخبار

أزمة ذكرى الإنطلاقة.. فتح: "حماس" تحاول "حرق الوقت"والأمور معقدة

05:21 - 26 تموز / ديسمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

اتهم  يحيى رباح رئيس الهيئة القيادية العليا لحركة" فتح"  حركة حماس والحكومة الفلسطينية بغزة بمحاولة إضاعة الوقت قبيل التجهيزات اللازمة لذكرى انطلاقة حركة فتح (48)، وتفويت الفرصة للوصول إلى أجواء أكثر إيجابية، عن طريق التعنت بالمكان الذي تريده حركة فتح لإحياء مهرجان انطلاقتها.

وقال :"حماس منذ أن بدأنا الحديث في إشكالية مكان انعقاد مهرجان الانطلاقة تحاول حثيثة لحرق الوقت وسحق أجواء الفرحة بهذه الذكرى، وذلك لإضاعة اليوم الذي تنشده الجماهير الفلسطينية، ورغم كل الاجتماعات والواسطات إلا أن الأمور معقدة".

 جاءت تلك التصريحات لرباح عقب اجتماع عقد مساء اليوم الأربعاء، بين كل من ممثلي حركة فتح وحماس والجبهتان الشعبية والديمقراطية وحزب الشعب في مكتب حركة الجهاد الإسلامي للتباحث بشأن مكان ذكرى احتفال انطلاقة فتح 48بغزة.

وأضاف رباح في تصريح لــ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" :"منذ اللحظات الأولى أبدينا عدد من المواقف الإيجابية تجاه حماس والحكومة بغزة،  فشاركنا حماس بانطلاقتها وسُمح لها بعمل  مهرجاناتها بالضفة دون أية عوائق وفي اكبر الأماكن وأكثرها إتساعاً، وأبدينا التزامات أمنية بعدم حدوث أية إشكاليات داخل المهرجان الخاص بانطلاقتنا، لكن كل ذلك باء بالفشل لتعنت حماس، ولا يجوز أن تعامل حركة فتح التي تعاملت منذ اللحظات الأولى برحابة الصدر بهذه الطريقة الاستفزازية".

وأوضح رباح أن حركته ترفض جميع الأماكن التي طرحت خلال الاجتماعات الفصائلية السابقة بسبب عدم ملائمتها لحجم الجماهير التي ستحتفل بذكرى انطلاقة حركة فتح 48.

وذكر أنه طرح عدة أماكن منها ملعب اليرموك والمحررات ومركز رشاد الشوا عازياً الرفض لعدم ملائمة تلك الأماكن  لوجستياً لحجم الجماهير ومتطلباتهم وفقدان الأماكن لرمزيتها.

وقال رباح :"حركة فتح لن تلغي مهرجان ذكرى انطلاقتها وإن تعمد الآخرين إضاعة الفرحة عليهم، ومصممة أن تحتفل بكل الطرق السلمية والمناسبة وسنجلب الفرحة على الجماهير الفتحاوية والأخرى المشاركة بالذكرى".

وأشار إلى أن المباحثات والواسطات لحل إشكالية المكان لم ولن تتوقف مع حركة حماس والحكومة بغزة.

وشكر رباح القوى والفصائل الفلسطينية التي تعمل على حل إشكالية "مكان الاحتفال بالذكرى 48 لحركة فتح" وعلى رأسها الراعي لتلك الاجتماعات الجهاد الإسلامي.

انشر عبر